رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

"طالبان" تحظر نقل التحف والدولار خارج أفغانستان

طالبان في أفغانستان
طالبان في أفغانستان
Advertisements

أصدرت حركة "طالبان" الأفغانية، اليوم الثلاثاء، قرارا بحظر نقل التحف والأموال بعملة الدولار الأمريكي إلى خارج البلاد.

طالبان

وكتب المتحدث باسم "طالبان"، وردك الحنفي، على "تويتر" مساء الثلاثاء: "نبلغ المواطنين بأن أي حركة للدولارات والتحف من أفغانستان برا وجوا محظورة".

وأضاف: "يجب أن يدرك المواطنون أنه في حالة الاستيلاء على أي من هذه العناصر، ستتم محاسبة شركات النقل وفقا للقانون".

وقال المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد، إن الحركة تثق  بحل كل المشاكل عبر الحوار، ويتم اتخاذ إجراءات حاليا لتقديم الخدمات للأفغان.

وأضاف المتحدث باسم طالبان، خلال لقاء مع قناة “العربية”، أن التعيينات التي قامت بها الحركة تنظيمية وجار العمل على تشكيل حكومة تتضمن الجميع، وأن الحركة لن تكون خطرا على أحد وقدمت ضمانات بذلك.

وأشار إلى أن  الأفغان يعيشون في أمن وبعض الأخبار تزييف الحقيقة، وتنظيم القاعدة ليس له تواجد في أفغانستان، ولم يسمع شيئا عن مباركة جماعات إرهابية للحركة، لافتا إلى أن الحركة تحدثت مع واشنطن لتأكيد الانسحاب في الموعد المحدد.

تسريع الإجلاء

وأوضح أن الحركة أبلغت واشنطن بضرورة تسريع عمليات الإجلاء، وسيكون هناك مشاكل لو استمر التواجد الأمريكي بعد 31 أغسطس.

وأكد أن الحركة تأمل بأن تنسحب واشنطن من أفغانستان في الموعد المحدد، ولا تريد أي علاقات سيئة مع الولايات المتحدة، وكل الأسلحة التي تركتها القوات الأمريكية هي ثروة لهم.

وفي وقت سابق، ذكرت وكالة “رويترز”، أن الرئيس الأمريكي جو بايدن، أبلغ مجموعة الـ 7 باحتمال تمديد مهمة واشنطن في أفغانستان.

أعلنت الرئاسة الفرنسية، الثلاثاء، أن مجموعة السبع وباريس على وجه الخصوص وضعت على رأس أولوياتها قطع العلاقات بين طالبان والمنظمات الإرهابية بالكامل ومشاركة الحركة في الحرب على الإرهاب.

جاء ذلك، بعدما أعلن قادة مجموعة السبع أن حركة طالبان ستحاسب على أفعالها على صعيد مكافحة الإرهاب و(حماية) حقوق الإنسان وخصوصا حقوق النساء"، في بيان صدر في ختام قمتهم عبر الإنترنت الثلاثاء.


وشدد القادة السبعة على أن أفغانستان "يجب ألا تعود أبدا ملاذا آمنا للإرهاب ومصدر هجمات إرهابية" على بلدان أخرى.

قرار واشنطن

كما أكد الإليزيه أن قرار البقاء في أفغانستان بعد 31 أغسطس خاص بواشنطن وهي من تقرر.

فيما أوضحت كندا أن مجموعة الـ 7 اتفقت على الضغط على طالبان للسماح بالإجلاء بعد 31 أغسطس، وقال رئيس الوزراء جاستن ترودو، قواتنا مستعدة للبقاء في أفغانستان إلى ما بعد 31 أغسطس.

كذلك، قالت المستشارة الألمانية إنجيلا ميركل: "لا يمكننا مواصلة عمليات الإجلاء من أفغانستان بدون الولايات المتحدة".

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية