الإثنين 6 أبريل 2020
رئيس التحرير
عصام كامل
أردوغان وخصومه

أردوغان وخصومه

يحظى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بشعبية كبيرة في الوطن العربي صنعتها المسلسلات التاريخية والميديا التركية، التي لا تزال تعرض مسلسلات عن حقبة الخلافة العثمانية، وتصورها على أنها كانت من أزهى العصور، وهي صورة  أقرب إلى الخيال منها إلى الحقيقة، فقد شهدت تلك الحقبة كغيرها من الحقب التاريخية أبشع أنواع الظلم والقهر والفساد..وكتب التاريخ مملوءة بالعديد من هذه الوقائع.



وربما لا يعرف كثيرون أنه برغم أن أردوغان دائما ما يتفاخر بأنه نشأ فقيرا حتى إنه اضطر إلى بيع البطيخ في إحدى مراحله التعليمية للإنفاق على الدراسة، فإن عائلته تمتلك 5 فيلات في إسطنبول تقدر قيمتها بستة ملايين يورو وجميعها تعود إلى ملكية ولدي الرئيس التركي أحمد وبلال، حيث تقدر ثروة أحمد أردوغان بـ80 مليون دولار على الأقل، أما بلال أردوغان فمتهم بالفساد وتبيض الأموال والاتجار في النفط من داخل المناطق التي كانت تسيطر عليها داعش في العراق وسوريا، وتم التحقيق معه بقضايا فساد في 28 مناقصة بقيمة 100 مليار دولار..

 

أما زوجة الرئيس التركي أمينة أردوغان فتدير جهاز المخابرات التركي بصورة غير مباشرة، وابنته الكبرى إسراء هي زوجة وزير الخزانة المالية التركي والشريك الأول لوالدها، وابنته الصغرى سمية جمعت ثروة طائلة بطرق غير مشروعة ومتهمة بقضية رشوة مع رجل الأعمال مصطفى طوبتاش، ويقال إن تنصيب أردوغان لصهره بيرات البيرق وزيرًا للخزانة والمالية –بحسب تقارير- إنما جاء لإحكام قبضته على اقتصاد البلاد، وكي يتمكن من تحجيم أية محاولة تكشف فساد المقربين منه.

اقرأ أيضا: "تميم" و"أردوغان".. وسر العلاقة

أردوغان أقال رئيس جامعة جيرا باشا في إسطنبول، بمجرد إعلانه تأييد حضور إينجه المرشح الرئاسي السابق في الانتخابات الأخيرة، كما ألغى عروضا لفرقة سولوتورك التابعة للقوات الجوية التركية والمتخصصة في استعراضات طائرات إف-16، بمجرد مصافحة أعضاء الفريق للمرشح إينجه، ولم يكتف بذلك، بل إنه بعد ظهور إينجه، على شاشة قناة (سي.إن.إن ترك)، وهي قناة مملوكة لمجموعة دوغان الإعلامية التي استحوذ عليها حليف لأردوغان، تمّ إقالة الموظفين بأعداد كبيرة..

 

كما استخدم نفس الأسلوب ضد  السيدة ميرال أكشنير، مؤسسة "حزب الخير"، وحرمها من القيام بحملة دعائية قدر المستطاع، كما شنّ الرئيس التركي، هجوما غير مسبوق على رفقاء دربه القدماء؛ الرئيس السابق عبد الله غول، الذي وقف بجواره في البدايات وتحديدا أثناء سجنه، ورئيس الوزراء الأسبق أحمد داود أوغلو، ووزير الاقتصاد الأسبق علي باباجان، وأمر إعلامه، بشقّيه الرسمي وغير الرسمي، أن يطلق دعاية سوداء ضدّ قادة الأحزاب الجديدة، ومنع نشر أيّ خبر إيجابي عنهم..

 

وتصدرت تركيا قائمة الدول التي يتعرض شعبها لانتهاك حقوق الإنسان، حيث اعتقلت السلطات التركية عشرات الآلاف من العسكريين والموظفين في القطاع العام والمدرسين والقضاة، وشهدت وفاة نحو 200 شخص في ظروف مشبوهة، أو تحت التعذيب، وفر عشرات الآلاف إلى خارج البلاد، وتراجعت الحريات وزاد قمع الصحفيين وسجنهم وتسريح المعارضين واعتقال المناوئين والعسكريين والقضاة، وتعددت جرائم ومضايقات وانتهاكات حكومة أردوغان بحق الكثير من الصحفيين والكتاب والمبدعين الأتراك، سواء بإغلاق الصحف والمنافذ الإعلامية أو الاعتقال، إلى درجة وصفت من خلالها منظمة العفو الدولية تركيا بأنها أكبر سجن للصحفيين والمبدعين في العالم.

اقرأ أيضا : أنا مش متنمر!

وبرغم المجد الذى حاز عليه أردوغان بفضل ادعائه أنه تلميذ أربكان مؤسس حزبى الفضيلة والرفاه، إلا أنه قام بتهميش أربكان الذى قام بفضحه فى مقابلة مع التليفزيون الألمانى حينما قال: "إن إسرائيل هى من تنصح أردوغان بترديد أمور تستهدفها وتعاديها حتى ينجح فى كسب تأييد وتعاطف الشعب التركى المحافظ المعارض لإسرائيل، وأنه منفذ تام لسياساتها، والمندوب الأمريكى فى المنطقة، واصفا إياه بأنه رئيس مشروع الشرق الأوسط الكبير"..

 

فيما قال عنه فتح الله كولن زعيم جماعة "الخدمة الصوفية": إن أردوغان ليس سوى ديكتاتور صغير، متهما إياه بأنه يسعى منذ عام 2011 لإقامة دولة الرجل الواحد الديكتاتورية، كما هاجم تورطه فى الفساد هو وعائلته.

أردوغان الذي أيد ثورات ما يسمى بـ"الربيع العربي"، والثوار وخصوصا في مصر، مع بداية ثورة 25 يناير ونصح  المصريين خلال وجوده بالقاهرة وقتها بالعمل على بناء دولة علمانية على النموذج التركي، ودعا خلال لقائه مع قناة "دريم" التليفزيونية المصرية، إلى وضع دستور مصري بناء على المبادئ العلمانية.. 

 

هاجم الثورة والثوار عندما قامت ثورة 30 يونيو الشعبية الرافضة لحكم جماعة الإخوان المسلمين في مصر بعزل الرئيس الإخواني مرسي، وعمل بشتى الطرق على مهاجمة مصر والجيش، وكان أول من يرفع إشارة "رابعة" تضامنًا مع اعتصام الإخوان المسلمين في ميدان رابعة العدوية بمدينة نصر، واستضاف قادة جماعة  الإخوان المحرضين على العنف داخل تركيا، وبث قنوات فضائية تعمل على نشر العنف والحض على الكراهية ضد الجيش والنظام المصري الحالي من داخل تركيا..

 

واستخدم نفس الأسلوب مع السعودية التي منحته جائزة الملك فيصل العالمية لخدمة الإسلام خلال توليه رئاسة الوزراء، كما منحته شهادة دكتوراه فخرية من جامعة أم القرى بمكة المكرمة في مجال خدمة الإسلام ورغم ذلك ومنذ مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية المملكة بإسطنبول، فإن الرئيس رجب طيب أردوغان وحكومته عمل على المتاجرة بالقضية، واستخدامها كورقة للمساومة والضغط على المملكة، إذ يبدو أن أردوغان لا يزال يمني نفسه بحلم إعادة الخلافة ويسعى لإعادة الدولة العثمانية، وفي سبيل ذلك فإنه يسعى لتجييش البشر والحجر من أجل هذا الحلم فهل سينجح في ذلك أم سيقول الزمان قولته؟

Last Update : 2020-03-19 01:13 PM # Release : 0067