رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements

تطوير كبسولة لتحليل غازات المعدة

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

طور باحثون كبسولة غير غازية تلتقط الغازات يمكنها قياس نوع الغازات الموجودة في معدتك وتنبيهك في حالة وجود أي مشكلة، وتستطيع الكبسولة اكتشاف المؤشرات الحيوية الغازية أثناء مرورها عبر القناة الهضمية.


وقال فريق من جامعة نيو ساوث ويل في أستراليا (UNSW) إن الغرض من البحث هو رفع الغطاء عن غازات الأمعاء المختلفة وإظهار مدى أهميتها بالنسبة لصحة الإنسان.

وأضاف كوروش كالانتار زادة الباحث في الجامعة "من المثير للاهتمام، أن الغازات الأكثر وفرة في جميع أنحاء الجهاز الهضمي - النيتروجين، الأكسجين، ثاني أكسيد الكربون، الهيدروجين وحتى الميثان - عديمة الرائحة".

وعكفت الدراسة، التي نشرت نتائجها في عدد سبتمبر في مجلة "مراجعات الجهاز الهضمي"، على فحص الكبد وتأثير غازات الجهاز الهضمي، وتفاعلاتها مع ميكروبيوم الأمعاء (البكتيريا الحميدة في الأمعاء)، والاضطرابات المرتبطة بها وطريقة قياسها وتحليلها.

كما قام الباحثون بفحص كل من الغازات الرئيسية الموجودة في الجهاز الهضمي..باستثناء النيتروجين، وتم ربط الغازات الموجودة في الأمعاء أيضًا بأمراض الأمعاء المختلفة، بما في ذلك سوء امتصاص الطعام، ومتلازمة القولون العصبي (IBS)، وأمراض الأمعاء الالتهابية (IBD) وحتى سرطان القولون، خاصة عندما تنحرف ملامح الغازات عن القاعدة.

وقام الفريق البحثى بتسويق أداة بحثية ثورية لتحليل الغازات المعدية المعوية في الجسم الحي (داخل الجسم) في شكل كبسولة قابلة للبث محملة بتقنية استشعار الغاز.
Advertisements
الجريدة الرسمية
عاجل