رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

تدريب لمواجهة الأزمة بمراحلها الثلاث خلال التدريب العملي صقر 80 ببورسعيد

الدكتور منصور بكري
الدكتور منصور بكري رئيس حي المناخ ببورسعيد
Advertisements

أعلن الدكتور منصور بكري رئيس حى المناخ ببورسعيد بأنه بالفعل تم التدريب العملى بافتراض وقوع أزمة أو كارثة  في حي المناخ، والإجراءات الفورية لمواجهتها وذلك من خلال فرق العمل ومعدات الحى.

 

وكان قد شارك حي المناخ ببورسعيد  بفعاليات التدريب العملي صقر ٨٠  والتعامل مع محاكاة افتراضية لمواجهة الأزمات والكوارث، والتي شهدها  اللواء عادل الغضبان محافظ بورسعيد وقائد قوات الدفاع الشعبى والعسكرى من داخل الشبكة الوطنية الموحدة للطوارئ والسلامة العامة.

حيث شهد اللواء عادل الغضبان محافظ بورسعيد  وقائد قوات الدفاع الشعبى والعسكرى  نموذجا افتراضيا لوقوع إحدى الأزمات بالمحافظة وكيفية التعامل معها فور وقوعها واحتوائها والتنسيق بين كافة الجهات المعنية.

ومن جانبه أوضح الدكتور منصور بكرى رئيس حي المناخ  أن الأزمة أو الكارثة تنقسم لثلاث مراحل لإدارتها وقد قام حي المناخ  بتنفيذه خلال التدريب العملي صقر ٨٠ بالتعاون والتنسيق مع الشبكة الوطنية الموحدة للطوارئ والسلامة العامة ببورسعيد والمستشار العسكري والجهات والهيئات المشاركة فى التدريب.

وقال الدكتور منصور بكري  أن المرحلة الأولى هي مرحلة ماقبل الأزمة وهى تعنى مؤشرات أو دلائل او٨ إشارات أو تنبؤات علي وقوع كارثة أو أزمة، وفي هذه الحالة سوف يقوم حي المناخ بالاستعداد لها عن طريق رفع حالة الطوارئ ، وعقد مستمر للعمليات ، وتشكيل فرق عمل متواجدة بالشارع بنقاط محددة وعلي إتصال بالعمليات، بجانب تجهيز معدات والتنسيق مع الكهرباء، والغاز ، وهيئة المياه، والمرور والحماية المدينة، وكافة الجهات المعنية.

أما عن المرحلة الثانية فقال الدكتور منصور بكري بأنها سوف تكون مرحلة إدارة الأزمة، وهنا يبدأ تحريك التنسيق الذى تم في المرحلة السابقة  بتحرك الفرق الثابتة، والجهات المعنية، صوب الحدث لتقليل الآثار الناجمة عن الحادث، وأهمية سرعة التحرك ومتابعة الحي لبدء إجراءات نقل المصابين الي المستشفيات والمشردين إلى إماكن الإيواء العاجل بالتنسيق مع الجهات المعنية.

وأردف الدكتور منصور بكري في تصريحاته، مؤكدا بأن المرحلة الثالثة  وهى المرحلة الأخيرة  تسعى إلي عودة النشاط، ويتم ذلك بعد السيطرة علي الموقف تماما،  وإعادة فتح الشوارع،  وتوصيل المرافق التى تم فصلها خلال الأزمة وبذلك تنتهي الأزمة.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية