رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

مستشار خامنئي: إيران تحترم أي قرار يتخذه الشعب الأفغاني حول مستقبل بلاده

أيران
أيران
Advertisements

أكد مستشار المرشد الإيراني للشؤون الدولية، علي أكبر ولايتي، أن طهران  تحترم أي قرار يتخذه الشعب الأفغاني حول مستقبل بلاده، لافتا إلى أهمية الحفاظ على الدستور الأفغاني.


وقال ولايتي، في تصريحات مع "وكالة تسنيم" الإيرانية، إنه "لا بد من الحفاظ على الدستور الأفغاني وسنحترم أي قرار سيتخذه الأفغان حول مستقبل بلادهم".


وأضاف أن "الأمريكيين يُطردون من أفغانستان بالقوة وبالتالي لا يمكنهم العودة إلى هذا البلد تحت مسميات أخرى"، متابعا: أن "إيران لا تتدخل أبدًا في الشؤون الداخلية لأفغانستان، فلقد أضر التدخل الأجنبي في أفغانستان بشعب هذا البلد".

 

وكانت إيران أبدت استعدادها للتعاون مع أي حكومة أفغانية تحفظ السلام والاستقرار في البلاد، في وقت تسود فيه حالة من الترقب حول شكل الحكومة المقبلة في أفغانستان بعد سيطرة حركة "طالبان" عليها واقتراب إتمام انسحاب القوات الأجنبية.

 

وقال الرئيس الإيراني، إبراهيم رئيسي، خلال اتصال مع المستشار النمساوي، سيباستيان كورتز: "نحن على استعداد تام للتعاون مع كل الحكومات التي تحقق السلام والاستقرار في أفغانستان".

 

التدخل الأمريكي

 

وتابع أنه "منذ بدء التدخل الأمريكي في شؤون أفغانستان، لم يحظ هذا البلد بوضع جيد أبدا"، مضيفا: "على مختلف المكونات الأفغانية أن تعتبر انسحاب القوات الأمريكية نقطة تحول، وتتوصل إلى نظام حكم مقبول لدى جميع الشرائح".

 

وفي وقت سابق، أعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زاده، أن سلوك الحكومة القادمة في أفغانستان والتزاماتها هو الذي يمكن أن يسهل مسار الاعتراف بها، موضحا أن إيران تدعو لتشكيل حكومة شاملة بمشاركة جميع الفصائل الأفغانية بأسرع وقت.

 

واستطاعت حركة طالبان السيطرة على العاصمة الأفغانية كابل، بعد أقل من أسبوعين من بدء الاشتباكات بين الحركة والقوات الأفغانية، بينما هرب الرئيس، أشرف غني، على متن طائرة إلى الإمارات وتبعه عدد من المسؤولين، ومع دخول مقاتلي حركة "طالبان" العاصمة الأفغانية، سابقت البلدان الغربية الزمن، لإجلاء دبلوماسييها والمتعاونين معها من هذا البلد.

 

يذكر أنه أعلن البنك الدولي، تعليق مساعداته لأفغانستان، مبديا قلقه إزاء مصير النساء فيها تحت مظلة حكم طالبان.


وأفادت قناة "فوكس نيوز" الأمريكية بأن الولايات المتحدة بدأت عملية سحب الوحدة العسكرية من أفغانستان، والتي تعمل على توفير الإجلاء للمواطنين الأمريكيين والأفغان.

 

وقالت "فوكس" نقلا عن مسؤولين أمريكيين لم تسمهم: "بدأ الجيش الأمريكي الانسحاب من أفغانستان".

 

ونقلت شبكة CNN عن مسؤولين في وزارة الدفاع الأمريكية قولهما إن أولى القوات الأمريكية بدأت مغادرة أفغانستان مع دخول جهود الإجلاء أسبوعها الأخير، مشيرين إلى أنه في هذه المرحلة، لم يتبق سوى "بضع مئات" من القوات من إجمالي 5800 جندي في مطار كابول الدولي.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية