X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الأحد 15 سبتمبر 2019 م
صناعة شيالات البلح.. "لقمة عيش" الغلابة في الصعيد (صور) بعثة الأهلي تغادر غينيا اليوم بعد الفوز على كانو سبورت إنشاء سوقين حضاريين في فاقوس بالشرقية (صور) نورا المطيري: الإخوان تستخدم وسائل التواصل لإحكام قبضتها على المجتمعات العربية الإسكان: جارٍ تنفيذ 3 مشروعات لمياه الشرب و7 للصرف بالقليوبية إنشاء مصنع للغزل على أحدث النظم التكنولوجية في المحلة (صور) ضبط 3 أشخاص سرقوا توك توك من طالب بالإكراه في سوهاج "التخطيط القومي" يواصل ورش عمل "اللامركزية والاحتواء الاجتماعي" لأعضاء البرلمان بهجت العبيدي: الرئيس فند ببراعة كل شائعات الجماعة الإرهابية التخطيط: إنشاء وحدة لدراسات جدوى المشروعات الاستثمارية الصحة: ميكنة منظومة التأمين الشامل على مرحلتين مورينو يرحب بانضمام أنسو فاتي لمنتخب إسبانيا "أسوان" يتعاقد مع أوميد أوكري لمدة عامين في صفقة انتقال حر ضبط عامل وضع سم فئران لزوجته في وجبة فراخ بسوهاج اليوم.. إعادة محاكمة 15 متهما في أحداث السفارة الأمريكية الثانية نيمار يتصدر عناوين صحف فرنسا.. ويصفونه بالعبقري ساديو ماني يسجل 20 هدفا على ملعب فريقه أنفيلد اليوم.. «الاستثمار» توقع اتفاقيات تعاون مع الوكالة الأمريكية للتنمية قرية قشوع بالإسكندرية تغرق في مستنقع الإهمال.. المواطنون: "أنقذونا من الموت"



تفضيلات القراء

أهم موضوعات الثقافة + المزيد
أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

توفيق الحكيم يكتب: تخت الأسطى حميدة

الأحد 02/ديسمبر/2018 - 01:12 م
توفيق الحكيم توفيق الحكيم ثناء الكراس
 
في كتاب "توفيق الحكيم يتذكر" يحكى بعضا من ذكرياته التي جمعها الأديب جمال الغيطانى.

قال فيها: كانت أسرتى قد عرفت جماعة من عوالم الأفراح بمناسبة زفاف عم لى يدعى "على" عقد قرانه عندما كنت في التاسعة وكان يعمل مأمور قسم بوليس شبين الكوم.كان قد لجأ إلى أمى أن تختار له عروسا غنية حتى لو كانت قردة، وفعلا اختارت له عروس في الخمسين تملك مائة فدان من أجود الأطيان وهى نصف تركية الأصل، فاشترى العريس لى ولأخى هديتين كبيرتين عبارة عن دراجة لكل منا بثلاث عجلات وبندقية أطفال.

وأصرت العروس على أن يزفها عوالم من القاهرة،وذهبت مع عمى الأصغر إلى محال "المطيباتية "(المختصين بتوريد عوالم الأفراح) بشارع محمد على لإحضار الفرقة إلى بلدتنا، وفى يوم العرس كنت أيضا ضمن وفد إحضار العروس من بلدها إلى شبين الكوم، فركبنا عربة قطار خصوصية موجودة في مؤخرة القطار تسمى عربة الصالون جلس فيها معازيم العروس أيضا.

خرجت العروس من القطار وسط الزفة الميرى بخيولها المزوقة بالورود، بالرغم من كبر سنها وأنه لم يكن أول عرس لها، وفى المغرب وصل تخت العوالم تقودها الاسطى حميدة العوادة المطربة رئيسة العوالم، ولم تكن جميلة المنظر إلا أنها كانت تقول عن العروس "العروسة الكرب".

وأثناء زيارتنا للقاهرة في إحدى المرات دعتها أمى لزيارتنا بعد أن صارت بينهما ألفة أثناء الفرح، وفعلا جاءتنا الأسطى حميدة مع بعض من تختها ونزلت علينا ضيفة معززة مكرمة.

وتوالت زيارتها لنا، وكان صوتها يشجينى وحفظت كثيرا من أغانيها، وذات يوم عدت إلى البيت من مدرستى الابتدائية فوجدتها في البيت وهى تعزف على العود فرجوتها أن تعلمنى العزف، ولم يمض وقت قليل حتى أصبحت الأوتار تلعب بين يدى.

وشاهدتني أمى وأنا أحتضن العود حتى صرخت وانتزعت منى العود قائلة "حاتطلع مغنواتى " وجعلتنى أقسم لها بسيدى البسطامى ألا ألمس العود طوال حياتى وبررت بالقسم لكن لم يمنعنى هذا من حفظ أدوار عبده الحامولى التي كانت تحبها وخاصة دور (اتمخطرى يا زينة ) التي كان قد غناها يوم زفافها لأن الحامولى كان صديقا لجدى البسطامى.

موضوعات متعلقة

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات