رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

البرهان فى كلمة لطلبة الكلية الحربية: أنتم مستقبل السودان وركيزة الوطن

البرهان يزرو الكلية
البرهان يزرو الكلية الحربية
Advertisements

قدم رئيس مجلس السيادة الإنتقالي السودانى، الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، القائد العام للقوات المسلحة، واجب العزاء بالكلية الحربية في شهداءها من طلبة الدفعة ٦٥، الذين لبوا نداء ربهم وهم عائدون من المشروع الخلوي الختامي.

وجاء ذلك بحضور الفريق مهندس مستشار بحري إبراهيم جابر عضو مجلس السيادة الانتقالي، ورئيس هيئة الأركان، ونائب رئيس هيئة الأركان إدارة، وقائد القوات البرية، ورئيس هيئة الاستخبارات العسكرية، ومدراء الإدارات وقادة الوحدات بمنطقة وادي سيدنا العسكرية.

شهداء الكلية الحربية

من جانبه شكر قائد الكلية الحربية اللواء ركن أحمد محمد الحسن العماس، رئيس مجلس السيادة الانتقالي القائدالعام والوفد المرافق له على هذه الزيارة التي لها الأثر الطيب على نفوس كل عناصر الكلية الحربية من الضباط والطلبة الحربيين وضباط الصف والجنود.

من جانبه البرهان، أن تلك الابتلاءات والمحن هي سبيل الأولين والآخرين داعيا أبناءه الطلبة الحربيين وأسرة الكلية الحربية وكل أفراد القوات المسلحة عامة للتحلي بالصبر والجلد.

مذكرا الطلبة فى الكلية الحربية بأنهم هم مستقبل السودان وأحد أهم ركائز بناء الوطن.

وكانت قد أعلنت القوات المسلحة السودانية، فى وقت سابق، وفاة اربعة طلبة بالكلية الحربية نتيجة حادث مروري أثناء عودتهم من المشروع الخلوي.

وقال البيان الصحفي الصادر من الإعلام العسكري السوداني وقتها، إن الحادث اسفر عن اصابة آخرين تم إسعافهم  إلى السلاح الطبي وحالتهم الصحية مستقرة، وفق ما نقلته وكالة الأنباء السودانية.

وفاة بوتفليقة

فى سياق أخر بعث رئيس مجلس السيادة، عبد الفتاح البرهان، ببرقية تعزية للرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، في وفاة رئيس الجزائر السابق عبد العزيز بوتفليقة، الذي وافته المنية اليوم عن عمر ناهز ٨٦ عاماَ.

وأعرب رئيس مجلس السيادة، عن عميق حزنه ومواساته، للجزائر حكومةَ وشعباَ في رحيل أحد أبطال الاستقلال وأبرز مناضليها ضد الاستعمار. مبيناَ أنه برحيل بوتفليقة، تكون الأمة العربية والقارة الأفريقية قد فقدت قائدًا من قادتها، ورمزًا من رموزها الأفذاذ، مشيرًا للأدوار العظيمة التي لعبها الراحل في تعزيز العمل العربي المشترك، فضلًا عن دوره في خدمة قضايا القارة الأفريقية.

 

 

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية