رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

أغيثوه قبل فقد بصره.. قصة شاب مصري مختطف في ليبيا

احتجاز مهاجرين في
احتجاز مهاجرين في ليبيا
Advertisements

كشف أحد أبناء الجالية المصرية في ليبيا، عن تعرض شاب مصري للاختطاف على يد ميليشيا مسلحة، اشترطت الحصول على فدية قيمتها 13 ألف دينار مقابل إطلاق سراحه.

وقال المصدر لـ"فيتو" إن الشاب المختطف يدعى محمد عبده همام (17 عاما) من قرية تلبانة مركز المنصورة بمحافظة الدقهلية، مؤكدًا أنه تعرض للاختطاف منذ ثلاثة أشهر وتعرض للتعذيب على يد الميلشيا المسلحة الأمر الذي ألحق ضررا بعينه اليسرى ومطلوب تدخل جراحي عاجل لإنقاذه قبل فقد بصره.

عصابات الهجرة

وأشار إلى أن الميلشيا تتبع عصابة هجرة غير شرعية قامت باختطاف الشاب، وطلبت من أهله فدية قيمتها ١٣ ألف دينار ليبي نحو 60 ألف جنيه مصري.

وتواصلت “فيتو” مع أطراف أخرى معنية بالأزمة فى الداخل الليبي، وأكد أن الشاب المصري محتجز حاليا في سجن يسمى "غوط الشعان" بالعاصمة طرابلس، تسيطر عليه عصابات إجرامية لاحتجاز الشباب كرهائن لحين تسديد مبالغ الفدية المطلوبة.

 

هذا وأكد عبده همام، والد الشاب المحتجز، أن سيدة مصرية متزوجة من شخص ليبي هى من قامت بالتواصل معه، وعندما طلب منها المعاونة فى تحرير نجله أخبرته بطلب الفدية المذكورة.

 

سجن غوط الشعال

وسجن غوط الشعال في العاصمة الليبية طرابلس، بحسب ما سردت مواطنين سوريين تم تحريرهم فى وقت سابق، يضم ثمانية هنغارات مبنية من الطوب، ويعامل فيه المحتجزون بشكل سيء جدًا، وتقدم للمعتقلين وجبتان في اليوم الواحد، وهي عبارة عن وجبة مكرونة تقدم في طبق صغير لكل خمسة أشخاص، ويقدم مسؤولو السجن للسجناء مياه مالحة وغير صالحة للشرب مرتين فقط في اليوم الواحد، بالإضافة لتعرض عدد كبير من المحتجزين للضرب بأنابيب بلاستيكية على الرأس والظهر والبطن والقدمين.

 

ويسيطر على سجن غوط الشعال عناصر إسلامية موالية لجماعة الإخوان، وتناسب مصر العداء وتجير السجناء هناك على سب الدولة المصرية تحت وطأة التعذيب والتنكيل، وتسربت من داخله مجموعة فيديوهات فى وقت سابق توثق مدى المعاناة التى يتعرض لها المعتقلون بداخله من جنسيات مختلفة، اختطفوا جميعا بمعاونة عصابات هجرة غير شرعية ويتم استخدام السجن المذكور كمقر احتجاز لحين استلام مبالغ الفدية المطلوبة.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية