الإثنين 24 فبراير 2020
رئيس التحرير
عصام كامل
ماجدة المنسية في حياتها ومماتها

ماجدة المنسية في حياتها ومماتها

هي الجميلة المناضلة، الخجولة الرقيقة المثقفة، صاحبة الصوت الدافئ والنظرة الحالمة، التي أسرت المتلقي بأفلام وأعمال رومانسية، اجتماعية، وطنية، ودينية.



 

تميزت الفنانة الراحلة ماجدة الصباحي بمشوار كبير ثري زاخر بالعطاء والنجاح والتنوع، جمعت فيه بين التمثيل والإنتاج والتأليف وتجربة إخراجية وحيدة في السينما، كما جربت الغناء في بعض الأفلام فضلا عن أغنية أدتها خصيصا لابنتها غادة، لاقت نجاحا كبيرا، ورغم رقتها ورومانسيتها الشديدة، فقد برعت في تجسيد المناضلة من أجل الحرية، والريفية البسيطة المأخوذة بأضواء المدينة، وغيرها الكثير، ما جعلها من أعظم الممثلات في تاريخ السينما المصرية.

 

 كانت الفنانة الكبيرة ماجدة ممن يعملون في صمت، وتترك أعمالها تتحدث عنها بلا صخب أو ضجيج، لكن كان يفترض بالمسؤولين عن الثقافة والفن في الدولة تقديرها بما يوازي تاريخها وعطائها عشرات السنين، ليس في مجال واحد بل في مجالات عدة، لكن للأسف الشديد حين قررت ماجدة الابتعاد عن أضواء الفن وتفرغت لأعمالها التجارية، لم تتذكرها الدولة في المهرجانات ولم نسمع عن تكريمها أو الاحتفاء بتاريخها وكأنها باتت "نسياً منسياً"، كما لم نر أحدا من الفنانين يزورها إلا فيما ندر، وهي صاحبة فضل على عدد لا يحصى من خلال شركة الإنتاج التي أسستها وأنتجت من خلالها الكثير من الأفلام المهمة، التي اختير بعض منها ضمن أهم 100 فيلم مصري

 

اقرأ أيضا : نساؤهم حاكمات ونساؤنا محبطات

 

 حين توفيت الفنانة الكبيرة ماجدة، احتفت بها الصحف والمواقع الفنية، بينما غاب أهل الفن عن الجنازة إلا قلة من أهل الوفاء المعتادين في توديع جميع الفنانين، أما في العزاء فزاد عدد المعزين من الفنانين والفنانات، لكنه أيضا عدد لا يعكس قيمة وقدر وتاريخ وأهمية ماجدة الصباحي!!.

 

صحيح أن الدولة كرمت الفنانة ماجدة في عيد الفن العام 2014، بعد ابتعادها عن الفن بسنوات، ثم منحتها جائزة النيل في مجال الفنون العام 2016 وهي أرفع جائزة مصرية. لكن هذا قليل على ما قدمته خلال نصف قرن، وهو بمقياس الفن الحقيقي أهم وأعمق كثيرا ممن أحيطت أسمائهن بضجة إعلامية غير عادية.

 

 تعالت الفنانة ماجدة الصباحي على التجاهل والنسيان، ولم تبد حزنها إلا حين دعا مهرجان أسوان لأفلام المرأة، المناضلة الجزائرية جميلة بوحيرد لتكريمها في الدورة الثانية ولم يدعو ماجدة، التي جسدت دورها في واحد من أهم أفلام السينما المصرية.

 

ونقلت عنها ابنتها غادة نافع أنها "في قمة استيائها لأن المهرجان تناساها ولم يكرمها إلى جانب المناضلة الكبيرة... جميلة تستاهل التكريم والاحتفاء بها، وماجدة أيضاً تستحق التكريم لأنه مهرجان سينمائي وليس سياسياً، كما تمنت أن تستقبل بوحيرد خلال زيارتها مصر، لأنه لا يوجد فنان عربي جسّد ملحمة جميلة مثلما فعلت ماجدة، التي أنتجت الفيلم ولم تربح منه، ومع ذلك تناسونها ولم يذكروها حتى بدعوة إلى المهرجان".

 

تجاهل مهرجان أسوان للفنانة ماجدة، لا يقارن بما فعله الفرنسيون رغم أن فيلم "جميلة بوحيرد" موجه ضدهم، تقول الفنانة ماجدة في لقاء تلفزيوني سابق "تواصلت معي الدبلوماسية الفرنسية بعد فيلم جميلة بوحيرد، ورغم أن الفيلم كان ضدهم، وفضح جرائمهم ضد الشعب الجزائري، أثناء الاحتلال الفرنسي للجزائر، إلا أن فرنسا قررت أن تتعامل بشكل مختلف معي ومع الفيلم..

 

كنت أتوقع أن يرتبك الفرنسيون بعد الفيلم، لكنهم عالجوا هذا الارتباك سريعا بشكل تقدمي، ربما لحفظ ماء الوجه، وأرسلوا مذيعا من التلفزيون الرسمي لإجراء حوار معي لمدة ساعة كاملة على الهواء، واعتبروا الفيلم تاريخاً لا يمكنهم إنكاره، رغم أنه بمثابة صفعة لساسة فترة الاستعمار في الجزائر، وبعد التأثير الكبير الذي أحدثه الفيلم نظمت فرنسا مهرجانا لعرض 14 فيلما من أفلامي من بينها جميلة بوحيرد".

 

اقرأ أيضا: جهلاء الفن أخذونا الى الحضيض

 

رغم إطلالاتها الإعلامية القليلة، تميزت الفنانة الراحلة ماجدة ببساطة الحديث، وهي المثقفة خريجة المدارس الفرنسية، تقول الصباحي عن تجربتها الإخراجية لفيلم "من أحب" وهو من تأليفها أيضا: "الفيلم مغامرة وله ظروف معينة، كان يفترض أن يخرجه المرحوم أحمد ضياء الدين، ولم يتم الاتفاق، فقررت أن أتولى إخراجه، لكنه أصبح التجربة الأولى والأخيرة في الإخراج، إذ تأكدت أن دوري الحقيقي أمام الكاميرا وليس خلفها..

 

خلال التصوير كنت أقول أكشن بصوت لا يسمعه أحد من الممثلين، لأني خجولة ولا أستطيع رفع صوتي، فكان مساعد المخرج يرفع صوته من خلفي قائلا أكشن ونبدأ التصوير، كما لم أستطع السيطرة على لوكيشن التصوير بسبب الخجل أيضا، وواجهت صعوبات كثيرة إلى أن أنجزت الفيلم واكتشفت أن الإخراج مهنة شاقة ومهمة لا تناسب شخصيتي الهادئة والخجولة فلم أكررها".

 

أما الغناء فقالت ماجدة أنها لم تمانع المشاركة مع زملائها في أداء أكثر من أغنية في الأفلام، منها "بائعة الجرائد" و"أرضنا الخضراء"، غير أنها أنتجت أغنية وسجلتها بصوتها عندما أنجبت ابنتها غادة بعنوان "قطة ستو" وأحبها الأطفال كلهم، ولم تكررها لأنها مرتبطة بمناسبة.

 

تميّزت الصباحي عن غيرها ودعمت المجتمع بأعمال تعكس قضاياه، وإلى جانب نسيانها وتجاهلها في كثير من الأحيان، عانت ماجدة في حياتها من مواقف صعبة مؤلمة، منها زيجة واحدة فشلت سريعا، واستغلال المحيطين بها في سنواتها الأخيرة للإستيلاء على أموالها وغيرها.. رحم الله ماجدة الصباحي وغفر لها.

Last Update : 2020-02-24 10:22 AM # Release : 0061