X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الإثنين 27 مايو 2019 م
نائب محافظ القاهرة: إزالة 400 عشة بمحور ترعة الطوارئ طاقة البرلمان تناقش تعريفة استهلاك الكهرباء عقب العيد تأديب مدير ووكيل مدرسة بسوهاج بسبب التشاجر أمام التلاميذ (مستندات) سائق يرفع دعوى نفي نسب: "ابني إزاي وأنا شايل البروستاتا" مصطفى الطويل: البرلمان يتغاضى عن أخطاء الحكومة حبس عاطل متهم بتجارة البانجو في البدرشين تحرير محاضر لأصحاب وحدات سكنية في "الزهور" ببورسعيد لتربيتهم حيوانات ودواجن (صور) الميرغني بعد تتويج الزمالك بالكونفدرالية: «الناس عرفونا وفي كل مكان بيشجعونا» المصري يدافع عن المركز الرابع اليوم أمام الداخلية أحمد عيد محتفلا بفوز الزمالك بالكونفدرالية: «جبت أفريقيا في شوال» إبراهيم ربيع: بقع الإرهاب على ثوب «الإخوان» والتاريخ لن يرحمها خبير: جولات وزيرة الاستثمار الخارجية فتحت آفاقا لجذب استثمارات لمصر كيفية حصول الطبيب على إجازة مرضية من جهة عمله عيادة متنقلة بالعمرانية للكشف عن سرطان الثدي لمدة 6 أسابيع «ولد الغلابة» الحلقة ٢١.. أحمد السقا يطبخ الاستروكس «هوجان» الحلقة 21.. «هوجان» يخطط للانتقام من كمال اللباد 100 مليون صحة تدشن هاشتاج "فارقها واختار صحتك" للتحذير من التدخين برلمانية: عربات الطعام المتنقلة تشجع الشباب على العمل الحر 7 معلومات عن اتفاقية التجارة الحرة القارية الأفريقية



تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

الجنيه والدولار.. إلى أين؟!

الخميس 21/مارس/2019 - 12:01 م
 
انخفاض الدولار الأمريكى وبقية العملات الأجنبية مقابل الجنيه في السوق المصرية أمر يمكن أن نفسره بزيادة مواردنا من النقد الأجنبي مؤخرا، خاصة الموارد الأساسية التي تتمثل في عوائد السياحة الأجنبية التي شهدت ارتفاعا كبيرا يقترب بها من المستوى الذي وصلته عام ٢٠١٠.

فضلا عن حصيلة رسوم المرور في قناة السويس التي ارتفع المتوسط اليومى للسفن التي تمر فيها يوميا من نحو أربعين سفينة إلى أكثر من خمسين سفينة، مع زيادة الحمولات أيضا، وكذلك زيادة تحويلات المصريين العاملين بالخارج، وفى ذات الوقت فإن الصادرات المصرية للخارج ارتفعت أيضا مؤخرا، الأمر الذي أسهم في انخفاض عجز الميزان التجارى.

ولكن السؤال الذي يشغل بال الكثيرين هو هل يستمر هذا الارتفاع في قيمة الجنيه المصرى تجاه الدولار والعملات الأجنبية الأخرى خلال الأسابيع والشهور المقبلة، أم يتوقف ويعود الجنيه إلى الانخفاض مجددا؟! 

والذين يطرحون هذا السؤال يقولون إن الطلب على النقد الأجنبي في السوق المصرية سوف يزيد ولن ينخفض في ظل بعض الأمور، أهمها حاجتنا لسداد رقم كبير من أقساط وفوائد الديون الخارجية هذا العام، وعدم قيامنا بإجراءات فاعلة لتخفيض وارادتنا من الخارج، فضلا عن حاجتنا لاستكمال عدد من المشروعات القومية تحتاج مع الموارد المحلية نقدا أجنبيا أيضا.

صحيح أن وزير المالية كشف عن اعتزام الحكومة طرح سندات دولارية جديدة، أي الاقتراض مجددا، إلا أن ذلك يتضمن أيضا مزيدا من الأعباء المالية مستقبلا وبالنقد الأجنبي.

على كل حال إن سعر وقيمة الجنيه المصرى تجاه الدولار والعملات الأجنبية الأخرى مرهون بالطلب على هذه العملات والمتوفر لدينا منها.. وحتى الآن ثمة احتمالات بزيادة مالديها من النقد الأجنبي لزيادة ما تضخه المصادر الأساسية لنا منها.. لكن يظل الأمر مرهونا أيضا بقدرتنا على السيطرة على زيادة وارادتنا من الخارج.. وهذه مهمة الحكومة كلها وليس البنك المركزى وحده.

مقالات أخرى للكاتب

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات