X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الجمعة 14 ديسمبر 2018 م
خالد عبد الغفار وطارق شوقي ضيفا عمرو أديب في «الحكاية».. السبت راغب علامة ينشر فيديو جديد من كواليس «طار البلد» (فيديو) «شهب التوأميات» ظاهرة فلكية تزين السماء بعد منتصف الليل أبو ريدة يجتمع بمنتخب الكرة الشاطئية.. ويطالبهم بالوصول للأولمبياد نشرة الأخبار وأبرزها: ظهور الهانم.. أحدث صورة لـ«سوزان مبارك» ناهد السباعي: فيلم «اللعبة أمريكاني» مختلف عن باقي أعمالي صورة تذكرة لقاء الزمالك والقطن التشادي بالكونفدرالية جبهة دعم حزب النور تهاجم «العلمانية»: «منهج يخالف مراد الله» ميكنة 45 ألف ملف للعاملين بصحة الشرقية مصرع طفل سقط في بالوعة صرف صحي بمركز شباب بالقليوبية غلق 13 مقهى مخالفا للتراخيص بحي غرب سوهاج (صور) ميدو سمير يستعد لطرح سنجل ليلة رأس السنة عمرو وردة يشارك في وداع باوك اليوناني الدوري الأوروبي قلاش: إبراهيم سعدة كان أصغر صحفي في جيله يتولى قيادة أخبار اليوم لعنة أنفيلد تصيب 4 نجوم بعد تصريحاتهم السلبية عنه الأكشن والغموض يسيطران على برومو فيلم «122»(فيديو) البابا تواضروس يستمع إلى خدمات لجنة البر مطار القاهرة يستقبل ٢٥ مرحلا من السعودية أمينة مجلس كنائس الشرق الأوسط تصل القاهرة وتلتقي البابا تواضروس



تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

حكايات المترو

الأربعاء 16/مايو/2018 - 12:54 م
عصام كامل
 
عقدت اجتماعًا مع عدد من زملائي المسئولين عن إدارة العمل الصحفي داخل "فيتو" عن كيفية تعاملنا مع احتجاجات الناس على زيادة أسعار تذاكر المترو، وما بين رافض للتعاطي مع حالة الانفعال الجارية وبين مُصرٍ على نقل الحقيقة للناس كان النقاش حاميًا.. اتصلت بزميلي محمد شحاتة محرر شئون النقل والمنفرد بخبر الزيادة قبل جميع المؤسسات الصحفية بست ساعات ليضعني في الصورة لتفاصيل الأمر.

التقرير المقدم من وزارة النقل إلى صانع القرار أكد أن مستخدمي المترو ثلاثة ملايين ونصف المليون راكب يوميًا، وأن ٨٠ بالمائة منهم يستخدمون اشتراكات سنوية ونصف سنوية منهم نحو مليون طالب، وأن ١٥ بالمائة ركاب موسميون يستقلون المترو لمرة واحدة خلال الأسبوع، وهم النازحون من الأقاليم وأن ٥ بالمائة فقط هم من يتضررون من الزيادة.. بالطبع اتضح أن هذا التقرير غير منضبط ولا يعبر عن الواقع.

نظن أنه في حال دقة تقرير النقل فإن الزيادة نفسها لن تكون مفيدة في إصلاح أحوال المترو؛ لأن هذا يعني أن الزيادة لن تؤتي ثمارها لأنها ستنحصر في نحو ١٧٥ ألف متضرر فقط، وبالتالي يصبح القرار معدوم الفائدة، ولكن ما الذي دفع النقل إلى هذه الزيادة الرهيبة؟

الوزارة تقول إنها تحاول تعويض خسائرها رغم اعترافها سابقا عندما كانت التذكرة بجنيه واحد أنها تخسر ٢٥٠ مليون جنيه سنويا، وعند زيادتها إلى جنيهين أصبحت أرباحها مليار جنيه تقريبا، ومع هذه الزيادة تصل الأرباح إلى ثلاثة أضعاف الوضع الحالي، ليبقى السؤال مطروحًا: إذا كانت النقل تحقق هذه الأرباح الكبيرة فلماذا لجأت إلى زيادة مبالغ فيها؟

الإجابة تكمن في أن وزارة النقل تمهد الطريق لشركة فرنسية ستتولى الخط الثالث، وأيضا تمهد الطريق لشركة إفيك لإنشاء القطار المكهرب "السلام- العاشر"، والتي اتفق معها على أن يكون سعر التذكرة من ٢٠ إلى ٣٠ جنيهًا، ولهذا كان لا بدَّ من تحريك سعر المترو ليقترب من هذا السعر القادم عبر الشركات الأجنبية.

هل كان الوقت مناسبًا؟ وهل تدارست الحكومة ردة فعل الناس؟.. الإجابة: لا.. لأن المعلومات المقدمة من وزارة النقل لم تكن صحيحة إضافة إلى أن التقارير التي ترصد حالة المواطن لا يمكن أن تكون حقيقية.. باختصار الناس تعبااانة!!

أخبار تهمك

loading...
تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات