رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

"طالبان" تبدأ بملاحقة المدرجين على قائمتها السوداء وأسرهم

Advertisements

أفاد تقرير لمنظمة نرويجية غير حكومية بأن حركة "طالبان" الأفغانية بدأت بملاحقة الأشخاص المدرجة أسماؤهم على "قائمتها السوداء"، ومن بينهم شخصيات بارزة في الإدارة السابقة.

وأشار التقرير الذي أعده مركز RHIPTO النرويجي للتحليلات العالمية، إلى أن "طالبان" تلاحق الأشخاص على صلة بالإدارة السابقة.

طالبان

وجاء في التقرير أن "طالبان تكثف ملاحقة جميع الأشخاص المتعاونين مع النظام السابق، وفي حال عدم نجاحها بذلك، هي تستهدف وتعتقل أفراد عائلاتهم وتعاقبهم وفق رؤيتها لأعراف الشريعة".

وأضاف التقرير أن الأكثر عرضة للخطر هم "الأشخاص الذين يتولون المناصب البارزة في الجيش والشرطة وهيئات التحقيق".

وذكر المركز أنه قدم تقريره عن أفغانستان للوكالات والمسؤولين العاملين مع الأمم المتحدة.

 الأمم المتحدة 

ويشار إلى أن مركز RHIPTO هو منظمة غير حكومية تتعاون مع الأمم المتحدة والمنظمات الدولية و"الإنتربول"، وهو مختص بجمع وتحليل معلومات عن "المخاطر التي تهدد السلام والتنمية المستدامة في العالم".

وأشارت وكالة "رويترز" إلى أن حركة "طالبان" لم ترد فورا على طلب التعليق على المعلومات الواردة في التقرير.

وكانت حركة "طالبان" قد أعلنت عقب استيلائها على الحكم في أفغانستان أنها تسعى للسلام، لكنها لا تعتزم الالتزام بمعايير الديمقراطية وأن قوانين أفغانستان ستكون مبنية على "الشريعة الإسلامية".

ولم ترد حتى الآن حوادث بعينها تدلل على حقيقة قيام الحركة بهكذا تصرفات حتى الآن.

وكانت أعدمت عناصر طالبان مسؤولا في الشرطة المحلية بولاية بادجيس غربي أفغانستان، فيما يبدو بداية لحملة الانتقامات التي ستنفذها الحركة ضد غير الموالين لها.

ونشرت قناة العربية على موقعها عبر تويتر مقطع فيديو يرصد لحظة الإعدام للشرطي الأفغاني رميًا بالرصاص.

حركة طالبان 

وبعد أن سيطرت حركة طالبان المتشددة على مقاليد الحكم في أفغانستان بدأت في رسم خارطة تنفيذ مشروعها لتحويل البلاد إلى ما يسمى بإمارة أفغانستان الإسلامية.

فيما أعلنت وكالة أسوشيتد برس، نقلًا عن مسؤول في طالبان إن الحركة ستعلن قريبًا إمارة أفغانستان الإسلامية من القصر الرئاسي في كابول.

وفي أول مظهر من مظاهر الإمارة الأفغانية الإسلامية المزعومة، جرد أحد أفراد حركة طالبان شابًّا من العلم الذي وضعه على دراجته النارية احتفالا بيوم الاستقلال.

الشرارة الأولى 

تعهد هبة الله آخوند زاده، بإقامة إمارة إسلامية بحسب وصفه على الأراضي الأفغانية عقب توليه زعامة حركة طالبان الأفغانية في 26 مايو 2016 بعد أن تم تعيينه في هذا المنصب من قبل مجلس الشورى الحركة خلفًا لزعيم الحركة السابق أختر محمد منصور الذي قُتل في غارة أمريكية بطائرة بدون طيار في 22 مايو 2016.

ويقال إن آخوند زاده قاتل ضد القوات السوفيتية وقوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة في أفغانستان وعمل رئيسًا لمحكمة عسكرية في كابل تحت حكم مؤسس طالبان وزعيمها الروحي الراحل الملا عمر.

وتحت قيادة آخوند زاده وقعت طالبان اتفاق سلام تاريخي مع الولايات المتحدة في قطر في 29 فبراير 2020 ووصف آخوند زاده الاتفاق بأنه "انتصار كبير" للجماعة.

ومنذ 1 مايو 2021 صعدت طالبان عملياتها العسكرية ضد القوات الحكومية وسيطرت على مساحات شاسعة من أفغانستان، وفي 15 أغسطس 2021 فرضت الحركة سيطرة كاملة على العاصمة كابول بعد نحو 20 عامًا من القتال ضد القوات الأمريكية.

 

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية