رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

اختطاف رئيس جهاز الأمن الداخلي بطرابلس من داخل مطار معيتيقة

ليبيا
ليبيا
Advertisements

اختطفت مجموعة مسلحة رئيسَ جهاز الأمن الداخلي في طرابلس الرشيد الرجباني، بحسب ما كشفت وسائل إعلام ليبية، نقلًا عن مصادر لم تُسمها في ليبيا.

اختطاف رئيس جهاز الأمن

وأكد الإعلام الليبي، أن المجموعة المسلحة اختطفت رئيسَ جهاز الأمن في طرابلس من داخل مطار معيتيقة بالعاصمة طرابلس مساء الثلاثاء.

وأكدت المصادر أن هذا التحرك تجاه الرجباني جاء عقب إجباره على الاستقالة وتعيين لطفي الحراري في منصبه.

 

وكان "الرجباني" قد عُيِّن في رئاسة جهاز الأمن الداخلي المسئول عن طرابلس بقرار من فائز السراج، رئيس حكومة الوفاق المنتهية ولايته.

 

ولم تصدر وزارة الداخلية حتى الآن بيانًا لنفي أو تأكيد هذه الأنباء، إلا أنه ليست هذه هي الواقعة الأولى التي يتعرَّض لها مسؤولون تنفيذيون للاختطاف في طرابلس أو مدن المنطقة الغربية، حيث سبق أن تعرَّض عدد كبير منهم للاختطاف من قِبل الميليشيات المسلحة.

 

إخراج المرتزقة من ليبيا

وكان موقع "218" الليبي كشف، الثلاثاء، عن تفاصيل خطة إخراج القوات الأجنبية والمرتزقة من ليبيا، التي أعدَّتها في جنيف اللجنةُ العسكرية 5+5، وممثلو الدول الراعية لمؤتمر برلين.

 

وتنص الخطة أولًا على سحب كل طرف القوات الأجنبية إلى نقاط متفق عليها في مدينتين معينتين، تأكيدًا لحسن النوايا والرغبة في إخلاء ليبيا من المرتزقة.

 

وفي الخطوة الثانية، يستدعى مراقبون دوليون إلى ليبيا بإشراف دولي سيعملون مع مراقبين محليين على الإخلاء التدريجي والمتوازن والمتزامن.

 

وتتضمن المرحلة الثالثة، رصد المراقبين الأعداد الحقيقية للقوات الأجنبية والمرتزقة من ليبيا وتوثيقها، لوضع التفاصيل المتبقية للإخلاء.

 

وفي الخطوة الرابعة والأخيرة، يرحل المرتزقة من ليبيا على دفعات متتالية، وفق خارطة زمنية محددة لم تكشف تفاصيلها بعد.

وتؤكد خطة جنيف العسكرية رغبة اللجنة المشتركة، ومن يدعمها من الخلف، في إخلاء ليبيا من أي عنصر أجنبي، ومع اقتراب موعد الانتخابات؛ يزداد الهتاف الشعبي بضرورة تهيئة الأجواء أمام العملية الانتخابية، ومن بين أبرز النقاط هنا إخلاء ليبيا من القوات الأجنبية والمرتزقة.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش، دعا قبل وقت سابق جميع الأطراف الليبية والدولية إلى العمل من أجل تنفيذ خطة انسحاب المرتزقة والمقاتلين الأجانب من ليبيا.

ورأى "جوتيريش" أن نشر فريق أولي من مراقبي وقف إطلاق النار التابعين للأمم المتحدة سيسهم في تهيئة الظروف اللازمة للتنفيذ الناجح لخطة العمل.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية