رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

رغم إخلاء سبيلها.. لماذا عادت فتاة التيك توك "ريناد عماد" إلى المحاكم؟

فتاة التيك توك ريناد
فتاة التيك توك ريناد عماد
Advertisements

تزامنا مع بدء أولى جلسات استئناف فتاة الـ"تيك توك" ريناد عماد، تنشر "فيتو" القصة الكاملة لرحلة منة الله عماد والشهيرة بـ"فتاة التيك توك ريناد عماد" داخل أروقة المحاكم، منذ دخولها إلى تطبيق مقاطع الفيديوهات الصغيرة، وحتى حبسها 3 سنوات ثم إخلاء سبيلها.

 

ريناد عماد

تعد فتاة الـ "تيك توك" ريناد عماد، واحدة من مشاهير تطبيق مقاطع الفيديوهات القصيرة، إذ استطاعت في وقت قياسي جمع عدد هائل من المتابعين لصفحتها على التطبيق عن طريق مقاطع الفيديو التي تنشرها، إلا أنها لم تكن تدري أن هذه المقاطع ستكون سببًا لوضعها خلف القضبان.

فتاة التيك توك ريناد عماد

استئناف ريناد عماد

وفي نفس السياق، قررت محكمة مستأنف جنح القاهرة الاقتصادية تأجيل نظر الاستئناف المقدم من فتاة "التيك توك" ريناد عماد علي حكم حبسها إلى جلسة 9 أكتوبر المقبل.

 

حبس ريناد عماد

وفي يونيو الماضي، قضت المحكمة الاقتصادية بحبس فتاة "التيك توك" ريناد عماد لمدة 3 سنوات وتغريمها 100 ألف جنيه لإدانتها بالتعدي على قيم المجتمع، وخروجها عن الآداب العامة، والدعوة لنفسها بأسلوب خادش للحياء.

 

إخلاء سبيل ريناد عماد

ومؤخرًا، كانت محكمة القاهرة الاقتصادية قررت إخلاء سبيل فتاة التيك توك منة الله عماد وشهرتها “ريناد عماد” بكفالة قدرها ٢٠ ألف جنيه، ما لم تكن محبوسة على ذمة قضايا أخرى.

وأوضح الخبراء القانونيين، أن قرار المحكمة الاقتصادية بشأن إخلاء سبيل فتاة التيك توك ريناد عماد، لم ينهِ القضية، لافتين إلى أن حكم الحبس لمدة 3 سنوات ما زال قائمًا، وأن محكمة مستأنف الاقتصادية مازالت تنظر الدعوى، ومن الممكن تأكيد الحكم أو تخفيضه.

 

تفاصيل القضية

ووجهت النيابة لريناد عماد تهمة الإعلان عن نفسها عبر مواقع التواصل الاجتماعي "التيك توك" وتقديم محتوى وفيديوهات خادشة للحياء تتضمن مواد إباحية بهدف ممارسة الدعارة والاعتداء على قيم المجتمع، وصناعة وبث فيديوهات خارجة عن الآداب العامة والتحريض على الفسق.

وكشفت التحقيقات أن المتهمة "ريناد عماد" طالبة جامعية مقيمة بدائرة قسم شرطة القطامية ودائمة التنقل بين بعض الشقق المفروشة بنطاق محافظة القاهرة، خشية ضبطها عقب تداول مقاطع الفيديو الخاصة بها وانتشارها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، كما أنها تركت محافظة القاهرة واختبأت في محافظة الجيزة.

وخلال التحقيقات اعترفت "ريناد عماد" بمزاولة نشاط مؤثم قانونا بالتحريض على الفسق والفجور بغرض تحقيق مكاسب مادية.

 

يوتيوب

وذكرت أنها أنشأت قناة على موقع "يوتيوب" باسمها ريناد عماد، وتتولى من خلالها إعداد وتصوير وبث مقاطع فيديو ذات محتوى خادش للحياء بهدف تحقيق نسب مشاهدة لتلك المقاطع والحصول على استفادة من ورائها بمدى اتساع أعداد المشاهدين.

 

تحويلات مالية


وأشارت فتاة التيك توك ريناد عماد إلى حصولها على المقابل النقدي من خلال تحويلات مالية عبر إحدى شركات تحويل الأموال، وأفصحت عن هاتفين محمول "محمل عليهما بعض مقاطع الفيديو مصورة بذات الأسلوب معدة للبث" ومبلغ مالي تقاضته من شركة تحويل الأموال نتيجة نشاطها.

وتسلمت النيابة العامة تحريات الإدارة العامة لحماية الآداب بقطاع الأمن الاجتماعي التي أكدت قيام إحدى الفتيات "ريناد" بإنشاء حساب إلكتروني وبثها من خلاله مقاطع فيديو خادشة للحياء العام عبر مواقع التواصل الاجتماعي تتضمن في طياتها دعوة للتحريض على الفسق وإذاعة تلك المقاطع للكافة دون تمييز مقابل حصولها على استفادة مالية.

 

القبض على ريناد عماد

وتم ضبط "ريناد عماد" بدائرة قسم شرطة الدقي أثناء اختبائها بإحدى الشقق وقررت النيابة العامة التحفظ على المضبوطات وحبس المتهمة على ذمة التحقيقات.

كانت النيابة أخلت سبيل ريناد فى التحقيقات التي أجريت معها على ذمة القضية.

 

اعترافات ريناد عماد

قالت فتاة التيك توك ريناد عماد أمام جهات التحقيق: "عايزين تحاسبوا حاسبوا من استغلني أنا وباقي الفتيات ودفعوا لنا الفلوس عشان يستغلونا".

وأضافت أن بعض الشركات تزعم التسويق للملابس والأحذية على مواقع التواصل الاجتماعى وتقوم باستقطاب الفتيات وتسببت في حبسها.


حلم الشهرة


وأوضحت "ريناد عماد" أن حلمها بالشهرة والثراء أوقعها في الفحشاء ومستنقع الرذيلة وأنها تخشى من الفضيحة بعد ضبطها مؤكدة أنها قامت بالإعلان عن نفسها لممارسة البغاء واستقطاب الشباب مقابل مبالغ مادية.

وواجهت النيابة العامة بالدقي المتهمة بعدد من الفيديوهات الخاصة والتي نشرتها على صفحة الشخصية على تطبيق التيك توك واعترفت بتصويرها.

 

تطبيق التيك توك

عقب الانتشار السريع الذي حققه تطبيق مقاطع الفيديوهات القصيرة "تيك توك"، سادت حالة من الجدل داخل المجتمع المصري حول مدى خطورة هذا التطبيق على الشباب والأطفال صغار السن.

فمع اتخاذ القائمين علي التطبيق سياسة مشاركة الأرباح مع المستخدمين، زادت نسبة الإقبال على التطبيق، كذلك مع انتشار العديد من النماذج لأشخاص حققوا ثروات طائلة جراء استخدام هذا التطبيق، ساهم ذلك في رفع جماهيرية تطبيق مقاطع الفيديوهات القصيرة، خاصةً بين الشباب والأطفال صغار السن الطامحين في تحقيق الثروات الطائلة.

وللأسف مع الانتشار الهائل للتطبيق، ظهرت مشاهد جديدة على قيم المجتمع المصري، كذلك كان هناك العديد من الضحايا، أبرزهم الفتيات، حيث استغل عدد من الفتيات والذي يطلق عليهم "مشاهير التيك توك" التطبيق لتحقيق أرباح مادية عن طريق نشر مقاطع فيديو تعتدى على الآداب العامة وقيم المجتمع وتساهم في نشر الفسق والفجور.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية