X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الجمعة 18 أكتوبر 2019 م
اخبار ماسبيرو.. إنهاء تكليف مدير عام راديو مصر خلال أيام مستشارك القانوني: ما الفرق بين جريمة الاختلاس والسرقة ؟ البابا تواضروس: مصر وفرنسا تجمعهما علاقات قوية من التفاهم والمحبة "استقر في قصر ملك الترام".. مواصفات وسيناريو عرض ترام مصر الجديدة بقصر البارون غدا.. قرعة أمم أفريقيا لليد بتونس بمشاركة ١٧ منتخبا الاتحاد السكندري يحتج على حكم مباراة وادي دجلة..تعرف على التفاصيل رئيس جهاز القاهرة الجديدة يترأس حملة للقضاء على تعديات الطرق تعادل سلبي بين الإسماعيلي وحرس الحدود بالشوط الأول اخبار ماسبيرو.. بدء إذاعة "أبطال النصر" على البرنامج العام غدا إصابة 4 أشخاص في حادث انقلاب سيارة بملوي ضبط 14 من ممارسي البلطجة وإعادة 6 دراجات نارية مبلغ بسرقتها خلال 24 ساعة فحص 633 حالة خلال قافلة طبية بـ"جفادون" في بني سويف (صور) 4 معلومات عن والد الفنان أحمد مكي الراحل انتهاء تصوير فيلم "بالأبيض والأسود" في ستوديو النحاس (صور) شعبة الملابس الجاهزة تطالب بدعم صغار المستثمرين إحباط محاولة تهريب مخدر الآيس داخل طرد في مطار القاهرة "إرادة جيل" ينظم دورة الوعي السياسي بحضور١٥٠شابا وفتاة يسيتش يعلن تشكيل الإسماعيلي أمام حرس الحدود بالدوري الاتحاد السكندري يتعادل إيجابيا مع وادي دجلة بالدوري



تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

لا تستهينوا بالخطر!

الإثنين 23/سبتمبر/2019 - 12:48 م
 
رغم أننى تعلمت من خبرة السنين أن أتحكم في أعصابى كثيرا، إلا أننى لا أستطيع الآن أن أمنع نفسى من التعبير عن الغيظ من هؤلاء الذين يستهينون من خطر الإخوان، ويتجاهلون ما يفعلونه من أجل استرداد الحكم الذي طردوا منه شعبيا في يونيو ٢٠١٣!

فالإخوان أنفسهم لا يخفون ذلك، بل ويجاهرون به علنا في بيانات وتصريحات وإعلام موجه لنا خصيصا سواء من تركيا أو قطر، ويؤكدون أنهم لن يتوقفوا حتى يتم لهم إسقاط الحكم الحالى وأن يحلوا محله!

كما أن من يتابع نشاط الإخوان عن قرب، يعرف أنهم رغم كل ما تلقوه من ضربات أمنية وحبس معظم قياداتهم الكبيرة وهروب الباقى، إلا أنهم ما زالوا يحتفظون بتنظيمهم السرى، ولديهم أعضاء وكوادر غير معروفة مزروعة في مؤسساتنا المختلفة، ويملكون الكثير من الأموال التي تكفيهم وتفيض، ويحظون بدعم كبير من أجهزة مخابرات وحكومات..

وفوق ذلك كله لديهم بدلا من الجهاز السرى الذي ابتدعه البنّا في أواخر الثلاثينيات من هذا القرن عدة تشكيلات مسلحة سرية تنتحل العديد من الأسماء، ارتكبت وما زالت العديد من جرائم العنف ضدنا.

وفى المقابل لا يوجد في الشارع السياسي كيان واحد للقوى المدنية قادر على أن يتصدى لخطر الإخوان الآن وفى المستقبل المنظور، نظرا لضعف وانقسام القوى المدنية واختناق الحياة السياسية في البلاد، وفى ظل ذلك نجد من يستهين بخطر الإخوان؟!

ألا يدعو ذلك للغيظ حقا؟! إن الاستهانة بخطر الإخوان هو نوع من الاستسلام لهذا الخطر، أما إدراكه فهو يدفعنا إلى التعامل الصحيح معه، بالتعجيل بتحقيق إصلاح سياسي يتضمن بالطبع إصلاحا إعلاميا، ومعالجة الآثار الجانبية للإصلاح الاقتصادى الذي أثقل كاهل أصحاب الدخول المحدودة والمتوسطة.

مقالات أخرى للكاتب

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات