رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

ساويرس عن زيادة طلبات التشغيل: «أكتر حاجة بتحز في نفسي»

رجل الأعمال نجيب
رجل الأعمال نجيب ساويرس
Advertisements

عبر رجل الأعمال المهندس نجيب ساويرس، مؤسس حزب المصريين الأحرار، عن رغبته في التعامل مع آلاف الطلبات التي تصل إليه للتشغيل، موضحا أن أي إنسان لا يمكن أن يكون لديه الوقت للتعامل مع آلاف الطلبات.


وكتب ساويرس تغريدة على تويتر قال فيها: "أكتر حاجة بتحز في نفسي إن عدد الطلبات آلاف.. وأي انسان لا يمكن يكون عنده الوقت والقدرة على التعامل معاها كلها.. والناس بتزعل...".

ساويرس وطلبات التشغيل

جاء ذلك ردًا على إحدى المتابعات التي قالت: "مش ملاحظ يا بشمهندس أن أغلبية التويتة بتعتك الردود كلها طلبات شغل ومساعدات انا بقول اعمل صفحة تانية خصصها للموضوع ده وانا امسكهالك يا سيدي.. لأحسن بأمانة مش عارفه اتابع هنا تعليقات الناس كله طلبات طلبات طلبات بذمتك مش انت زهقت مننا".
فرد ساويرس: "ملاحظ ومش ملاحق لا هنا ولا على الواتساب.... ربنا بيساعد...".


يذكر أن مبادرة ساويرس لخلق فرص عمل تشمل مشروعات “اعرفني تقبلني، وتنمية صناعة السجاد اليدوي بأبو تيج، ومشروع تدريب وتوظيف الفتيات والشباب، وأيد على أيد لتخفيف حدة الفقر مرحلة ثانية".


الهدف من مشروع اعرفني تقبلني حصول 500 من الأشخاص ذوي الإعاقة على فرص تدريب و400 منهم على فرص عمل في وظائف ثابتة ومستمرة في القطاع العام والخاص والأهلي وقطاع الأعمال في محافظات القاهرة والإسكندرية والشرقية والبحر الأحمر وتوعية المجتمع.

مشروعات التشغيل

كما يهدف مشروع تنمية صناعة السجاد اليدوي بأبو تيج إنقاذ الصناعات اليدوية والحرفية من الإندثار، كما تهدف أيضًا إلى توفير فرص عمل للفتيات بقرية الدونية، مركز أبو تيج بمحافظة أسيوط، من خلال تدريبهم على صناعة السجاد اليدوي على يد مجموعة من المدربين والاستشاريين المحترفين في المجال لتدريب المستفيدين وفق المعايير العالمية التي تؤهلهم لصناعة منتج قادر على المنافسة محليًا ودوليًا.


ويتم تدريب 150 سيدة وفتاة من قرية الدوينة بمركز أبو تيج بأسيوط، وفقًا لثلاث مستويات تدريبية (بدائي وأساسي ومتقدم) لحرفة السجاد اليدوي، وذلك من خلال توفير مركز تدريب للسجاد اليدوي، مكون من ثلاث ورش تدريبية إنتاجية.

توظيف الفتيات والشباب

ويهدف مشروع تدريب وتوظيف الفتيات والشباب إلى يهدف المشروع لدمج الفتيات والشباب في الحياة الاقتصادية وفي القطاع الخاص، وذلك من خلالهم تزوديهم بالمهارات الحياتية وأخلاقيات العمل التي تفي باحتياجات السوق، ثم تسكينهم في الوظائف الشاغرة لدى شبكة من الشركات الهولندية والمصرية الشريكة. اتفق شركاء المشروع على استهداف 400 من الشباب، منهم 300 فتاة على الأقل، على أن يتم تشغيل ما لا يقل عن 80% منهم خلال سنتين – عمر المشروع – في القطاع الخاص الهولندي والمصري.


ويستهدف مشروع وأيد على أيد لتخفيف حدة الفقر مرحلة ثانية تشغيل 4285 مستفيدًا يساهم المشروع في الحد من هذه المشكلات من خلال (رفع القدرات الدراسية والحالة الصحية لطلاب المرحلة الابتدائية- توفير خدمات وقائية، ودعم العمالة اليومية المتأثرة بتوابع انتشار الفيروس- اتاحة الخدمات الصحية ورفع الوعي للفئات المستهدفة- اتاحة فرص عمل لزيادة الدخل للسيدات المستهدفين- تحقيق الشمول المالي للفئات المستهدفة، للأسر المنتقلة من منشية ناصر والدويقة لمدينة هرم سيتي ومساكن عثمان.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية