X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الثلاثاء 20 أغسطس 2019 م
رؤوف السيد: أعددنا كوادر شبابية للمنافسة في الانتخابات القادم جوكر المطار.. مهام ضابط الحركة قبل وبعد صعود الركاب للطائرة الشرقية يتعاقد مع مهاجم "بورتو" السابق في صفقة انتقال حر (صور) مواعيد مباريات الدور الأول لفرق الناشئين بالأهلي في دوري الجمهورية بحجة بيع محصول الفاكهة.. تاجر يستولى على 3 ملايين جنيه من المواطنين بالمنوفية التجمع: نظام القوائم المغلقة يحد من قدرة الأحزاب على المنافسة "الأدوات المكتبية" تطالب المجلس الجديد للغرف التجارية بالانتصار للتجار بعد التتويج بكأس العالم.. مقترحات "رياضة البرلمان" لتنمية موارد كرة اليد 4 مهمات رئيسية للحجر الصحي بالمطارات والموانئ مطالبات بإلغاء قرار فرض رسم صادر على الجلد الكراست المصدر منتخب السلة سيدات يصل المطار بعد الخروج من بطولة الأفرو باسكت شباب الأهلي يستضيف العبور استعدادا لمواجهة سموحة حملات أمنية تضبط 15 من ممارسي البلطجة وتحرير 759 مخالفة مرافق إيهاب بسطاوي: تأخر إقرار الأحوزة العمرانية يعيد أزمة البناء العشوائي ضبط 4 أطنان لحوم ودواجن غير صالحة للاستهلاك الآدمي بالإسكندرية (صور) انطلاق دوري مرتبط السلة.. 3 أكتوبر صلاح ريكو: المقاصة لا يقل عن الأهلي والزمالك وهدفنا المربع الذهبي إزالة 1042 حالة تعد ضمن الموجة الـ 13 لاسترداد الأراضي بقنا اختفاء ربة منزل وابنيها في ظروف غامضة بالشرقية



تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

نحن نساعد الإخوان!

الجمعة 09/أغسطس/2019 - 12:34 م
 
"عبد الرحمن خالد محمود عبد الرحمن" هو اسم الإرهابى الذي قاد السيارة المفخخة إلى تم تفجيرها أمام معهد الأورام كما أعلن بيان وزارة الداخلية.. وهذا الإرهابى من مواليد شهر أبريل عام ١٩٩٥، أي أن عمره ٢٤ عاما.. وهنا علينا جميعا بمن فينا سمح بعودة "برهامي" للخطابة مجددا في المساجد أن نتوقف هنا قليلا.

فهذا الإرهابى الشاب كان عمره لا يتجاوز ثمانية عشر عاما عندما تمكن الإخوان من اعتلاء حكم البلاد.. أي كان قد ودع بالكاد الطفولة.. أي أنه في الأغلب تم تجنيده لحركة حسم التي نشأت بعد الإطاحة بحكم الإخوان وهو في التاسعة عشر من عمره.. وثمة احتمال أنه تم قبلها تجنيده لجماعة الإخوان واختير ليكون أحد أعضاء تنظيمه السرى، ثم تم اختباره لحركة حسم بعد أن تم إنشاؤها لتمارس العنف بعد الإطاحة بحكم الإخوان.

ومن يتابع العمليات الإرهابية التي تورط فيها الإخوان وضبطتها الشرطة سوف يكتشف أن "عبدالرحمن" ليس حالة خاصة وإنما هو حالة متكررة كثيرا.. وهذا يعنى أن الإخوان لديهم القدرة على غواية والإيقاع بالشباب الصغير السن وتجنيدهم في الجماعة، بل وتجهيزهم للقيام بعمليات عنف وإرهاب.. وإذا كان الإخوان يجدون من يدعمهم بالمال والملاذ الآمن والغطاء السياسي في الخارج، فانهم يجدون أيضا من يساعدهم في التغرير بشبابنا، من خلال نشر التطرّف الدينى الذي يخلق من هؤلاء وحوشا آدمية.

وإذا كنّا لا نقدر أن نتخلص تماما من داعمى الإرهاب في الخارج، فإن في أيدينا أن نحرم الإخوان وبقية التنظيمات الإرهابية من إغواء مزيد من شبابنا والإيقاع بهم في شركهم، وتحويلهم إلى عناصر انتحارية ومجرمين وقتلة ومخربين.. وذلك بأن نحارب التطرف الدينى بجدية، تتجاوز نشر بعض الكتب التي ترد على مقولات التطرّف الدينى أو إعداد بعض البرامج الدينية لمواجهة التطرّف الدينى بينما ينضح منها هذا التطرّف أحيانا، أو حتى مواربة وزير الأوقاف على خطبة الجمعة التي ينقلها التليفزيون أسبوعيا!

بينما هناك مساجد وزوايا منتشرة في ربوع البلاد تبث منابرها سموم التطرّف.. وأيضًا بينما نتساهل في مواجهة جماعات السلفيين الذين ينشرون أفكار التطرّف!

إنقاذ شبابنا من الوقوع في براثن الإخوان وبقية تنظيمات العنف والإرهاب في أيدينا ونستطيع أن نقوم به، ولكن ليس بالسماح لشيوخ التطرّف لاستجلاب عقول أبنائنا.. بل إننا بذلك نساعد الإخوان ونمدحهم الفرصة للاستمرار في إيذائنا وقتل المزيد من أهلنا.

مقالات أخرى للكاتب

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات