رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

مفاجأة سد النهضة.. إثيوبيا ترجح فشل الملء الثاني | فيديو

فيتو
Advertisements
أعلن وزير الري الإثيوبي، سيليشي بيكلي، أن بلاده قد تفشل، في إتمام عملية التعلية المطلوبة للملء الثاني لخزان سد النهضة.

وقال الدكتور هاني رسلان، رئيس وحدة دراسات السودان وحوض النيل بمركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية، أن وزير الري الإثيوبي أعلن أن بلاده قد تفشل في إتمام عملية التعلية المطلوبة للملء الثانى لـ سد النهضة.


فشل الملء الثانى 

مشيرا إلى أن التعلية ستكون عند 572 م بدلا من 595 المطلوبة، ورأي رسلان أنه بذلك الإعلان سيكون ملء هذا العام حال تم سيصبح أقل من 2 مليار مكعب.

وجاءت تصريحات الوزير الإثيوبي، خلال تقديمه إيضاحات حول التعبئة الثانية والوضع الحالي لمشروع سد النهضة، أمام مؤتمر بحثي جامعة "أربا منش" بإقليم الجنوب الأثيوبي، بمشاركة مجموعة من الخبراء.



وزعم أيضا، سيليشي بيكلي، أن سدالنهضة لن يؤثر على دولتي المصب مصر والسودان، مدعيا أن القاهرة لديها مخزون في بحيرة السد العالي يفوق الـ 100 مليار متر مكعب.

صور الأقمار الصناعية 

وكانت قد كشفت صورة حديثة التقطتها الأقمار الصناعية السبت الماضى، عن وجود بطء شديد في تعلية الممر الأوسط لسد النهضة الإثيوبي، وهو ما يقلل من احتمالات إمكانية قيام أديس أبابا ببدء الملء الثاني وتخزين كميات المياه التي أعلنتها من قبل والمقدرة بنحو 13,5 مليار متر مكعب.

وقال الدكتور عباس شراقي، الخبير في الموارد المائية، أن صور الأقمار الصناعية الملتقطة أمس تؤكد أن الإنشاءات التي تجري لتعلية الممر الأوسط لسد النهضة ما زالت ضعيفة للغاية، وهو ما يزيد الشكوك حول إمكانية قيام الجانب الإثيوبي ببدء الملء وتأجيل الأمر للمرة الثامنة، مضيفا لـ" العربية.نت" أن هذا الأمر يتم تأجيله منذ العام 2014 وكانت أسباب التأجيل السابقة ترجع لمشكلات مادية وفنية وعدم تجهيز الأنفاق أو تركيب التوربينات.

الممر الأوسط 

وتابع، وفقا لصور الأقمار الصناعية فإن الممر الأوسط للسد والذي يجري تعليته لبدء التخزين لم يرتفع ولو لمتر واحد منذ فترة، مؤكدا أن إثيوبيا فتحت أول بوابة لتصريف المياه يوم 14 أبريل الماضي ثم تلتها البوابة الأخرى بعد ثلاثة أيام، وظهرت أول صورة بتوقف تدفق المياه من أعلى الممر الأوسط يوم 18 أبريل وهو ما كان يعني وقتها بدء الإنشاءات في الممر الأوسط.
Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية