رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

الرابعة في أسبوع.. الطيران الإثيوبي يشن غارة جديدة على تيجراي

الطيران الإثيوبي
الطيران الإثيوبي
Advertisements

شن الطيران الإثيوبي التابع للحكومة الفيدرالية بقيادة رئيس الوزراء ابي احمد، قبل قليل، غارات جوية جديدة على عاصمة إقليم تيجراي في اثيوبيا

تيجراي

وأعلنت الحكومة الاثيوبية الخميس تنفيذ ضربة جوية جديدة على عاصمة تيجراي، الرابعة هذا الأسبوع، في حملة تقول إنها تستهدف منشآت للمتمردين.

 

وقال المتحدث باسم الحكومة ليجيسي تولو لوكالة فرانس برس، إن الضربة الأخيرة استهدفت مركزًا للتدريب العسكري "يخدم حاليًا جبهة تحرير شعب تيجراي".

 

وكانت نفذت الحكومة الإثيوبية أمس الأربعاء ضربة جوية ثانية بعد ساعات من غارة أولى على إقليم تيجراي، في تصعيد كبير لحملة إضعاف قوات التيجراي المتمردة في حرب مستمرة منذ قرابة عام أسقط خلالها 9 مصابين.

 

ضربة جوية ثانية

وبدأت القصة مع إعلان المتحدث باسم الحكومة الإثيوبية ليجيسي تولو عن استهداف إقليم تيجراي بضربة جوية ثانية على بعد 80 كيلومترًا إلى الغرب من مقلي عاصمة الإقليم، ادعى أنها مستودع قذائف المدفعية الثقيلة.

 

وجاء ذلك بعد غارة جوية صباح أمس على مقلي، الثالثة من نوعها هذا الأسبوع.

 

وقال تلفزيون تيجراي إن الهجوم استهدف وسط المدينة في حين قالت حكومة أديس أبابا إنه استهدف مبان كانت قوات تيجراي تصلح أسلحتها فيها.

 

وادعى ليجيسي إن الجبهة "بارعة في إخفاء الذخائر والمدفعية الثقيلة في أماكن العبادة واستخدام سكان تيجراي دروعًا بشرية".

 

وقال شاهدان ومصدر من العاملين في المساعدات الإنسانية في مقلي لرويترز، إن ضربة الصباح  استهدفت فيما يبدو شركة مسفين للصناعات الهندسية، مجمع مصانع تعتقد الحكومة أنه يدعم الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي.

 

وقال دبرصيون جبرمكئيل زعيم الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي في إشارة للقوات الحكومية: "يشعرون باليأس على جبهة القتال، تفسيري أنهم يقصفوننا لأنهم يخسرون على الأرض، وهذا هو انتقامهم. يظهر القصف أنهم لا يهتمون بالمدنيين في تيجراي".

 

وتحدث جبرمكئيل مع رويترز عبر هاتف يعمل بالأقمار الصناعية من مكان مجهول. وقال إن الضربة لم تصب المجمع الهندسي لكنها أصابت مجمع شركات خاصة، آخر. ولم يضف مزيدًا من التفاصيل.

 

كان تسعة مدنيين، بينهم طفل عمره خمس سنوات، يُعالجون في مستشفى "أيدر ريفيرال" من إصابات تعرضوا لها في الغارة، حسب تلفزيون تيجراي الذي تديره الجبهة الشعبية.

 

مستشفى مقلي العام

وقال طبيب في مستشفى مقلي العام، إن الانفجار حطم نوافذ المستشفى، على بعد كيلومتر واحد من مجمع مسفين الصناعي، وألحق أضرارًا بالمنازل المجاورة.

 

وأضاف أن المستشفى استقبل خمسة جرحى.

 

وقال الطبيب: "أربعة منهم موظفون بالمصنع والخامس سيدة تعيش بالقرب منه. دمرت الغارة الجوية منزلها".

 

وكان أدان المتحدث باسم منظمة الأمم المتحدة، فرحان حق بأشد العبارات الهجات الغاشمة التي قامت بها قوات ابي احمد على المدنيين في إقليم تيجراي اليوم الاربعاء معلنا إصابة الاطفال والنساء.

 

إصابة الأطفال والنساء 

وأعلن فرحان حق، إصابة عشرات المدنيين من بينهم نساء وأطفال في الغارات الجوية التي شنتها الحكومة الإثيوبية على إقليم تيجراي امس الاربعاء.

 

ونقلت "رويترز" عن المتحدث معلومات أولية تضمنت نتائج الغارات الجوية التي شهدها إقليم تيجراي الإثيوبي، وهو ثالث هجوم من نوعه خلال هذا الأسبوع في حملة مكثفة لإضعاف قوات تيجراي المتمردة في حرب مشتعلة منذ نحو عام.

 

يذكر أن الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي، كانت قد اتهمت الحكومة الإثيوبية بشن غارات جوية جديدة على ميكيلي عاصمة إقليم تيجراي، ما تسبب في سقوط جرحى بجانب خسائر مادية كبيرة، فيما قالت أديس أبابا إن الضربات كانت ضد أهداف إرهابية.

 

وغرد الناطق باسم الجبهة جيتاشيو رضا، عبر تويتر، قائلا إن "قوات رئيس وزراء إثيوبيا آبي أحمد الجوية استهدفت مجددا مناطق سكنية في ميكيلي وخلفت إصابات بين المدنيين وأضرار في الممتلكات".

 

آبي أحمد

واستنكر رضا تلك الغارات الجوية قائلا إن "رد فعل آبي أحمد تجاه خسائره في المعارك الدائرة هو استهداف المدنيين على بعد مئات الكيلومترات من ساحة المعركة".

 

في المقابل، رد حساب تقصي الحقائق الحكومي الإثيوبي، بقوله إن الضربات استهدفت "مخازن إرهابية غير قانونية للأسلحة الثقية ومواقع لتصنيع الأسلحة تابعة لجبهة تحرير تيجراي"، وذلك في رد على اتهامات الجبهة.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية