رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

تفاصيل بيع مقر شركة سوكو للبترول في المزاد

طارق الملا وزير البترول
طارق الملا وزير البترول
Advertisements

تسعى الهيئة للعامة للبترول لإنهاء أعمال المزايدة العلنية لبيع مقر شركة سوكو للبترول في منطقة المهندسين بالجيزة وذلك بعد موافقة وزارة البترول والثروة المعدنية بقيادة الوزير طارق الملا على تلك الخطوة. 

وتعقد الهيئة العامة للبترول جلسة للبيع 19 سبتمبر القادم داخل مقر شركة ابسكو للبترول حيث يتضمن العرض بيع 13 دور إداري كانت شركة سوكو تمتلكها بأحد الأبراج الشهيرة بشارع أحمد عرابي في منطقة المهندسين. 

وقررت شركة سوكو في وصت سابق نقل مقرها إلى منطقة أخرى، والتي سبقت الإعلان عن بيع وحدات إدارية تابعة للشركة في منطقة المهندسين بالجيزة.

تأسيس شركة بترول 

ومن جانب آخر شهد المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية، بحضور المهندس يحيى زكى رئيس الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس والمهندس عابد عز الرجال الرئيس التنفيذي للهيئة المصرية العامة للبترول وهشام عكاشة رئيس البنك الأهلى المصرى، توقيع اتفاقية المساهمين لتأسيس شركة " مصر للميثانول والبتروكيماويات" لإنتاج الميثانول والأمونيا والبتروكيماويات وغيرها بين شركة أبو قير للأسمدة والصناعات الكيماوية وشركة حلوان للأسمدة وشركة الأهلى كابيتال القابضة. 


وقع الاتفاقية الكيميائي سعد أبو المعاطي رئيس شركة أبو قير للأسمدة والصناعات الكيماوية والمهندس حسن عبد العليم رئيس شركة حلوان للأسمدة وکریم سعادة العضو المنتدب لشركة الأهلي كابيتال القابضة. 


ويهدف المشروع إلى سد احتياجات السوق المحلي من الميثانول ومشتقاته وتصدير الفائض للخارج، ويتوزع هيكل ملكية الشركة الجديدة بين شركة أبو قير للأسمدة وشركة حلوان للأسمدة بنسبة %35 لكل منهما، وشركة الأهلي كابيتال القابضة الذراع الاستثماري للبنك الأهلي المصري بنسبة 30%، وتبلغ التكلفة الاستثمارية للمرحلة الأولى من المشروع حوالى 6.1 مليار دولار وبطاقة إنتاجية تقدر بمليون طن ميثانول و400 ألف طن أمونيا سنويًا ومن المخطط إقامة المشروع بالمنطقة الاقتصادية لقناة السويس بالعين السخنة والتي تعطي المشروع أفضلية تنافسية نظرًا للميزات الاقتصادية العديدة التي تمنحها الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس لتشجيع وجذب الاستثمارات. 

صناعة البتروكيماويات  


وصرح المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية بأن هذا المشروع الحيوى يعد إضافة جديدة لصناعة البتروكيماويات المصرية التي تعمل باستمرار على تعظيم القيمة المضافة لثروات مصر الطبيعية فى ظل التقدم الذي حققته مصر برعاية القيادة السياسية في مجال الطاقة والبتروكيماويات واكتشافات الغاز الطبيعى والتى انعكست آثارها بقوة على القطاعات الاقتصادية والخدمية.

 كما أكد الوزير على التعاون المثمر بين الوزارة والهيئة الاقتصادية لقناة السويس والبنك الأهلي والتي تسفر باستمرار عن نتائج متميزة تخدم الاقتصاد الوطني وتحقق أهداف الهيئة الاقتصادية من الفرص الاستثمارية المتاحة بها. 


وأوضح المساهمون أن هذا المشروع تم دراسته بعناية وخاصة فى ظل الظروف الاستثنائية التي يعيشها العالم أجمع جراء انتشار فيروس كورونا المستجد، حيث تم إسناد إعداد دراسة الجدوى الاقتصادية والتسويقية للمشروع إلى واحد من أكبر بيوت الخبرة فى هذا المجال وقد أكدت نتائج الدراسة التي تمت جدوى المشروع من الناحية الاقتصادية والتسويقية.

مراحل المشروع 
وأشار الكيميائي سعد أبوالمعاطي إلى أن المشروع الذي يقام على مرحلتين حصل على الموافقات اللازمة سواء من حيث تخصيص الأرض أو توفير الكميات اللازمة من الغاز الطبيعي، مشيدًا بالدعم الذي تلقاه مشروعات البتروكيماويات من الدولة، والدعم المستمر من وزارة البترول والثروة المعدنية لمختلف مشروعات شركة أبوقير للأسمدة وشراكتها المثمرة مع قطاع البترول. 

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية