X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الأربعاء 18 سبتمبر 2019 م
أحمد سعد يستعد لجولة غنائية في الإمارات الأسبوع المقبل حكم السوبر وش السعد للزمالك.. نحس على الأهلي رفع 875 طن قمامة وإزالة دور مخالف في المنصورة وزير الرياضة ينهي أزمة إيقاف نشاط كرة السرعة بمصر (GREE) الإنجليزية تدرس استخراج الطاقة من القمامة بالمنصورة (صور) جالطة سراي يتعادل سلبيًا مع كلوب بروج بدوري أبطال أوروبا توتنهام يسقط في فخ التعادل مع أولمبياكوس 2/2 بدوري أبطال أوروبا لحظة ضبط عاطلين بحوزتهما 119 طربة حشيش بالقليوبية (فيديو) لحظة ضبط 3 أشخاص لقيامهم بالاتجار في النقد الأجنبى بمدينة نصر (فيديو) محمد رمضان ودنيا غانم يتصدران قائمة المرشحين لجوائز «نيكلوديون» بأبو ظبي دي ماريا وإيكاردي يقودان هجوم باريس سان جيرمان ضد ريـال مدريد اسعار مواد البناء اليوم الأربعاء 18 / 9/ 2019.. اسعار الحديد والأسمنت.. سعر متر السيراميك اليوم.. اسعار الطوب اليوم.. اسعار الرخام والجرانيت كواليس انضمام مصطفى كمال لجهاز المنتخب واستبعاد أيمن طاهر البابا تواضروس: الفساد يهدم الشعوب و«الفهلوة» لا تبني أوطان منتخب مصر "للاعبين القدامى" يتعادل مع الباجور (صور) الأقصر تستضيف 55 طالبا ألمانيا للترويج للسياحة الثقافية كوتينيو يقود بايرن ميونخ في مواجهة النجم الأحمر بدوري أبطال أوروبا سموحة ٢٠٠١ يتعادل مع المقاولون 1-1 في دوري الجمهورية (صور) محرز وسترلينج يقودان هجوم مان سيتي أمام شاختار بدوري الأبطال



تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

هل تطفئ التصريحات النارية شرارة الحرب في الخليج أم تُفجرها؟

الأربعاء 24/يوليه/2019 - 12:17 م
 
عاد التوتر من جديد في الخليج بعد احتجاز إيران لسفينة بريطانية في مضيق "هرمز"، ردا على احتجاز سلطات جبل طارق وبإيعاز من بريطانيا لسفينة ترفع علم بنما وتحمل نفطًا إيرانيًا. التصعيد زاد بعد ظهور "حسن نصر الله" الأمين العام لحزب الله في مقابلة مهددًا بأن الحرب على إيران ستكون حربا مدمرة ولن ينجو منها أحد بما فيها إسرائيل. "نتنياهو" استخف بتصريحات الأمين العام لحزب الله مهددا بأن إسرائيل ستوجه حال استهدافها ضربة قاصمة لحزب الله وللبنان.

الرئيس الأمريكي نفض يده من حماية الملاحة في مضيق "هرمز" والسيطرة عليها، قائلًا "إن أمريكا لن تكون شرطيًا تحمي سفن الدول الغنية كالصين واليابان في مضيق هرمز".

روسيا من جانبها لم تخطئ إيران في أي من أفعالها، فهي لا ترى إيران مخطئة في إسقاطها الطائرة الأمريكية المسيّرة ولا في احتجازها للسفينة البريطانية التي اصطدمت بسفينة صيد في مضيق "هرمز"، وهو السبب التي قالت إيران إنه السبب في احتجازها للسفينة البريطانية، والذي لاقى مصداقية لدى الجانب الروسي، حتى أن نائب وزير الخارجية الروسي، "سيرجي ريابكوف"، قال إن "الحجج التي ذكرها الجانب الإيراني لشرح تصرفاته أكثر إقناعًا من الإشارات المبهمة لقانون عقوبات الاتحاد الأوروبي الذي استخدمه سلطات جبل طارق بدعم من المملكة المتحدة في لحظة القبض على ناقلة ترفع علم بنما تحمل النفط الإيراني".

عادةً ما يُعرف الإستراتيجيون التصريحات النارية على اعتبار أنها جزء من الحرب النفسية التي تشنها الأطراف المتصارعة لمنع وقع اعتداء أو حرب، فما الجديد في تصريحات نصرالله، ونتنياهو، وترامب، وسيرجي ريابكوف.

الجديد في تصريحات "نصر الله" أنه وسع رقعة الحرب على إيران. فالمتابع لجميع خطابات الأمين العام لحزب الله يعرف أن "نصر الله" كان يهدد بأن حزب الله سيرد على أي هجوم إسرائيلي على حزب الله. لكن تصريحه الأخير وضع قاعدة جديدة في الصراع تقول بأن حزب الله سيضرب إسرائيل إذا استهدفت أمريكا إيران، باعتبار أن أمريكا تحمي إسرائيل، وأن ضرب إسرائيل يمثل ضربًا للمصالح الأمريكية.

رد نتنياهو على "نصر الله" مختلف عن كل مرة. وحتى نفهم الفارق بين تصريحات "نتنياهو" من قبل وتصريحه الأخير دعونا نستعيد حرب تموز (يوليو) 2006. في تلك الحرب قامت إسرائيل بضرب جنوب لبنان، والضاحية الجنوبية جوا، ودفعت بقوات برية وبسلاح المدرعات في محاولة للوصول إلى نهر الليطاني واحتلال المنطقة بين الحدود اللبنانية الإسرائيلية، ونهر الليطاني، وهو ما فشلت فيه.

لم تهاجم إسرائيل بيروت الغربية ولا وسط بيروت ولا الشمال اللبناني ولا مناطق الجبل والبقاع. رد "نتنياهو" الأخير يقول بأن الضربة القاصمة التي ستوجهها إسرائيل ستشمل جميع أنحاء لبنان هو ما قد يضع حزب الله في مازق، لأن "حزب الله" سيبدو وكأنه يضحي بلبنان من أجل إيران.

تصريح "ترامب" عن رفضه لأن تلعب أمريكا دور الشرطي في مضيق هرمز هو بمثابة دعوة لبريطانيا بأن تلعب هذا الدور. "ترامب" يعرف أن قواته منتشرة في الخليج، لذلك فتصريحه هو دعوة لبريطانيا للتحالف ضد إيران. أما تصريح الدبلوماسي الروسي فهو تكرار للدعم الروسي لإيران وهو إشارة إلى أن روسيا ستساند إيران في أية مواجهة مقبلة.

في خضم هذه التصريحات تتصرف إيران بثقة ولكن اعتقد أن إيران تلعب حاليًا بالنار أو أنها لا تخشى الحرب معتمدة في ذلك على صواريخها، وعلى صواريخ حزب الله، وعلى الدعم الروسي.

ولكن لماذا قد تكون التصريحات النارية لـ"حسن نصر الله" بمثابة تشريط تفجير الحرب؟ الإجابة ببساطة، هي أن صمت حزب الله كان لا يضعه في دائرة الصراع ضد إيران، من الناحيتين الإعلامية والنفسية على الأقل. تهديد "حسن نصر الله" بضرب إسرائيل في حالة الهجوم على إيران، يعيد الضوء من جديد رغبة بعض الدول في ضرب إيران وحزب الله معًا.

مقالات أخرى للكاتب

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات