رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

تلويح أوروبي باستخدام "جميع الأدوات" ضد استفزازات تركيا

Advertisements

قالت المفوضية الأوروبية إن مساعي تركيا للانضمام للاتحاد الأوروبي "وصلت إلى طريق مسدود" في ظل إخفاقات ديمقراطية شديدة. 

 

الرئيس التركي

وقالت المفوضية إن حكومة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تشرف على التآكل المستمر للديمقراطية وسيادة القانون وإنها تجاهلت توصيات الاتحاد الأوروبي العام الماضي.

ولوحت المفوضية الأوروبية باستخدام ما أطلقت عليه "جميع الأدوات" ضد استفزازات تركيا.

الاتحاد الأوروبي

وأشار التقرير لأول مرة أيضا إلى أن أنقرة لم تعد جادة في القيام بالإصلاحات التي يدعمها الاتحاد الأوروبي حتى على الرغم من إعادة التزام أردوغان في أبريل بهدف الحصول على عضوية التكتل كاملة في وقت حاول فيه الجانبان تحسين العلاقات المتوترة.

سيادة القانون

وقالت المفوضية "لم تعالج مخاوف الاتحاد الأوروبي الجدية من استمرار تدهور الديمقراطية وسيادة القانون والحقوق الأساسية واستقلال القضاء".

وتابعت "في ظل الظروف الراهنة، وصلت مفاوضات انضمام تركيا (للاتحاد) إلى طريق مسدود فعليا".

جاء ذلك في تقرير المفوضية السنوي الأكثر انتقادا منذ بدأت أنقرة محادثات الانضمام إلى لتكتل قبل 16 عاما.

وأشارت المفوضية إلى أن حكومة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تشرف على التآكل المستمر للديمقراطية وسيادة القانون وأنها تجاهلت توصيات الاتحاد الأوروبي العام الماضي.

ولفت التقرير لأول مرة أيضا إلى أن أنقرة لم تعد جادة في القيام بالإصلاحات التي يدعمها الاتحاد الأوروبي حتى على الرغم من إعادة التزام أردوغان في أبريل الماضي، بهدف الحصول على عضوية التكتل كاملة في وقت حاول فيه الجانبان تحسين العلاقات المتوترة.

ولم ترد أنقرة بعد على التقرير لكن تركيا كانت تقول في السابق إن انتقاد الاتحاد الأوروبي لسجلها ظالم وغير متناسب.

 

أفادت وكالة الأنباء التركية "الأناضول" بأن سفراء 10 دول لدى أنقرة وصلوا صباح أمس الثلاثاء، إلى مقر وزارة الخارجية التركية على إثر استدعائهم.

وأشارت الأناضول إلى أن السفراء الذين حضروا إلى الخارجية هم سفراء دول: الولايات المتحدة الأمريكية وألمانيا والدنمارك وفنلندا وفرنسا وهولندا والسويد وكندا والنرويج ونيوزيلندا.

ولفتت الوكالة إلى أنه من المقرر أن يلتقي نائب وزير الخارجية التركي فاروق قايماقجي، بالسفراء العشرة للتعبير عن استياء بلاده من بيان الدول العشرة حول توقيف عثمان كافالا، المحبوس بتهمة الضلوع في محاولة الانقلاب الفاشلة عام 2016.

وأكدت الوكالة أن قايماقجي الذي يشغل أيضًا منصب رئيس شؤون الاتحاد الأوروبي، سيعرب خلال اللقاء "عن انزعاج واستياء أنقرة جراء بيان الدول المذكورة حول قضية محاكمة كافالا".

وأعلنت الخارجية التركية أمس استدعاء سفراء 10 دول إثر نشرها بيانا عبر مواقع التواصل الاجتماعي، تطالب فيه بالإفراج عن كافالا، وأكدت الوزارة أن "استدعاء السفراء جاء بسبب بيان حول عثمان كافالا، المحبوس في تركيا بتهمة الضلوع في محاولة الانقلاب عام 2016".

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية