رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

طالبان تطالب المجتمع الدولي برفع التجميد عن أرصدة أفغانستان

طالبان
طالبان
Advertisements

طالب  ذبيح الله مجاهد، المتحدث باسم طالبان، المجتمع الدولي برفع التجميد عن أرصدة أفغانستان، من أجل وقف التدهور السريع لاقتصاد البلاد.

 

يذكر أن أعلنت حركة طالبان أنها بدأت بخطط بناء جيش نظامي في أفغانستان، بعد تمكنها من السيطرة على سائر مؤسسات الدولة الأفغانية.


وأفادت مصادر مقربة من حركة طالبان في مدينة بيشاور، بأنها تخطط لتشكيل جيش أفغاني جديد يضم أكثر من مائتي ألف مقاتل.


وقالت المصادر بحسب وكالة "سبوتنيك" الروسية إن قيادة حركة طالبان  بدأت تخطط لتشكيل جيش أفغاني جديد والذي يضم أكثر من مائة ألف مقاتل من أفراد الحركة ونحو مائة ألف آخرين من الجيش الوطني الأفغاني السابق".

 

وأضافت أن الجيش الجديد سيزود بالسلاح والمعدات الأمريكية التي سيطرت عليها الحركة كغنائم، وهذه المعدات تشمل أكثر من مائتي ألف مركبة مدرعة، و40 طائرة مقاتلة بما فيها طائرات "بلاك هوك" الأمريكية الحديثة، وعشرات الآلاف من بندقيات ورشاشات أمريكية.

 

إعداد قوائم


وأشارت نفس المصادر إلى أن إدارة "طالبان" بدأت تعد قوائم بهذه الأسلحة وتسعى كذلك للعثور على الأسلحة الأخرى التي لم تسيطر عليها الحركة حتى الآن، مضيفة أن منصب وزيري الخارجية والدفاع سيشغلهما قادة الحركة في إطار الحكومة الائتلافية الجديدة.

 

إشعال الحرب
وعلى صعيد آخر، اتهم قيادي طالباني؛ أنس حقاني، وهو شقيق قائد شبكة حقاني سراج الدين حقاني، بعض الدول بأنها تسعى لإشعال نيران الحرب الداخلية في أفغانستان.

 

وقال حقاني إن قيادة طالبان لن تسمح بتنفيذ مثل هذه الخطط الخبيثة، وذلك خلال مخاطبته أعيان القبائل في مدينة "خوست" الشرقية، حيث ناشد المواطنين الأفغان لعدم مغادرة بلادهم.

 

يذكر أن قال رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، اليوم الجمعة: إن حكومته ستعمل مع "طالبان" إذا اقتضت الضرورة ذلك، بعدما سيطرت الحركة المسلحة على أفغانستان تزامنا مع انسحاب القوات الأمريكية وحلف "الناتو".


وذكر جونسون في تصريحات للصحفيين أن ما يريده هو طمأنة الناس على أن جهود بريطانيا السياسية والدبلوماسية للتوصل إلى حل في أفغانستان ستستمر، مضيفا: "وبالطبع إذا اقتضت الحاجة العمل مع طالبان".


وردا على سؤال حول ما إذا كان لا يزال يثق في وزير الخارجية دومينيك راب الذي يواجه دعوات بالاستقالة من معارضين بسبب رد فعله على الأزمة، قال جونسون "بكل تأكيد".

 

وأضاف جونسون أن الوضع في مطار كابول، حيث يحتشد آلاف الأفغان اليائسين سعيا وراء الهجرة الجماعية من البلاد، يتحسن قليلا.

 

ذكرت الحكومة البريطانية سابقا، أنها أمنت إجلاء 1615 شخصا منذ يوم السبت، من بينهم 399 بريطانيا وعائلاتهم و320 موظفا بالسفارة و402 أفغانيا.

 

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية