رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

منتشر في البحار العربية.. علماء يحددون نوعا من الأسماك لمحاربة الالتهاب

نوع من الأسماك لمحاربة
نوع من الأسماك لمحاربة الالتهاب
Advertisements

تعتبر الأسماك من الأطعمة المعروفة بفوائدها الصحية الكبيرة جدا، لكن العلماء حددوا نوعا من الأسماك قادر على دعم الجسم ومحاربة الالتهاب بشكل فعلي، لكن هذا النوع من الأسماك ليس المعروف والشائع والذي قد يتوقها البعض مثل أسماك التونة.

 جسم الإنسان

وتعتبر عملية الالتهاب التي يقوم بها جسم الإنسان من العمليات المفيدة، لأن الجسم يستخدمها لمحاربة الفيروسات وعملية الشفاء السريعة، لكن الالتهاب عندما يصبح مزمنا يتحول إلى حالة خطيرة قد تسبب بعض الأمراض أيضا.

ويحدث الالتهاب الحاد عندما يتعرض الإنسان لإصابة خطيرة أو مرض، حيث يقوم جهاز الجهاز المناعي لدى الإنسان بإرسال خلايا الدم البيضاء للمساعدة في عملية القضاء على الفيروسات والعلاج، بحسب "Harvard Health Publishing".

الأمراض المزمن


لكن الأمراض المزمنة والإصابات الخطيرة وغيرها من الأمراض والحالات مثل التسمم أو مرض الزائدة أو زيادة الوزن، قد تحول الالتهاب المؤقت إلى حالة مزمنة في الجسم وخطيرة، الأمر الذي قد يستدعي التدخل الطبي العاجل.

ويطلق العلماء على المركبات أو الأطعمة التي تدعم الجسم في مرحلة الالتهاب بالأدوية أو الأطعمة المحاربة للالتهاب أي التي تساعد الإنسان على تخطي هذه المرحلة الحرجة بسلام وتمنعه من الوصول إلى الالتهاب المزمن.

الماكريل 

بحسب المجلة الدولية للعلوم الجزيئية، تحتوي كل من أسماك السلمون والماكريل والسردين والرنجة والسلمون المرقط على أعلى مستويات من أحماص "أوميجا 3" الدهنية، أي حوالي من  1 إلى 3.5 جرام لكل وجبة.

وأكدت أغلب الدراسات أن أحماض "أوميجا 3" الدهنية تقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، وتساعد أيضا على خفض نسبة الكوليسترول في الدم والأهم تساعد على محاربة الالتهابات. أهم نوعين من "أوميجا 3" لكسب هذه الفوائد الصحية هما حمض إيكوسابنتاينويك (EPA) وحمض الدوكوساهيكسانويك (DHA)، وكلاهما موجود في الأسماك.


وترتبط هذه الأحماض الدهنية أيضا بأمراض القلب التاجية وبشكل مباشر مع الوفيات الناتجة عن الامراض القلبية الوعائية.

 الأسماك المضادة 

وبحسب المقال المنشور في مجلة "Eat This، Not That" الأمريكية، فإن أفضل الأسماك المضادة للالتهابات التي أثبتتها الدراسات والأبحاث هي اسماك الماكريل.


وتشمل أسماك الماركيل أو الإسْقُمريّ ‏عدد من الأنواع المختلفة من الأسماك، وغالبها ينتمي إلى صنف أسماك الإسقمريات، وتنتشر بشكل واسع في كل البحار الاستوائية والمعتدلة، أي تتواجد في البحار العربية بكثرة.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية