X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الأربعاء 21 أغسطس 2019 م
تفاصيل مشروع "تدعيم تخطيط وإدارة التنمية في القاهرة الكبرى" (صور) المالية: هدفنا تقليص زمن الإفراج الجمركي وتحسين ترتيب مصر بمؤشر البنك الدولي التحفظ على منظفات ومستلزمات غير صالحة للاستهلاك لفحصها بالإسكندرية الزمالك يفحص شيكابالا وطارق حامد طبيا.. اعرف السبب "الإعلاميين" يجتمع مع الأندية قبل عمومية الجبلاية نائب رئيس لجنة اتحاد الكرة: تعيين مدرب وطني على رأس الأولويات باحث: الإخوان تتسلط على مفاصل الجيش اليمني وتفرض سياسة الأمر الواقع أمينة النقاش: جماعة الإخوان الإرهابية لديها إرث من المراوغة والكذب وخلط الأوراق جبريل العبيدي: تنظيم الإخوان الإرهابي بؤرة خطر على ثورة السودان اخبار ماسبيرو.. رئيس قطاع الثروة الحيوانية ضيف الإذاعة غدا محلل سياسي: دعوات المصالحة مع الإخوان لاتؤثر على المجتمع المصري الاشتراكى المصري: نستعد للمحليات بإعداد كادر سياسي وتقوية العلاقات الجماهيرية برلماني يطالب بحل مشكلة نقص مياه الري بنهايات الترع خلال الصيف التموين: وقف تلقى التظلمات على محددات المرحلة الرابعة.. ٢٥ أغسطس "القاهرة الجديدة": صيانة شبكات المياه والصرف الصحي في الأحياء غدا.. محمد رحيم يطرح أغنية "الخميس حبوب" بعد "يوم تلات" للهضبة يدر مليارات الجنيهات.. نواب يضعون روشتة لضم الاقتصاد غير الرسمي للدولة مرور قنا يحرر 788 مخالفة مرورية ويضبط 21 دراجة بدون ترخيص لجنة التخطيط بالأهلي تنتظر رد جوزيه على تولي قيادة الفريق



تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

حتى لا يغرق قاربك!

الخميس 20/يونيو/2019 - 12:01 م
 
كان الابن الصغير في غاية الشغف لأن يذهب مع أبيه الصياد ذات يوم في رحلة صيد إلى وسط البحر، وكان كل أمله ورجائه أن يكون على متن القارب حينما يعود من رحلته اليومية قبل الغروب، بعدما ظل سنوات عمره السابقة ينتظر فقط مجيئه إلى الشاطئ.

وجاءت اللحظة التي زف فيها الأب لابنه البشارة، وخرج القارب بعد شروق الشمس متجهًا إلى وسط البحر، وبداخله جلس الفتى مع أبيه مشتاقًا ومتأهبًا لصنع تاريخه الخاص كصياد محترف.

وسارت الأمور في البداية طبيعية قبل أن تهب عاصفة شديدة أحالت السماء الصافية إلى كتلة من الغيوم والبرق والأمطار.. كان الأب يعمل بدأب ومهارة وشجاعة من أجل امتلاك زمام القارب والسيطرة عليه، لم يبد عليه أي جزع ولا خوف، لأن خبرته بأمور البحر ومروره بمواقف مشابهة سابقة وربما أكثر خطرًا، جعلته يتعامل مع الأمر بهدوء وجدية وحكمة.

إلا أن الابن الذي لم يتعود أن يكون في وسط العاصفة كان مضطربًا خائفًا حتى إنه لم يستطع أن يمنع نفسه من الذهاب إلى أبيه، وأن يبثه خوفه وذعره مرتعدًا: "المياه يا أبى توشك أن تغرقنا، إنها النهاية بلا شك"، فما كان من الأب إلا أن أمسك بكتف صغيره بقوة ونظر في عينيه وقال له : "تأكد يا بنى أن ماء البحر جميعه لن يستطيع إغراق قاربك، ما دام لم يصل إلى داخله".

نعم قارئي الكريم، فالداخل هو الأهم، حيث الجوهر وأصل كل كيان.

وفى الحياة كما في البحر تمامًا، تهب العاصفات وتزمجر بشدة، حتى نظنها جميعًا أنها ستقلب قارب حياتنا رأسًا على عقب، ولكن فقط الذي يحافظ على داخله صلبًا وقويًا وسليمًا هو الذي سينتصر ويستمر، بينما الخوف واستحضار الظنون والمخاوف والأوهام، سيزلزلنا ويغرقنا قبل أن تغرقنا هموم الحياة وتحدياتها.

يتعجب الرافعى في رائعته الأدبية "وحى القلم" ممن يهتم بكل ما يتعلق بترتيبات المظهر الخارجى، ولكنه يترك الفوضى في قلبه ولا يضىء كشاف الضمير ويفتش في داخله فينظم ويرتب ويصلح ما يحتاج إلى ترتيب، وتنظيم، وإصلاح.. إن سلوكنا تجاه ما نلاقيه من الحياة يكون دافعه الرئيسى قناعتنا الداخلية، فما بالك إذا كانت هذه القناعات رثة ومهترئة وفارغة؟!.

يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ألا وإن في الجسد مضغة، إذا صلحت صلح الجسد كله، وإذا فسدت فسد الجسد كله، ألا وهي القلب" متفق عليه. 

حافظ دائمًا على داخلك صفيًا، نقيًا، صلبًا، نظيفًا، ودع الحياة تأتيك بأعنف وأقسى ما لديها، وحتمًا ستنتصر بإذن الله.

مقالات أخرى للكاتب

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات