رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

خالد لطيف يحتفل اليوم بعيد ميلاده

الإعلامي خالد لطيف
الإعلامي خالد لطيف
Advertisements

يحتفل الإعلامي خالد لطيف، عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة والزمالك السابق، اليوم الأحد، بعيد ميلاده.

خالد لطيف


ويتولى الإعلامي خالد لطيف مدير البرامج الرياضية بقناة النيل للرياضة، ومن الإعلاميين المشهود لهم بالكفاءة على الساحة الرياضية.

عضوية اتحاد الكرة والزمالك


وكان خالد لطيف تواجد لدورتين في منصب عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة، كما تواجد في عضوية مجلس إدارة نادي الزمالك قبل ذلك. 


انتخابات الزمالك


وكان خالد لطيف عضو مجلس إدارة الاتحاد المصري السابق أعلن أنه استقر بنسبة كبيرة على خوض انتخابات نادي الزمالك المقبلة.

وقال خالد لطيف في تصريحات إذاعية عبر "أون سبورت" مؤخرا: "سأخوض الانتخابات المقبلة، سواء على منصب نائب الرئيس أو منصب أمين الصندوق، وقراري النهائي سوف يحسمه بشأن خوض الانتخابات".

وتعد عائلة لطيف واحدة من أشهر وأعرق عائلات الإعلام الرياضي في مصر والجد المؤسس لهذه العائلة هو محمد لطيف أشهر معلق كروي مصري وصاحب العبارة الشهيرة الكورة أجوان  والابن إبراهيم لطيف عمل مخرجًا لمباريات كرة القدم والبرامج الرياضية في التليفزيون المصري، أما الحفيد خالد لطيف فبدأ حياته معلقًا كرويًا مثل جده ثم أصبح مقدمًا للبرامج الرياضية في قناة نايل سبورت وعضوًا في الاتحاد المصري لكرة القدم والزمالك.

وكان خالد لطيف أكد في حوار صحفي سابق لصحيفة إماراتية أنه منذ طفولته كان يحلم بالعمل معلقًا رياضيًا وأن يدخل مجال الإعلام.

وقال لطيف خلال حواره: رغم تفوقي الدراسي في مجال إدارة المصارف والبنوك وعملي بمصرف مصري كبير إلا أنني ضحيت بالوظيفة من أجل دخول التلفزيون، وعلى الرغم من معارضة والدي، قررت التقدم في أول اختبارات للمعلقين بقناة «نايل سبورت» بعد افتتاحها في عام 1998 وبالفعل نجحت في مسابقة تقدم لها ما يزيد عن مئتي متنافس ولم ينجح سوى تسعة متقدمين للامتحان، وكنت من بينهم ومعي زملاء لي أذكر منهم على سبيل المثال علي محمد علي، وأحمد الطيب، وحاتم بطيشة؛ واستفدنا جميعًا من التعلم في مدرسة ماسبيرو الإعلامية المصرية التي تمثل قلعة الإعلام الوطني حيث تم تدريبنا لمدة طويلة كما طبق علينا نظام التعليق المزدوج وهو النظام الذي كان يتيح لنا التعليق على المباريات مع كبار المعلقين في هذه الفترة أمثال محمود بكر وحمادة إمام وميمي الشربيني، وغيرهم، الذين تعلمنا على أيديهم الكثير من فنون التعليق.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية