الإثنين 27 يناير 2020
رئيس التحرير
عصام كامل

فضائل سورة مريم 

فضائل سورة مريم
فضائل سورة مريم

لكل سورة من سور القرآن الكريم أسرار وفضائل، وهدى ورحمة للمؤمنين، فتلاوة كتاب الله، عز وجل، تحث المؤمن على حفظه والارتباط الوثيق به.. ونورد في التقرير التالي أهم الفضائل التي ارتبطت بسور القرآن الكريم.



 

سورة مريم

يعد ترتيب سورة مريم بين سور القرآن الكريم هو التاسع عشر، وكان نزولها بعد سورة فاطر، وتصنف من السور المثاني، فيما يبلغ عدد آياتها 98 آية، وهي من السور المكية؛ ونزلت أغلب آياتها نزلت في مكة المكرمة على النبي صلى الله عليه وسلّم، باسثناء الآية [58]، والآية [71]؛ فهما آيتان مدنيتان.

 

فضائل مريم 

قالت أم سلمة، رضي الله عنها: إنه عندما ذهب المؤمنون في هجرة إلى الحبشة، طلب النجاشي منهم أن يأتوه ببعض ما يقول دين الإسلام العظيم، فقرأ له جعفر بن أبي طالب، رضي الله عنه، بعضا من سورة مريم، فبكى النجاشي وبكى معه أساقفته لما لها من وقع كبير وتأثير عظيم على القلوب والنفوس.

 

تعرف على فضائل سورة الفاتحة

يُبنى لقارئها قصر في الجنة أوسع من السماوات والأرض.

سبب النزول والتسمية يرجع  سبب تسمية سورة مريم بذلك الاسم؛ لأنها تعرض معجزة السيدة مريم العذراء، وميلاد سيدنا عيسى عليه السلام، و ذكر في صحيح البخاري عن أسباب نزول سورة مريم، عندما سأل أصحاب النّبي عن قصة أصحاب الكهف وذي القرنين، لكن نزول الوحي على النبي محمد، صلى الله عليه وسلم، قد تأخر؛ فشقّ ذلك عليه مشقةً شديدةً، فلما نزل جبريل أخيرًا بالوحي قال له النبي محمد، عليه أفضل الصّلاة والسلام: (يا جبريلُ ما منعك أن تزورَنا أكثرَ ممَّا تزورُنا؟ فنزل قوله تعالى (وَمَا نَتَنَزَّلُ إِلَّا بِأَمْرِ رَبِّكَ لَهُ مَا بَيْنَ أَيْدِينَا وَمَا خَلْفَنَا وَمَا بَيْنَ ذَلِكَ وَمَا كَانَ رَبُّكَ نَسِيًّا).