رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

علي جمعة: انتصار أكتوبر لا ينكره إلا مخذول يؤيد العدو

فيتو
Advertisements

بعث الدكتور علي جمعة، مفتي الجمهورية السابق، برسالة للمشككين في نصر أكتوبر، مؤكدًا أن انتصار السادس من أكتوبر لا ينكره إلا مخذول يريد أن يؤيد العدو، وأن يذهب بفرح المؤمنين، فهو انتصار لا شك فيه وانكسار للعدو لا ريب فيه، قائلًا "فلم يغادر العدو أي أرض محتلة إلا عند كسر أنفه ووضع عنه تحت الأقدام، فهو لا يعرف إلا هذه القوة ولغة الانتصار والانكسار".


وكتب الدكتور على جمعة تدوينة على "فيس بوك" قال فيها: "السادس من أكتوبر سجله التاريخ ليس كيوم نصر للمصريين فقط، بل كيوم نصر لجميع الأمة العربية والإسلامية، وسيظل يذكره كل عربي ومسلم على مدى الدهر، كان انتصار الجيش المصري على إسرائيل في معركة العبور، حيث عبر الجيش المصري قناة السويس مستعينا بالله واستعاد سيناء من المحتل الإسرائيلي".

وأضاف: "انتصار السادس من أكتوبر لا ينكره إلا مخذول يريد أن يؤيد العدو وأن يذهب بفرح المؤمنين فهو انتصار لا شك فيه وانكسار للعدو لا ريب فيه، فلم يغادر العدو أي أرض محتلة إلا عند كسر أنفه ووضع عنه تحت الأقدام، فهو لا يعرف إلا هذه القوة ولغة الانتصار والانكسار، وما يفعله شاهد على ذلك".

علي جمعة يكشف سر إخفاء القرآن لاسم ونوع كلب أصحاب الكهف

وتابع علي جمعة :"فما أخذ بالقوة لا يسترد إلا بالقوة، ولذلك فإن المشكك والمتشكك في انتصار السادس من أكتوبر يتلى عليه قوله تعالى : { لَا تَجْعَلُوا دُعَاءَ الرَّسُولِ بَيْنَكُمْ كَدُعَاءِ بَعْضِكُمْ بَعْضًا قَدْ يَعْلَمُ اللَّهُ الَّذِينَ يَتَسَلَّلُونَ مِنْكُمْ لِوَاذًا فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَنْ تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ }، ومقتضيات النصر هي قول الله تعالي: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ)، وقوله تعالى : (إِن يَنصُرْكُمُ اللَّهُ فَلاَ غَالِبَ لَكُمْ وَإِن يَخْذُلْكُمْ فَمَن ذَا الَّذِى يَنصُرُكُم مِّنْ بَعْدِهِ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ المُؤْمِنُونَ)".

واختتم قائلًا: "فإن نصرناه نصرنا وإن نصرنا فلا غالب لنا، والعبرة بالإنسان لا بالعدة والبنيان فقد نصر المسلمين في كل المواطن وهم الأضعف والأقل، والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون".
Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية