رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

لكسر حالة الجمود.. السودان تثير أزمة سد النهضة مع بريطانيا.. وهذا رد لندن

 سد النهضة
سد النهضة
Advertisements

أكد وزير الري والموارد المائية السوداني، ياسر عباس، عدم وجود تقدم في المفاوضات بشأن الوصول لاتفاق ملزم حول ملء وتشغيل سد النهضة، بعد جلسة مجلس الأمن الأخيرة في يونيو الماضي.

 

وجاء ذلك خلال لقاء وزير الري والموارد المائية السوداني، بمكتبه أمس الإثنين، مع القائمة بأعمال السفارة البريطانية بالخرطوم، جوليان رايلي، حيث تناول اللقاء العلاقات التاريخية الممتدة بين السودان وبريطانيا، وسير مفاوضات سد النهضة الإثيوبي والمجالات التي يمكن أن تقدم فيها بريطانيا الدعم.

وقال عباس، إن السودان بحاجة للدعم في مجال توفير طلمبات الطاقة الشمسية للمزارع الصغيرة؛ وفي مجال التدريب والتأهيل وبناء القدرات بتوفير فرص للدراسات العليا والكورسات القصيرة وإعادة فرص التدريب التي كانت تأتي للوزارة في السابق من بريطانيا.

وأكدت الدبلوماسية البريطانية استعداد بلادها لتقديم المساعدات اللازمة للحكومة الانتقالية ووزارة الري وتوفير كل ما يلزم في مجال مياه الشرب خاصة في مناطق النزاعات، وكذلك بورتسودان، بجانب توفير الدعم في مجال الري وطلبت أعداد قائمة بالأماكن التي يحتاج فيها لدعم ونوعية الدعم المطلوب.

وأواخر أغسطس، أطلع السودان روسيا على آخر تطورات سد النهضة، مؤكدًا وصول المفاوضات لطريق مسدود جراء ما وصفه بالتعنت الإثيوبي.

جاء ذلك في رسالة خطية بعث بها وكيل وزارة الخارجية السودانية، السفير محمد شريف، إلى نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف.

وشدد بيان من الخارجية السودانية، على أن الرسالة تأتي في إطار التحضيرات السودانية الروسية الجارية لانعقاد الدورة التاسعة للجنة التشاور السياسي بين وزارتي الخارجية في البلدين والمقررة في موسكو خلال شهر سبتمبر المقبل.

والمفاوضات متوقفة رسميا منذ أبريل الماضي بعد فشل مصر والسودان (دولتي المصب) وإثيوبيا (دولة المنبع) في التوصل لتفاهمات قبل بدء الملء الثاني للسد الذي تبنيه أديس أبابا على النيل الأزرق.

وكانت إثيوبيا أعلنت اكتمال عملية الملء الثاني لسد النهضة، وسط اعتراضات من مصر والسودان للخطوة الأحادية.

 

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية