رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

المتهمة بحرق نجار الهرم تكشف سر انتقامها من المجني عليه

Advertisements

أمرت نيابة الهرم بحبس المتهمة بإشعال النار في جسد نجار مسلح بشارع عمار بن ياسر بمنطقة الهرم مستخدمة مادة قابلة للاشتعال "الكيروسين" ٤ أيام على ذمة التحقيقات التي تجرى معها، بسبب خلافات بينها وبين شقيقة المجني عليه وأكدت في أقوالها أنها لم تقصد قتله وكانت تريد الانتقام من شقيقته. 


أقوال المتهمة بإشعال النار في جسد نجار بالهرم 

وقالت المتهمة "سحر. م" في أقوالها أمام جهات التحقيق إنها لا تعرف المجني عليه "بوشكا" وأنها كانت قاصدة شقيقته" أسماء" لأنها تسببت في خراب بيتها ودمرت حياتها بعد خلاف نشب بين المتهمة وزوجها وترك لها المنزل ورفض الإنفاق عليها ورفع عليها قضية بعد اتهام شقيقة المجني عليه لها بأنها سيئة السمعة وأنها تجلب الرجال بالمنزل.


زوجها تركها 

وأضافت المتهمة أن شقيقة المجني عليه اشتكتها لصاحب العقار لطردها من المنزل وأشارت بأن  سيرتها أصبحت على كل لسان بعد كلام شقيقة المجني عليه، مما قام زوجها بتركها فقررت الانتقام منها.


الخلاف بين شقيقة المجني عليه 

وأوضحت المتهمة أن الخلاف بينها وبين شقيقة المجني عليه منذ أكثر من عامين ونصف العام، وتركت شقتها وذهبت للعيش مع شقيقها بعد رفض صاحب العقار طلبها خاصة أنها كانت تمتلك الشقة بينما "أسماء" كانت مستأجرة ومن السهل عليها أن تترك شقتها وتبحث عن أخرى.. فتركت شقتها وتتردد عليها من وقت لآخر ما اشعل النار في قلبها فظلت تبحث عن طريقها ومنزل شقيقها للانتقام منها حتى يوم الواقعة حاول شقيقها منعها من الدخول لشقة شقيقته وأغلقت "اسماء" الباب في وجهها وكان شقيقها أمام المتهمة فسكبت البنزين عليه وعلى ملابسه وامتلئ المكان بالمادة القابلة للاشتعال  وأشعلت النيران بثقاب كبريت كان بحوزتها وأمسكت النيران بالمجني عليه كما أنه كان بجوار الباب دراجة بخارية "موتوسيكل" فخاف المجني عليه من لحاق النار ببنزين وتانك الموتوسيكل فصعد لسطح العقار وأمسك الأهالي المتهمة وكانت تردد "انتقمت من أسماء وأخدت حقي".

أقوال المتهمة في التحقيقات 

وقالت المتهمة في أقوالها أمام جهات التحقيق إنها "كانت تريد الانتقام من شقيقة "بوشكا" بسبب خلافات بينهما سابقة وانتظرت أمام المنزل حتى فتح الباب وخرج" بوشكا" فطلبت منه مقابلة شقيقته فرفض حيث أنها تقطن بنفس المنزل فقررت الانتقام منها في شقيقها فالقت عليه مادة الكيروسين وأشعلت النيران بجسده حيا حيث أخرجت زجاجة بها مادة قابلة للاشتعال من ملابسها وألقتها على المجني عليه، وأثناء فحص المجني عليه للمادة التي أغرقت ملابسه فوجئ بالمتهمة تلقي عليه عود كبريت مشتعلا فأمسكت النيران بجسده. 

حاول الجيران إطفاء جسد المجني عليه 

وحاول الجيران إطفاء" أحمد إبراهيم بشير الشهير بـ"بوشكا" حيث خرج بعدما التهمت النيران جسده في الشارع ولكنه فارق الحياة متأثرا بإصابته بعدما فشل الأهالي في إطفاء النيران.

كاميرات المراقبة رصدت الواقعة 

ورصدت كاميرات الفيديو مقطع فيديو سجلته إحدى كاميرات المراقبة المتواجدة بمحيط منزل المجني عليه، حيث ظهرت به سيدة تطرق بابا حديديا لأحد منازل الشارع ثم خروج المجني عليه لها ودخول السيدة للمنزل لعدة ثوان وظهر بمقطع الفيديو خروج السيدة مرة أخرى بعد إلقائها مادة سائلة على الشاب ومرت لحظة خاطفة أشعلت خلالها عود ثقاب لتحرقه حيا وفرت هاربة. 

المجني عليه متزوج ولديه طفل 

كما تبين من التحريات أن "بوشكا" متزوج ولديه طفل وزوجته حامل وأنهم يوم الجريمة سمعوا صرخات الجيران بعد مشاهدتهم التهام النيران جسد المجني عليه فحاولوا إطفائه ولكن محاولاتهم باءت بالفشل. 

أمسكت الأهالي بالسيدة المتهمة 

كما قام الأهالي باللحاق بالسيدة بعد أن قال المجني عليه بإنها هي من أشعلت النار في جسده وطالبهم بإمساكها وتم تسليمها للشرطة وتبين من التحريات الأولية أن المتهمة لا تعاني من أي اضطرابات نفسية ومتزنة عقليا، وتم نقل المجني عليه إلى المستشفى ولكنه فارق الحياة عقب وصوله، وبالفحص  تبين أنه مصاب بنسبة حروق تتجاوز 70% توفي على إثرها. 

رددت المتهمة أمام الأهالي أنها كانت تريد الانتقام من شقيقته

وقال أحد شهود العيان أن المتهمة كانت تردد أنها كانت ترغب في الانتقام من شقيقة المجني عليه حيث أنها كانت جارتها بمنطقة اللبيني قبل أن تنتقل للإقامة في منزل عائلتها الذي يقيم به المجني عليه وعندما حضرت للقائها وأعدت للانتقام منها منعها أحمد بوشكا من لقاء شقيقته فأشعلت النيران به. 

بداية الواقعة 

سيدة تشعل النيران في جارها بالهرم

وكان قسم شرطة الهرم، تلقى بلاغًا من الأهالي يفيد بقيام ربة منزل بإشعال النيران في نجار، على الفور انتقل رجال المباحث لمكان الواقعة.

وبالفحص تبين العثور على جثة نجار متأثرًا بإصابته بحروق متفرقة بجسده، وتم نقل الجثة إلى المشرحة تحت تصرف النيابة العامة.

واستمع فريق من رجال المباحث لأقوال شهود عيان للوقوف على ملابسات الواقعة وقام فريق آخر بالتحفظ على كاميرات المراقبة بمحيط الواقعة لتفريغها وتحديد هوية مرتكب الجريمة.

وبإجراء التحريات تبين أنه أثناء خروج المجني عليه من باب شقته تفاجأ بقيام المتهمة بإلقائها عليه مادة مشتعلة وأشعلت النيران به، ولقي مصرعه في الحال.

وعقب تقنين الإجراءات تمكن رجال المباحث من ضبطها، وبمواجهتها اعترفت بارتكاب الواقعة.

وتحرر محضر بالواقعة وتولت النيابة العامة التحقيق.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية