رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

إنهاء أكبر خصومة ثأرية بين عائلتين بنجع حمادى في قنا| فيديو وصور

Advertisements

شهد اللواء أشرف الداودي محافظ قنا، واللواء مسعد أبو سكين مدير أمن قنا، وعدد من القيادات التنفيذية والشعبية واعضاء لجنة المصالحات بينهم الشيخ عبدالمعطي محمد والشيخ احمد الكلحي جلسة صلح بين عائلتين بقرية النجاحية بمدينة نجع حمادي، شمال محافظة قنا. 

 خصومة ثأرية

وراح ضحية الخصومة الثأرية 6 أشخاص وأصيب اثنين آخرين،  في خلافات بين عائلتي " دسوقي وعاقولة" بقرية النجاحية بنجع حمادي.

وحضر مراسم الصلح اللواء أشرف الداودي،  محافظ قنا، واللواء مسعد أبو سكين، مدير أمن قنا، وفتحي قنديل عضو مجلس النواب،  وعدد من القيادات الشعبية والتنفيذية والدينية وعدد كبير من المواطنين.

 

محافظ قنا
وأثنى اللواء أشرف الداودي،  واللواء مسعد أبوسكين، مدير الأمن، على قبول العائلتين الصلح، مؤكدا أن الدولة تعمل على إنهاء كافة الخصومات الثأرية بين العائلات، لتحقيق التنمية، لأن الخصومات تعرقل جهود الدولة في التنمية والاستقرار.

 

تاريخ الخصومة

وتعود أحداث الخصومة الثأرية بين العائلتين إلى 2015، بسبب خلافات عائلية راح ضحيتها على مدار الخمس سنوات الماضية، حازم محمد علي عباس، محامي، وطارق طلعت علي عباس بكالوريوس تجارة، وأحمد كمال الدين عبد اللاه، ليسانس دراسات إسلامية، وشقيقه محمود،  ليسانس دراسات إسلامية،  و محمود تقي عباس، وممدوح رشدي حسين،  مزارعين، وإصابة محمود فتح الله عباس،  وشقيقه أحمد.

 

وقال الشيخ محمود عبد الهادي، رئيس لجنة المصالحات، إنه بعد قرابة 6 سنوات من الصراع بين العائلتين،  وعقد جلسات مكثفة بينهما، لاقناعهما بالصلح،  بالتنسيق مع الأجهزة الأمنية،  اتفق الطرفان على الصلح، وكتابة عقد بذلك يلزم من يخالف بنود الصلح على دفع مليون جنيه كشرط جزائي، لافتا أن الخصومة خلفت 6 أرامل،  و 19 يتيمًا.

 

وفي سياق متصل نجحت  لجنة المصالحات بمحافظة قنا في إنهاء خصومة ثأرية بمركز فرشوط شمال المحافظة اليوم الخميس، بين عائلتين بقرية الكوم الأحمر.

 

وتمكنت لجنة المصالحات بالتنسيق مع القيادات الشعبية، من الاتفاق على إنهاء الخصومة الثأرية بين العائلتين، بعد 15 يومًا من الجريمة، إلا أن جائحة كورونا أجلت إتمام الصلح، الذي جرى اليوم بحضور القيادات الشعبية والأمنية والتنفيذية، ورجال الدين، وقدم أهل القاتل القودة لوالد المجني عليه، وإعلان إنهاء الخصومة الثأرية، وتقبل العزاء، وسط تكبير ومباركة الحضور.


وتعود أحداث القضية إلى 29 مايو 2020، عندما نشبت مشاجرة بين عائلتي "موسى وعزام"، بقرية الكوم الأحمر بفرشوط، لقي على إثرها زياد بركات، 12 عامًا حتفه قتيلًا، وأصيب 4 أشخاص بطلقات نارية. 

IMG_20211021_133339
IMG_20211021_133339
IMG_20211021_133338
IMG_20211021_133338
IMG_20211021_133316
IMG_20211021_133316
324343
324343
324344
324344
Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية