رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

الغاء المظاهر الاحتفالية في السوبر حدادًا على وفاة المشير طنطاوي

المشير طنطاوي
المشير طنطاوي
Advertisements

قرر الاتحاد المصري لكرة القدم برئاسة أحمد مجاهد، إلغاء أي مظاهر احتفالية في بطولة السوبر المصري المقرر اقامتها في السابعة من مساء اليوم بين فريقي الأهلي وطلائع الجيش بستاد الجيش ببرج العرب حدادًا على وفاة المشير محمد حسين طنطاوي، على أن تقتصر المراسم على تسليم الكأس للفريق الفائز وتسليم الميداليات للاعبي الفريقين.


وكان الاتحاد المصري لكرة القدم نعى المشير محمد حسين طنطاوي الذي وافته المنية صباح اليوم سائلين المولى عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته ويلهمنا  جميعًا الصبر الجميل و"إنا لله وإنا إليه راجعون" 
والاتحاد المصري لكرة القدم إذ ينعي الفقيد الكبير يستلهم من سيرته مآثره الخالدة في حب الوطن وبذل كل غال في سبيله وتشجيعه للرياضة المصرية وكرة القدم وقد كان أحد داعميها وسببا في نهضتها وتفوقها.

بيان رئاسة الجمهورية
ونعت رئاسة الجمهورية المشير محمد حسين طنطاوى وزير الدفاع الأسبق، الذي وافته المنية صباح اليوم الثلاثاء، وقالت رئاسة الجمهورية عبر بيان رسمي: فقدت مصر رجلا من أخلص أبنائها وأحد رموزها العسكرية الذي وهب حياته لخدمة وطنه لأكثر من نصف قرن.. المغفور له المشير محمد حسين طنطاوي القائد العام للقوات المسلحة ووزير الدفاع والإنتاج الحربي الأسبق..

بطلًا … من أبطال حرب أكتوبر المجيدة ساهم خلالها في صناعة أعظم الأمجاد والبطولات التي سُجلت بحروف من نور في التاريخ المصري..

قائدًا … ورجل دولة تولى مسؤولية إدارة دفة البلاد في فترة غاية في الصعوبة تصدى خلالها بحكمة واقتدار للمخاطر المحدقة التي أحاطت بمصر.

إن الرئيس عبد الفتاح السيسي، إذ ينعى للأمة رجلًا كانت له صفات الأبطال، فإنه يعرب باسمه وباسم شعب مصر وحكومتها عن خالص عزائه ومواساته لأسرة الراحل المشير محمد حسين طنطاوى، ويدعو المولى عز وجل أن يتغمده برحمته ويسكنه فسيح جناته جزاء صالح أعماله للوطن.

وفاة المشير طنطاوي
وتوفى اليوم الثلاثاء المشير محمد حسين طنطاوى وزير الدفاع الأسبق وذلك بعد رحلة طويلة من العطاء ومسيرة وطنية من أجل الحفاظ على مصر.

وتخرج طنطاوي في الكلية الحربية المصرية سنة 1956م، ثم كلية القادة والأركان وشارك في حرب 1967م وحرب الاستنزاف وحرب أكتوبر 1973م حيث كان قائد وحدة مقاتلة بسلاح المشاة وبعد الحرب حصل على نوط الشجاعة العسكري ثم عمل في عام 1975 ملحقا عسكريا لمصر في باكستان ثم في أفغانستان وتدرج في المناصب حتى أصبح وزير الدفاع والقائد العام للقوات المسلحة في عام 1991م وحصل على رتبة المشير في 1993م.

وتولى رئاسة مصر بصفته رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة بعد تنحي الرئيس الأسبق حسني مبارك في 11 فبراير 2011م وظل حتى قيام الرئيس المنتخب بأداء اليمين الدستوري وتسلم منصبه في 1 يوليو 2012م. أُحيل للتقاعد بقرار رئاسي من الرئيس السابق محمد مرسي في 12 أغسطس 2012، ومنح قلادة النيل وعين مستشارًا لرئيس الجمهورية.

وشغل طنطاوي مناصب قيادية عديدة في القوات المسلحة المصرية قبل تكليف الرئيس السابق محمد حسني مبارك له بتولي مسؤولية القيادة العامة للقوات المسلحة.

ومن بين المناصب التي تولاها قائد الجيش الثاني الميداني 1987، ثم قائد الحرس الجمهوري 1988، ثم قائدا عاما للقوات المسلحة ووزير الدفاع في 1991 برتبة فريق ثم بعدها بشهر أصدر الرئيس مبارك قرارًا بترقيته إلى رتبة الفريق أول. وفي 4 أكتوبر سنة 1993 أصدر الرئيس مبارك قرارا جمهوريا بترقيته إلى رتبة المشير ووزيرًا للدفاع والإنتاج الحربي.

 

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية