رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

هل يجوز أن أهب ثواب قراءة القرآن الكريم للأحياء؟.. دار الإفتاء تجيب

القرآن الكريم
القرآن الكريم
Advertisements

ورد سؤال إلى دار الإفتاء يقول فيه صاحبه “هل يجوز أن أهب ثواب قراءة القرآن الكريم للأحياء؟”، وجاء رد الدار على هذا السؤال كالتالي:

الأصل أن ثواب القراءة يكون لصاحبها، لكن يجوز للإنسان على سبيل الدعاء أن يقول مثلًا: "اللهم هب مثل ثواب عملي هذا أو قراءتي هذه إلى فلان أو فلانة، حيًّا كان أو ميتًا"، وهبة الثواب على جهة الدعاء مما اتفق عليه العلماء.
 

ثواب سماع القرآن 

كما ورد سؤال إلى دار الإفتاء يقول فيه صاحبه “هل سماع القرآن له ثواب؟”، وجاء رد الدار على هذا السؤال كالتالي

نعم يؤجر المسلم على سماعه لقراءة القرآن من الآخرين، ويستحب للمسلم أن يطلب التلاوة ممن يعلم منه إجادة التلاوة للقرآن الكريم مع حسن الصوت ليستمع إليها؛ لما روي عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ مَسْعُودٍ رضي الله عنه قَالَ: "قَالَ لِي النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ: «اقْرَأْ عَلَيَّ»، قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللهِ، آقْرَأُ عَلَيْكَ وَعَلَيْكَ أُنْزِلَ؟ قَالَ: «نَعَمْ»، فَقَرَأْتُ سُورَةَ النِّسَاءِ حَتَّى أَتَيْتُ إِلَى هَذِهِ الآيَةِ: ﴿فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ بِشَهِيدٍ، وَجِئْنَا بِكَ عَلَى هَؤُلاَءِ شَهِيدًا﴾ [النساء: 41]، قَالَ: «حَسْبُكَ الآنَ»، فَالْتَفَتُّ إِلَيْهِ فَإِذَا عَيْنَاهُ تَذْرِفَانِ" رواه البخاري.


وقد ذهب فقهاء الحنفية إلى أن استماع الإنسان للقرآن أثوب من قراءته لنفسه؛ لأن المستمع يقوم بأداء فرض بالاستماع، بينما قراءة القرآن ليست بفرض؛ قال العلامة ابن نجيم في "الأشباه والنظائر" (ص248): [اسْتِمَاعُ الْقُرْآنِ أَثَوْبُ مِنْ قِرَاءَتِهِ، كَذَا فِي "مَنْظُومَةِ ابْنِ وَهْبَانَ"] اهـ.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية