رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

سقوط طائرة إطفاء حرائق باليونان ونجاة الطيار

اليونان
اليونان
Advertisements

سقطت في اليونان مساء اليوم الأحد، طائرة إطفاء حرائق تشارك في أعمال إخماد ألسنة اللهب بجزيرة زاكينثوس.

وقالت وسائل إعلام يونانية إن طائرة إطفاء من طراز "Pezetel" تحطمت خلال حريق في زاكينثوس.

 

وأشارت إلى أن طيار الطائرة بصحة جيدة وتم إخراجه من موقع التحطم بمساعدة رجال الإطفاء الذين هرعوا للمساعدة.

 

وأشارت إلى أنه سيتم التحقيق في ظروف الحادث من قبل السلطات المختصة.

 

ولليوم السادس على التوالي تخوض اليونان حربا شرسة في محاولة إخماد النيران التي اندلعت في محيط العاصمة أثينا، ومناطق أخرى في بلاد مثل جزيرة  إيفيا، ثاني كبريات الجزر اليونانية.


وتقول السلطات في اليونان إن مئات عناصر الإطفاء بذلوا جهودا كبيرة، اليوم الأحد، للسيطرة على حرائق في جزيرة إيفيا.

 

وتداول رواد مواقع التواصل مقاطع فيديو تظهر أعمدة الدخان تتصاعد من الجزيرة المحترقة، وقد تحول لون السماء إلى البني.


حرائق اليونان

وكانت الكاميرات قد وثقت في وقت سابق بحسب تقرير نشرته " سكاي نيوز " مشاهد مروعة لقيام العبارات بإجلاء مئات الأشخاص من جزيرة إيفيا، التي يقطنها سكان ويتردد عليها المصطافون والمخيمون.


وقال نائب وزير الحماية المدنية نيكوس هاردالياس: "أمامنا أمسية أخرى صعبة، ليلة أخرى صعبة"، وفق "فرانس برس".

وأضاف "لدينا في إيفيا جبهتان رئيسيتان، واحدة في الشمال وأخرى في الجنوب. والحريق في الشمال تدفعه الرياح إلى قرى شاطئية".

وأوضح أن 17 طائرة إطفاء تكافح النيران في إيفيا.

حرائق مدمرة

وتواجه اليونان حرائق مدمّرة منذ نحو أسبوعين، لكنها اشتدت وتيرتها في الأيام الستة الأخيرة،  فيما تشهد المنطقة أسوأ موجة حر منذ عقود.

وأشار مسؤولون وخبراء إلى وجود رابط بين أحداث غير مألوفة كهذه والتغير المناخي.

وأدت الحرائق حتى الآن إلى مقتل شخصين في اليونان وثمانية في تركيا المجاورة فيما نقل عشرات إلى المستشفيات.

وتحوّلت الطبيعة العذراء وغابات الصنوبر الكثيفة في إيفيا التي جعلتها وجهة للسياح إلى كابوس لعناصر الإطفاء.


ثاني أكبر جزيرة

وحوّلت الحرائق في ثاني أكبر جزيرة يونانية آلاف الهكتارات إلى رماد ودمّرت منازل.
وانتقد مسؤولون محليون جهود مكافحة الحرائق التي اندلعت في الجزيرة في الثالث من أغسطس.

وقال رئيس بلدية مانتودي في إيفيا جيورجوس تسابورنيوتيس: "لم يعد لدي صوت لطلب مزيد من الطائرات.. لا يمكنني تحمّل هذا الوضع".

وأضاف أنه كان من الممكن إنقاذ العديد من القرى نظرا إلى بقاء شبان فيها رغم أوامر الإخلاء إذ تمكنوا من إبعاد الحرائق عن منازلهم.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية