رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

بايدن يطمئن على بيل كلينتون هاتفيا بعد تحسن حالته الصحية

بايدن وكلينتون
بايدن وكلينتون
Advertisements

اتصل الرئيس الأمريكي، جو بايدن، اليوم الجمعة، بالرئيس الأسبق بيل كلينتون بعد تحسن حالته إثر انتقاله للعناية المركزة في أحد المستشفيات بكاليفورنيا.

البيت الأبيض

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض، كارين جان بيير، في بيان إن "الرئيس بايدن تحدث هاتفيا مع الرئيس كلينتون بعد ظهر اليوم".

وأضافت كارين جان بيير: "الرئيس بايدن والرئيس كلينتون يتطلعان إلى لقاء بعضهما بعضا مرة أخرى قريبا، والرئيس بايدن يتمنى الشفاء العاجل للرئيس كلينتون".

 

ودخل بيل كلينتون (75 عاما) المستشفى في ولاية كاليفورنيا الأمريكية بسبب تعفن الدم غير المرتبط بفيروس كورونا.

 

وكان الرئيس الأمريكي الأسبق، بيل كلينتون، حضر مراسم تنصيب الرئيس الأمريكي جو بايدن، في شهر يناير الماضي، إلى جانب رؤساء أمريكا السابقين، باراك أوباما وجورج دابليو بوش.

 

وأكد أنجيل أورينا المتحدث باسم الرئيس الأمريكي الأسبق، بيل كلينتون، تحسن الحالة الصحية للرئيس الأسبق عقب انتقاله للعناية المركزة إثر وعكة صحية.

 

ودخل بيل كلينتون مركز إيرفين الطبي التابع لجامعة كاليفورنيا، مساء الثلاثاء الماضي، لإصابته بعدوى غير مرتبطة بفيروس كورونا.

 

حالة كلينتون

وقال أورينا، أن حالة كلينتون الصحية في تحسن بعد دخوله المستشفى.

 

وشدد على أن كلينتون يتحسن ومعنوياته جيدة، وهو ممتن للغاية للأطباء والممرضات والموظفين الذين يقدمون له رعاية ممتازة.

 

وذكر بيان ثان من المتحدث باسم كلينتون نقلا عن الأطباء المعالجين لكلينتون، ألبيش أمين وليزا بارداك، أن "الرئيس الأمريكي الأسبق تلقى المضادات الحيوية والسوائل الوريدية''.

 

وقال الأطباء في البيان إنه بعد يومين من العلاج، تتجه عدد خلايا الدم البيضاء لدى كلينتون إلى الانخفاض، وهو يستجيب للمضادات الحيوية بشكل جيد.

 

وأضافوا: "كان الفريق الطبي في كاليفورنيا على اتصال مستمر مع الرئيس الطبي في نيويورك، بما في ذلك طبيب القلب الخاص به، نأمل أن يعود إلى المنزل قريبا".

 

وكانت اعلنت المتحدثة باسم البيت الأبيض، كارين جان بيير، إن الرئيس الأمريكي جو بايدن يعتزم التحدث هاتفيا مع بيل كلينتون، اليوم الجمعة.

 

وتابعت: "الرئيس يبعث بأطيب تمنياته للرئيس كلينتون".

 

ودخل بيل كلينتون مركز إيرفين الطبي التابع لجامعة كاليفورنيا، مساء الثلاثاء الماضي، لإصابته بعدوى غير مرتبطة بفيروس كورونا.

 

 انهيار جزئي في الرئة

وفي السنوات التي تلت مغادرة بيل كلينتون البيت الأبيض في عام 2001، واجه الرئيس الأسبق مخاوف صحية، منها في عام 2004 عندما خضع لعملية جراحية رباعية بعد أن عانى من آلام طويلة في الصدر وضيق في التنفس، ثم في عام 2005 عاد إلى المستشفى لإجراء عملية جراحية بسبب انهيار جزئي في الرئة، وفي عام 2010 تم زرع زوج من الدعامات في الشريان التاجي.

 

وكانت ذكرت شبكة "سي.إن.إن" أن الرئيس الأمريكي الأسبق بيل كلينتون نُقل لمستشفى في كاليفورنيا للاشتباه في إصابته بعدوى في الدم، وأضافت الشبكة أنه يعالج في وحدة للعناية المركزة.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية