X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الجمعة 15 نوفمبر 2019 م
وزير الآثار خلال الاحتفال بعيد ميلاد المتحف المصري الـ117: لن يموت (فيديو) وزير الآثار يعلن موعد افتتاح هرم زوسر ومتحف الغردقة وقصر البارون (فيديو) هبة مجدي شقيقة محمد رجب في مسلسل "الأخ الكبير" أبو ريدة وفضل يكرمان متطوعي بطولة الأمم الأفريقية هشام بلية مديرا فنيا لفريق نادي المنيا لكرة الصالات مرافق الجيزة تتحفظ على 778 كرسيا و3 تكاتك طاهر : بيت الوطن بالقاهرة الجديدة من المناطق الواعدة في الاستثمار الأرجنتين تتقدم بهدف على البرازيل بالشوط الأول "فيديو" وكيل التطوير العقاري: خفض الفائدة رسالة طمأنة للمستثمرين الأجانب إصابة 10 أشخاص في حادث تصادم على الطريق الصحراوى بالإسكندرية (صور) جادو: القطاع العقاري أكبر المستفيدين من خفض الفائدة البنكية تشكيلا منتخبي جنوب أفريقيا ونيجيريا بأمم أفريقيا رياضة القاهرة تنجح في حشد 25 ألف مشجع للفراعنة الصغار ببطولة أفريقيا ميسي يتقدم بالهدف الأول للأرجنتين في مرمى البرازيل مصر تحافظ على لقب بطولة العالم للإسكواش للمرة الرابعة على التوالي طارق مؤمن يرفع رصيد مصر من بطولات العالم للإسكواش إلى 11 لقبا مدرسة ابن العاص بالشرقية تكرم أوائل الطلبة (صور) تشكيل منتخب كوت ديفوار الأوليمبي لمواجهة نظيره الزامبي خبير: خفض الفائدة للمرة الثالثة في صالح قطاع التشييد والبناء



تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

سجلاتنا النسائية

السبت 21/سبتمبر/2019 - 12:02 م
 
سمعنا منذ فترة عن استقالة أحد المسئولين من منصبه بسبب ما تردد عبر وسائل التواصل الاجتماعى عن تورطه في محادثة غير لائقة أخلاقيا مع إحدى السيدات، إذ سرعان ما انتشرت انتشار النار في الهشيم، وأصبحت سيرة هذا المسئول محل سخرية من كافة أطياف رواد "السوشيال ميديا"، بين قوسين (الأفاضل).

ولكن، هل فكرنا دقيقة واحدة قبل أن نوجه ألسنة التقريع والنقد اللاذع المؤلم إلى أي مخطئ، سواء كان مسئولا أو حتى شخص بلا منصب؟ هل فكرنا أنه من الوارد جدًا أن يكون أحدنا نفسه بطلا لمحادثة ساخنة، أو كتابات غرامية حارة، أو حتى إعجاب بإحداهن عبر وسائل التواصل؟

من منا لم يخطئ؟ لم يخالل؟ لم يعط مشاعره؟ لم يسرف؟ فكرنا فقط أن نكون حراس الفضيلة، وسدنة معبد الأخلاق، فانبرى كل منا مبديًا دهشته من هذا التصرف، وسارع إلى نسخ المقطع الصوتى على الصفحات المتعددة، وهو يحدث نفسه قائلا: "يا ريتنى مكانك بس في السر"!

بصرف النظر عن الشق الذي يخص المنصب العام للرجل، وهو الذي تحاسبه عليه الأجهزة الرقابية فقط وهى المخولة بذلك، وهو الذي ليس معرض الحديث هنا، لكن العيب الحقيقي في تفشي سلوكيات الشماتة والتشفى والاغتيال المعنوى، وإدعاء نبل الاخلاق من بعض من يتصورون أنهم لم ولن يحتاجوا مطلقًا إلى كف أفواه الناس عن أعراضهم، وإلى المزيد والمزيد بل وألف مزيد من ستر الله.

تخيل أنك أخطأت وصور لك أحدهم أو سجل ثم أذاع ما يؤلمك على مرأى من القاصي والدانى، هل كان الأمر يمر مرور الكرام بلا مبالاة، أم كنت ستسقط في دائرة من الآلام النفسية والعصبية والضغوط الاجتماعية التي قد تدمر حياتك برمتها.

ربما لو ركزنا في مشكلاتنا الخفية المستترة، والتزمنا فضيلة السكوت عن عيوب الآخرين ووزلاتهم الأخلاقية التي تخصهم وحدهم، لكان أفضل، ومدعاة لتفشي قيم احترام الغير.

نحن بشر نخطئ ونصيب، وقلما تجد رجالا سجلاتهم النسائية طاهرة، خاوية، بيضاء كيوم ولدتهم أمهاتهم، ولذا فالأحرى أن يلتزم كل منا نفسه وكفى بها وبمصائبها، فهى أولى بالإصلاح والدعوة للتحلى بالفضيلة. يقول الرسول الكريم ﷺ: «والذي نفسي بيده لو لم تذنبوا لذهب الله بكم ولجاء بقوم غيركم يذنبون فيستغفرون الله فيغفر لهم».

مقالات أخرى للكاتب

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات