رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

مرتين في أسبوع واحد.. التفاصيل الكاملة لرفع سعر البنزين في لبنان

لبنان
لبنان
Advertisements

أظهرت وثيقة أن لبنان رفع السعر الرسمي للبنزين اعتبارا من اليوم الأربعاء للمرة الثانية خلال أسبوعين.

سعر البنزين

وتم تحديد السعر الجديد للبنزين 98 أوكتان للمستهلكين عند 209300 ليرة لبنانية، أي حوالي 15 دولارا، مقابل عشرين لترا من البنزين، وتحدد سعر البنزين 95 أوكتان عند 202400 ليرة، وفقا لرويترز.

 


ورفعت الحكومة اللبنانية الجديدة أسعار البنزين الجمعة الماضية لتخفض الدعم الذي قال رئيس الوزراء نجيب ميقاتي إنه لا يمكن تحمله فيما يمضي قدما في خطط التصدي لأزمة مالية طاحنة.

وفي أغسطس الماضي، رفع لبنان أسعار المحروقات بنسبة تراوحت بين 50 و70%، في خطوة تأتي في إطار مسار رفع الدعم تدريجيًا عن المحروقات مع نضوب احتياطي الدولار لدى مصرف لبنان، فيما تغرق البلاد في دوامة انهيار اقتصادي.
ويعيش لبنان على وقع أزمة شح في المحروقات تنعكس بشكل كبير على مختلف القطاعات من مستشفيات وأفران واتصالات ومواد غذائية، في خضم انهيار اقتصادي مستمر منذ عامين صنفه البنك الدولي بين الأسوأ في العالم منذ 1850.

وخلال الأشهر الماضية، تراجعت تدريجيًا قدرة مؤسسة كهرباء لبنان على توفير التغذية لكل المناطق، ما أدى إلى رفع ساعات التقنين لتتجاوز 22 ساعة يوميًا. ولم تعد المولدات الخاصة قادرة على تأمين المازوت اللازم لتغطية ساعات انقطاع الكهرباء.
ووعدت حكومة ميقاتي، التي تولت السلطة قبل أسبوع، بالتحرك لمعالجة الأزمة، بما في ذلك إجراء محادثات مع صندوق النقد الدولي وبدء الإصلاحات.
وقال المتحدث باسم صندوق النقد الدولي جيري رايس، إنه كانت هناك مكالمات مجاملة مع أعضاء الحكومة الجديدة، وإن الصندوق على استعداد للتواصل في الفترة المقبلة. وانهارت المحادثات بين الحكومة السابقة وصندوق النقد الدولي العام الماضي.
ويقول البنك الدولي إن الانهيار الاقتصادي في لبنان واحد من أسوأ فترات الكساد في التاريخ.
وفقدت الليرة أكثر من 90 % من قيمتها منذ 2019، وانزلق ثلاثة أرباع السكان في هوة الفقر، وأصيب النظام المصرفي بالشلل، وأدت أزمة العملة المحلية إلى نقص في الواردات الحيوية ومنها الوقود.

وعمل لبنان على كبح أسعار الوقود من خلال توفير الدولار بأسعار صرف مدعومة تقل كثيرا عن سعر الليرة في السوق السوداء، بهدف حماية المواطنين المتضررين من انهيار العملة.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية