رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

علي جمعة: الأكل جاهلًا بأحكام الصيام في رمضان لا يفطر

الدكتور علي جمعة
الدكتور علي جمعة
Advertisements

أكد الدكتور علي جمعة، المفتي السابق للجمهورية، أن الصيام الركن الثالث من أركان الإسلام، أكل وشرب ناسيا أو جاهلا لم يفطر إن كان قريب عهد بالإسلام، أو نشأ بعيدا عن العلماء، وإلا أفطر، والجماع أيضا أما إذا جامع ناسيًا كالأكل ناسيًا، وأما تعمد القيء فإن غلبه لم يبطل صومه.
وكتب الدكتور علي جمعة تدوينة على الفيس بوك "ذكر النبي ﷺ بعد إيتاء الزكاة صوم رمضان، ورمضان شهر القرآن قال تعالى: (شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِى أُنزِلَ فِيهِ القُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَن كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ اليُسْرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُ العُسْرَ وَلِتُكْمِلُوا العِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ) [البقرة:185]. وقد اختصه ربنا بأعظم ليلة، وهي ليلة القدر، قال تعالى: (إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِى لَيْلَةٍ مُّبَارَكَةٍ إِنَّا كُنَّا مُنذِرِينَ * فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ * أَمْرًا مِّنْ عِندِنَا إِنَّا كُنَّا مُرْسِلِينَ * رَحْمَةً مِّن رَّبِّكَ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ)  [الدخان:3: 6]  وقال: (إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِى لَيْلَةِ القَدْرِ* وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ القَدْرِ * لَيْلَةُ القَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ * تَنَزَّلُ المَلائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِم مِّن كُلِّ أَمْرٍ* سَلامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الفَجْرِ)  [ القدر:1: 5].

أحكام الصيام

وقال "هذا عن فضل هذا الشهر الكريم، فما هو الصوم؟ وما هي أحكامه؟ الصوم والصيام مصدران معناهما لغة الإمساك، وشرعا: إمساك عن مقطر جميع النهار بنية مخصوصة من قابل للصوم من مسلم عاقل طاهر من حيض ونفاس"


وأضاف جمعة "شروط وجوبه: 1- الإسلام ـ 2- البلوغ ـ 3- العقل ـ 4- القدرة على الصوم فلا يجب الصوم على المتصف بأضداد ذلك"

أركان الصوم

وتابع "أركان الصوم: 1- النية: بالقلب فإن كان الصوم فرضا كرمضان أو نذرا فلابد من إيقاع النية ليلا ويجب التعيين في صوم الفرض كرمضان، وأكمل نية صومه أن يقول الشخص «نويت صوم غد عن أداء فرض رمضان هذه السنة لله تعالى».
وقال "2- الإمساك: عن الأكل والشرب والجماع وتعمد القيء: سواء قل المأكول والمشروب عند التعمد، فإن أكل وشرب ناسيا أو جاهلا لم يفطر إن كان قريب عهد بالإسلام، أو نشأ بعيدا عن العلماء، وإلا أفطر، والجماع أيضا أما إذا جامع ناسيًا كالأكل ناسيًا، وأما تعمد القيء فإن غلبه لم يبطل صومه".
وأستطرد قائلًا: "3- الممسك: وهو الشخص الصائم (وعد الصائم ركنا في الصيام ولم يعد المصلي ركنا في الصلاة؛ لأن الصوم ليس له صورة في الخارج يحكم بها على الصائم بالصيام بخلاف الصلاة فإنها لها صورة في الخارج يحكم بها على المصلي أنه في الصلاة"

المفطرات

وتابع "المفطرات: ويبطل الصوم بعشرة أشياء: 1- وصل الشيء عمدا إلى جوف: المنفتح أصالة أو عرضًا بواسطة الجرح كوصول عين من مأمومة إلى الرأس"
وأضاف "2- إدخال دواء في أحد السبيلين بحقنة أو غيرها. 3- القيء عمدا وإن تقين أنه لم يعد منه شيء إلى الجوف فإن لم يتعمده كأن غلبه مثلا لم يبطل صومه. 4- الوطء عمدا في الفرج ولو دبرا من آدمي أو غيره كبهيمة وإن لم ينزل ولا يفطر الصائم بالجماع ناسيا وإن كثر" 
وقال "5- الإنزال وهو خروج المني الناشئ عن مس البشرة بدون حائل سواء كانت مباشرة محرمة في الأصل كالاستمناء، أو مباح كالاستمناء بيد الزوجة، ولا يفطر بخروجه بالاحتلام لأنه ليس من مباشرة. 6- الحيض: يقينا. 7- والولادة. 8- النفاس. 9- الجنون. 10- الردة: فمتى طرأ شيء منها في أثناء الصوم أبطله"

مستحبات الصيام

وأضاف "مستحباته: ويستحب ثلاثة أشياء: 1- تعجيل الفطر: إن تحقق الصائم غروب الشمس، فإن شك فلا يعجل الفطر ويسن أن يفطر على تمر وإلا فماء. 2- تأخير السحور: ما لم يقع في شك، ولا يحصل السحور بقليل الأكل والشرب. 3- ترك الهجر: أي الفحش من الكلام الفاحش، فيصون الصائم لسانه عن الكذب والغيبة، ونحو ذلك كالشتم، وإن شتمه أحد فليقل مرتين أو ثلاثا إني صائم إما بلسانه كما قال النووي في الأذكار، أو بقلبه كما نقله الرافعي عن الأئمة واقتصر عليه"
وتابع "4- ترك الشهوة التي لا تبطل الصوم كشم الرياحين ونحوها وترك نحو حجم كفصد. 5- اغتسال عن حدث أكبر ليكون على طهارة من أول صومه. 7- الإكثار من تلاوة القرآن ومدارسته. 8- الاعتكاف:  لا سيما في العشر الأخيرة منه."


واختتم قائلًا: "هذه جملة من الأحكام الفقهية للصوم، وهو الأمر الرابع بعد شهادة التوحيد، وإقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، والذي ذكره النبي ﷺ في إجابة سؤال معاذ رضي الله عنه، وبعد الصوم ذكر النبي ﷺ الحج"
 

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية