رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

أعراض الانزلاق الغضروفي و أسباب الإصابة وطرق العلاج

اعراض الانزلاق الغضروفي
اعراض الانزلاق الغضروفي
Advertisements
الانزلاق الغضروفي من الأمراض التي تصيب فقرات العمود الفقري، ويتسبب في الشعور بآلام شديدة في آخر الظهر، مع عدم القدرة على ممارسة مختلف الأنشطة البدنية، ويزداد الشعور بالألم عند الانحناء، أو عند حمل أي أغراض ثقيلة، وهو من أمراض العصر، فأصبح يشكو منه الكثيرين، حتى الشباب من الجنسين.



ويشير الدكتور محمد السيد رمضان جراح المخ والأعصاب والعمود الفقري، أن أسباب الإصابة بالانزلاق الغضروفي عديدة، فأحيانا تكون بسبب عوامل وراثية، كضعف أنسجة الغضروف، أو بسبب الجلوس لفترات طويلة بدون ممارسة الحركة، كما أن هناك العديد من المهن التي تتطلب ممارستها التحميل المستمر على العمود الفقري.

ويضيف الدكتور محمد السيد أن من أكثر الأماكن شيوعًا في الفقرات التي يحدث عندها الانزلاق الغضروفي؛ ما بين الفقرة القطنية الرابعة، والفقرة القطنية الخامسة عند أسفل الظهر، وهذه المنطقة هي التي تعمل على امتصاص تأثير حمل أعلى الظهر، وخاصة أثناء الوقوف أو الجلوس.

وعن أعراض الانزلاق الغضروفي، يؤكد الدكتور محمد، أنها تعتمد على الفقرات التي فيها تمزق بالحلقات الليفية التي تحيط بنواة الغضروف، ومدى تأثر الأعصاب بضغط هذه الغضاريف، فأحيانا تكون الأعراض مجرد ألم في أماكن الفقرات التي حدث بينها الإصابة.

أما في حالة أن الغضروف المنزلق كبير، فإن أنسجة نواة الغضروف "الديسك"، ستضغط على الأعصاب المجاورة لها، والخارجة من بين فقرات العمود الفقري مسببة آلاما في جانب واحد من الجسد.

وإذا حدث انزلاق ما بين الفقرة الرابعة والخامسة القطنية في أسفل الظهر، فستؤثر على الأعصاب، موزعة الألم أسفل الأرداف في خلف الفخذ، وفى الرجل، مع وجود آلام أسفل الظهر.

وفى بعض الأحيان يحدث تنميل في الرجل وليس ألم فقط، وعادة ما تزداد حدة الألم سوءا، مع الوقوف، وتقل حدتها مع الاستلقاء والراحة.

وقد يضغط على الأعصاب في كلا جانبي الجسد، وليس في جانب واحد فقط، والإحساس بألم في كلا الرجلين.

وأحيانا يصل الأمر إلى عدم القدرة على الحركة، وإصابة الشخص بالتبول أو التبرز اللاإرادي، وهو ما يُطلق عليه متلازمة ذيل الفرس. 

تعرفي على أسباب الإصابة بمرض هشاشة العظام وطرق العلاج

وعن علاج الانزلاق الغضروفي، يشير الدكتور محمد السيد، أن هناك سبل عديدة للعلاج، كالعلاج الطبيعي، مع أدوية ارتخاء العضلات، ومسكنات الألم، ومضادات للالتهابات، وأحيانا قد تتطلب الحالة الإجراء الجراحي.
Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية