رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

كان رضيعا ووالده ورطه فيها.. حكاية أغرب دعوى قضائية ضد ثروت أباظة

ثروت أباظة
ثروت أباظة
Advertisements

تحل اليوم الأربعاء، الذكرى الـ19 على رحيل الروائى ثروت عكاشة، والذى رحل عن عالمنا فى مثل هذا اليوم من عام 2002.

في مثل هذا اليوم ولد الكاتب والأديب الراحل ثروت أباظة، واسمه الحقيقى ثروت دسوقي أباظة، من مواليد 15 يوليو 1927 فى قرية غزالة بمحافظة الشرقية، لعائلة مثقفة، فوالده هو الأديب دسوقي أباظة وعمه الشاعر عزيز أباظة والكاتب فكرى أباظة.



كما كانت حياة الكاتب الراحل ثروت أباظة غنية بالإنجازات الأدبية، وكانت هناك محطات ومواقف في حياته، والتي كانت أولى وأهم أسبابها أيضًا الكتابة، فتسببت كتابات والده دسوقي أباظة في رفع أول دعوى قضائية ضده وهو لا يزال طفلا لم يتجاوز عمره العام.

ولهذا الموقف قصة، في عام 1928، حيث لم يكن قد تجاوز عامه الأول، كانت وتيرة الخلاف بين سعد زغلول ومحمد محمود رئيس مجلس الوزراء آنذاك على أشدها.

عداوة مع العقاد
وكان الأديب الراحل عباس محمود العقاد من أشد مؤيدي وأنصار سعد زغلول، وكان العقاد صاحب قلم عنيف شديد على خصومه في الرأي، فكتب عدة مقالات مهاجما فيها محمد محمود باشا، وكانت تلك المقالات ذات طابع هجومي لاذع محملة بكم من السباب والشتائم، فما كان من محمد محمود إلا أن جاء للأديب الراحل دسوقي أباظة، يشتكي له من مقالات العقاد، فعرض عليه دسوقي أباظة أن يتولى الرد عليه كتابة، ونشرها في سلسلة مقالات بجريدة السياسة والتي كان يرأس تحريرها الدكتور محمد حسين هيكل، بشرط ألا تمر تلك المقالات على الدكتور هيكل وتنشر مباشرة من المطبعة، وبالفعل وافق محمد محمود على الشرط، وقام دسوقي أباظة بكتابة أول مقالاته بالفعل مهاجما فيها العقاد، غير أن دسوقي أباظة كان يعتاد توقيع مقالاته باسم الغزالي أباظة، ولكنه هذه المرة اختار أن تكون مقالاته ضد العقاد بعنوان «ثروت»، وكان عمر الطفل ثروت أباظة وقتها سنة واحدة فقط.



مقالات والد ثروت أباظة
وظهرت المقالة الاولى ثم الثانية، فإذا بالعقاد يتوقف عن مهاجمة محمد محمود ويلجأ إلى المحكمة رافعا دعوى قضائية على الدكتور هيكل رئيس تحرير السياسة التي نشرت المقالتين، وعلى «ثروت» صاحب التوقيع، وما أن وصلت أوراق الدعوى إلى الدكتور هيكل حتى انتابته حالة من الضحك من فكرة تقديم الطفل إلى المحكمة، قائلًا لدسوقي أباظة: «عليك أن تحمل ثروت على كتفك وتأتي به إلى المحكمة»، وبعدها كتب دسوقي مقالته الثالثة ينهي بها هجومه على العقاد.

ثروت أباظة وعباس العقاد
والمفارقة الأخرى، كانت في عام 1945، وقتما كان ثروت أباظة في مطلع الشباب، وتشاء الأقدار أن يذهب إلى لقاء عباس العقاد، عن طريق الشاعر العوضي الوكيل _وكان أحد تلامذة العقاد_، وما إن سمع العقاد اسم ثروت أباظة حتى انتابته حالة من الضحك الهستيري، قائلا: «بيني وبينك ثأر قديم يا عم ثروت»، وتوطدت بعدها العلاقة بينهما ليصبح ثروت أحد أهم وأقرب تلامذة العقاد.

أعمال ثروت أباظة
كتب الأديب الراحل ثروت أباظة أكثر من 40 تمثيلية إذاعية، و40 قصة قصيرة و27 رواية طويلة، وتحولت بعض كتاباته لأفلام ومسلسلات، ومن أشهرها فيلم شيء من الخوف، التى قامت ببطولته الفنانة شادية، والفنان محمود مرسى، وعرض عام 1969.

جوائز ثروت أباظة
نال عددًا من الجوائز الهامة، أبرزها: "جائزة الدولة التشجيعية عام 1958، كما نال وسام العلوم والفنون من الطبقة الأولى، ثم جائزة الدولة التقديرية فى الآداب عام 1982".

وفاة ثروت أباظة
وتوفي ثروت أباظة في 17 مارس 2002، بعد صراع طويل مع مرض السرطان فى المعدة.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية