X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الثلاثاء 21 مايو 2019 م
بيومي فؤاد يدخل في صراعات مع رامز جلال بـ"سبع البرمبة" قائمة الفراعنة لأمم أفريقيا تفجر الأزمة.. ثورة غضب ضد اختيار عبدالله السعيد بسبب مباراة السعودية..وجهاز الفراعنة يواصل اضطهاد عواد..أجيرى يستبعد أفضل ظهيرين في مصر..السقا: المكسيكي خلص على رمضان صبحى مأساة طفل بمستشفى "السنطة العام".. تعرض لقطع بالحجاب الحاجز والحالب الأيسر (فيديو) تفاصيل استضافة مصر للمقر التنفيذي لسكرتارية اتفاقية التجارة الحرة القارية الأفريقية «مبالغ مالية وشهادات وكارنيهات مزورة» حصيلة مضبوطات كيان تعليمى وهمى(فيديو) "النقل" تبحث معدلات تنفيذ مشروع البنية المعلوماتية لنهر النيل مسلسل حكايتي الحلقة 16.. مفاجآت كثيرة أبرزها علاقة "سليمان" بـ "البارون" تفاصيل اجتماع رئيس هيئة النقل العام برئيس النقابة العامة كبرى الشركات العقارية السعودية تبحث فرص الاستثمار في مصر.. يونيو المقبل أسامة نبيه عن اختيارات أجيري لقائمة المنتخب: "منطقية وإيجابية " كثافات مرورية بمحور ٢٦ يوليو بسبب اشتعال النيران في سيارة "الإسماعيلية" تعتمد مشروع تقسيم أرض بحوض الشجرة 21 % انخفاضا في أرباح الإسكندرية لتداول الحاويات خلال أبريل ٢٠١٩ عبد الظاهر السقا: أجيري خلص على رمضان صبحي نجوم "Once Upon A Time In Hollywood" يروجون للفيلم بمهرجان كان (صور) دعاء الإفطار في 16 رمضان بصوت الشيخ محمود الأبيدي (فيديو) 3 أسباب قادت أحمد على هداف الدوري لقائمة الفراعنة (بروفايل) طرح 25 ألف دجاجة مجمدة بمنافذ المحافظة لبيع السلع الغذائية لحظة سقوط عصابة الشرطة المزيفة للاستيلاء على أموال خليجى (فيديو)



تفضيلات القراء

أهم موضوعات خارج الحدود + المزيد
أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

صفعة جديدة.. السودان يتجه لإلغاء اتفاقية قاعدة سواكن التركية

السبت 20/أبريل/2019 - 03:57 م
الرئيس السوداني المعزول الرئيس السوداني المعزول عمر البشير و الرئيس التركي مصطفى بركات
 
أفادت وسائل إعلام سودانية وعربية، اليوم، أن المجلس العسكري الانتقالى في البلاد يتجه للإعلان الرسمى عن إنهاء اتفاقية مهمة بين الخرطوم وأنقرة تقضى بإنشاء قاعدة عسكرية تركية في جزيرة سواكن.

وكان توقف العمل في مشروع إنشاء قاعدة عسكرية تركية في جزيرة سواكن السودانية بعد الاحتجاجات التي انتهت بإسقاط الرئيس السوداني المعزول عمر البشير.

ونقلت صحيفة زمان التركية يوم 15 أبريل الماضى، أن الأعمال في الجزيرة توقفت فور اندلاع الاحتجاجات الشعبية في السودان ضد نظام الرئيس عمر البشير، الذي سلم جزيرة سواكن في 2017، إلى تركيا "من أجل إعمارها، وإعادة تأهيل منشآتها".

وأكد الباحث في جمعية الباحثين الافارقة حسام الدين أصلان، أن الأعمال التي كانت تشهدها الجزيرة تدخل في إطار "بعض الاتفاقيات الإستراتيجية بين القوات المسلحة التركية والسودانية" التي أُبرمت بين الجانبين، ولكنها "توقفت بسبب الأحداث الأخيرة في السودان".

قال خبراء في الشأن السوداني لموقع "العين" الإماراتى، اليوم، إن قرار المجلس العسكري الانتقالي برفض إقامة قاعدة تركية في جزيرة سواكن، وإنهاء العمل بالاتفاقية الموقعة بين الجانبين، في طريقه إلى الإعلان الرسمي، مؤكدين أن القرار يعد ترجمة عملية لابعاد السودان الجديد عن محور (قطر-تركيا-التنظيم الدولي للإخوان)".

وتحدثت مواقع إخبارية سودانية اليوم، عن ما يفيد بمنح السودان مهلة لنظام تركيا لإخلاء جزيرة سواكن السودانية، وإنهاء العمل بالاتفاقية الموقعة بين الجانبين بشأن الجزيرة.

ووقع الرئيس السوداني المعزول عمر البشير، اتفاقية مع نظام الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، خلال زيارة الأخير للخرطوم عام 2017، تقضي بتسليم إدارة الجزيرة الواقعة في البحر الأحمر إلى أنقرة للاستثمار فيها.

وكان قد قال الرئيس الإقليمي للمركز البريطاني لدراسات وأبحاث الشرق الأوسط، أمجد طه، أمس الجمعة، الكبار أعطوا مهلة لنظام تركيا لإخلاء جزيرة سواكن السودانية من أي تواجد تركي استخباراتي أو عسكري.

موقع جزيرة "سواكن" السودانية على البحر الأحمر، جعلها مطمعًا لكثير من الدول؛ حتى إن قطر تقدمت في نوفمبر 2017، بطلب إلى الحكومة السودانية لإدارة "سواكن"، ووعدت بإنشاء ميناء جديد بها وتجعله منافسًا لبورت سودان، وكافة الموانئ على البحر الأحمر.

ولكن الحكومة السودانية لم توافق على الطلب القطري ومنحت حق الإدارة أخيرًا إلى الحكومة التركية، والرئيس رجب طيب أردوغان، لتعود الجزيرة إلى الحكم العثماني مجددًا، الأمر الذي مثل تهديدا مباشرا للسعودية ومصر بتخطيط مشترك بين الخرطوم وأنقرة في عهد الرئيس المعزول، ويعد قرار الإلغاء حال صدوره انتصار سيادي بالداخل السودانى ورد اعتبار لدول الجوار التي حاول البشير جلب الإعداء وخصومهم الإقليمين إلى جوارهم وتهديد مصالحهم في قلب المنطقة.

موضوعات متعلقة

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات