رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

اعترافات صادمة للمتهم بقتل مهندس طلخا.. زهقت من مطالبته بفلوسه فرميته في النيل

مهندس طلخا وزوجته
مهندس طلخا وزوجته
Advertisements

شهدت محافظة الدقهلية جريمة قتل استباح خلالها صديق دم صديقه الذي ائتمنه على أمواله التي تصل إلى ٦٧٥ ألف جنيه، ليغافله ويلقي بجسده حيا من أعلي كوبري ليتم العثور عليها أسفل كوبري الجامعة بنيل المنصورة بعد ١١ يوما من اختفائه لتعرف بقضية “ مهندس طلخا”.

"شعرت بالندم، لم أجد من صديقي أي شيء يجعلني ارتكب فعلتي، # ائتمنني على أمواله وخنته"، بهذه الكلمات بدأ صديق مهندس طلخا اعترافاته بارتكاب الواقعة للتخلص من مطالبته له بأمواله التي تصل إلى ٦٧٥ ألف جنيه.

 

وأكد المتهم أنه بحث مع أسرة صديقه مهندس طلخا ١١ يوما في محاولة لإبعاد الشبهة عنه.

وسرد المتهم طريقه ارتكابه الواقعة قائلا: "جاءني للحصول على مبلغ مالي مصاريف لولادة زوجته ولم يكن معي المبلغ حينها ولكن مع ضغطه عليا وضرورة حصوله على المبلغ انتابني إحساس غريب واستسلمت له في الحوار وأكدت له توافر المبلغ المطلوب".

 

وأضاف المتهم: “كنت معه على كوبري طلخا وادعيت وجود عطل في السيارة وحاولنا إصلاحها، ولكني غافلته وألقيت به من أعلي الكوبري”.

 

وتابع:  “كنت أظن ان أمري لم ينكشف وأن كابوس الدين سينتهي، وزوجة المهندس اتصلت بي بعد ارتكاب الواقعة وأخبرتها بأني سلمت زوجها ٨٠ ألف جنيه واستقل تاكسي وهو في طريقه للمنزل”.

 

واتفقت كل اعترافاته مع تفاصيل آخر مكالمة للزوجة مع زوجها وعلى إثرها اتهمت صديقه بارتكاب الجريمة.

 

تفاصيل آخر مكالمة 

وبدأت واقعة اختفاء مهندس ميت عنتر الذي يعمل معيدًا بكلية الهندسة جامعة المنصورة في يوم الاربعاء الاول من  سبتمبر  بمكالمة تليفونية مع زوجته دعاء عبدالعزيز، حيث كانت على وشك ولادة الطفل الثاني، فخرج زوجها لمقابلة أحد أصدقائه بقرية ميت عنتر، التابعة لمركز طلخا بالدقهلية، بينما هما يعيشان في مدينة طلخا ذاتها، وذلك للحصول على بعض الأموال منه لسداد تكاليف عملية الولادة.

 

واتصل زوجها بها في ساعة متأخرة من الليل، وكانت هذه هي المكالمة الأخيرة بينهما؛ إذ أبلغها أن سيارتهما هو وصديقه تعطلت على الطريق أثناء الذهاب للحصول على الأموال، ويحاولان إصلاحها ثم اطمأن عليها.

 

وبعد نصف ساعة اتصلت الزوجة به ولكن أغلق هاتفه المحمول، ووضعت  الزوجة الطفل الثاني في غياب زوجها.

 

اخر ما كتبته الزوجه قبل العثور علي الجثمان 

وجاء آخر ما كتبت زوجة الراحل المهندس أحمد عاكف المعيد بهندسة المنصورة... على صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي: “11 يوم النهارده وانت بعيد عن العين لكن مش بعيد ابدا عن بالي وقلبي يا حبيبي 11 يوم لا شوفتك ولا سمعت صوتك من آخر مكالمة قبل ما تغيب، يومنا العادي كنا مع بعض في الشقة ولو خرجت ساعتين بره تكلمني فيهم تلات أو أربع مرات ما بالك بقا 11 يوم ما سمعتش صوتك ولا شوفتك نفسي حد يطمني بس انت عامل ايه”.

 

وأضافت الزوجة على صفحتها على فيس بوك: “نفسي اشوفك ونفسي تشوف كنان وسليم بكره هستلم شهاده ميلاده وامبارح المفروض كان سبوعه والله بسبب غيابك ما خدت بالي أن سبوع سليم كان امبارح، كنان بقى مع كل اتصال تسألني بابا بيرن ماهو متعود انك لو بره بيكلمنا”.

 

واختتمت زوجة الراحل: "يا رب ارحمني برحمتك ورجعهولي ورجعه لولاده وأهله يا رب إن كان اختبار فأنا مش قادرة اتحمل".

FB_IMG_1631387381317
FB_IMG_1631387381317
FB_IMG_1631387312417
FB_IMG_1631387312417
FB_IMG_1631378064390
FB_IMG_1631378064390
FB_IMG_1631357613946
FB_IMG_1631357613946
FB_IMG_1631357609369
FB_IMG_1631357609369
FB_IMG_1631357604809
FB_IMG_1631357604809
IMG_٢٠٢١٠٩١١_٢١١٥٥٩
IMG_٢٠٢١٠٩١١_٢١١٥٥٩
IMG_٢٠٢١٠٩١١_٢١١٦١٥
IMG_٢٠٢١٠٩١١_٢١١٦١٥
IMG_٢٠٢١٠٩١١_٢١١٥٤٣
IMG_٢٠٢١٠٩١١_٢١١٥٤٣
Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية