الإثنين 17 فبراير 2020
رئيس التحرير
عصام كامل

عباس محمود العقاد يكتب خواطر في الحب

الكاتب عباس محمود العقاد
الكاتب عباس محمود العقاد

فى كتابه "أنا" وفى فصل بعنوان “فلسفتى فى الحب” كتب الأديب عباس محمود العقاد خواطره وكلماته عن الحب فقال: ليس الحب بالصداقة لأن الصداقة أقوى ما تكون بين اثنين من جنس واحد، والحب أقوى ما يكون بين جنسين مختلفين، ليس الحب بالرحمة لأن المحب قد يعذب حبيبه عامدا، وقد يقبل منه العذاب مع الاقتراب ولا يقبل منه الرحمة مع الفراق.



 

 

 

 

فى الحب شيء من العادة ، لأن المحب يهون عليه ترك محبوبتته إذا كان تركه لا يغير عاداته ومألوفاته، وأقوى ما يكون الحب إذا طال امتزاجه بالعادات والمألوفات، عند الحب حياة يهون من أجلها الموت وموت تباع من أجلها الحياة. عند الحب سهر أحلى من حلو النوم.. ونوم أيقظ من سهر الخلود.

عند الحب نور يطوى الشمس والقمر وموعد ينسى الليل والنهار.. نحن لا نحب حين نختار، ولا نختار حين نحب، إننا مع القضاء والقدر حين نولد وحين نحب وحين نموت لأن الحياة وفقد الحياة هى أطوار العمر التى تملك الإنسان ولا يملكها الإنسان.

ثلاثة لا يمكن إخفاؤها الكحة والفقر والحب.. الحب اندفاع روح إلى روح واندفاع جسد إلى جسد المحبة نعمة كبرى لمن يعطيها ولمن يأخذها، والنعم الكبرى لا تبذل لأبناء هذه الدنيا إلا بثمن كبير، إذا أحبك القوم مخدوعين فلا تفرح، وإذا كرهك القوم مخدوعين فلا تحزن الحب هو التجربة الإنسانية التى تمتحن بها النفس الإنسانية فى جميع طواياها.

إذا ميز الرجل المرأة لا لأنها أجمل النساء ولا لأنها أذكى النساء، ولا لأنها أوفى النساء، ولا لأنها أولى النساء بالحب.. ولكن لأنها هى بمحاسنها وعيوبها فذلك هو الحب.. قد يميز الرجل امرأتين فى وقت واحد، ولكن لا بد من اختلاف الحبيبين فى النوع والدرجة أو الرجاء، فيكون أحد الحبيبين خالصا للروح والوجدان، والآخر مستغرقا شاملا للروحين والجسدين أو يكون أحد الحبيبين مقبلا صاعدا، والحب الآخر آخذا فى الإدبار والنزول والهبوط، أو يكون أحد الحبيبين مقبلا بحرارة وثقة، والحب الآخر مشوبا باليأس والريبة.

يوسف القعيد: عباس العقاد كان يرى الجميع أقل منه | صور

أما أن يجتمع حبان قويان من نوع واحد فى وقت واحد فذلك ازدواج غير معهود فى الطباع لأن العاطفة لا تقف دون المدى، ولا تعرف الحدود وإذا بلغت العاطفة مداها أحبت.. ولفظت على ما سواها.

Last Update : 2020-02-11 04:07 PM # Release : 0053