رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

«هاآرتس»: مباحثات سرية بين توني بلير ومسئولي «حماس» في الدوحة

Advertisements

عاد توني بلير، رئيس الوزراء البريطاني الأسبق، ليقود عملية بيع جديدة لفلسطين بإبرام وعد بلفور جديد تستضيفه الأراضي القطرية.

وأكدت مصادر فلسطينية موافقة حكومة الاحتلال الإسرائيلي على إنشاء ممر بحري بين قطاع غزة وقبرص في مقابل اتفاق لوقف إطلاق النار على المدى الطويل يمتد ما بين 7 إلى 10 أعوام، ولكنها في ذات الوقت مازالت ترفض بناء مطار في القطاع، كما ترفض المقترح القطري ببناء مطار في إسرائيل مقابل الموافقة على إعادة البناء في غزة.


وحسب التقرير المنشور بصحيفة "هاآرتس" الإسرائيلية فإن اجتماعات سرية تعقد بين خالد مشعل، رئيس المكتب السياس لحركة حماس، وتوني بلير مبعوث اللجنة الرباعية السابق للشرق الأوسط، في الدوحة لمناقشة قضية وقف إطلاق النار بين إسرائيل وحماس.

وأوضحت الصحيفة أن مسئولي حركة حماس أصروا مرارا على نفي وجود أية محادثات غير مباشرة مع إسرائيل بشأن وقف إطلاق النار وأنهم لن يقبلوا أية مقترحات لا تتضمن الشروط التي كانت موجودة بالمبادرة المطروحة بالقاهرة التي قبلتها جميع الفصائل الفلسطينية.

واتهمت حماس السلطة الفلسطينية بإصدار تقارير غير صحيحة عن وجود مفاوضات بينها وبين إسرائيل لتنفيذ خطة لإقامة دولة في غزة وهو ما أكده الرئيس محمود عباس أبو مازن في عدة مناسبات.

ولفتت الصحيفة إلى تهديدات الرئيس الفلسطيني المتكررة في الآونة الأخيرة بالاستقالة من منصبه وهو ما يعطي الفرصة لحماس لتنفيذ ما تريد وخاصة بعد أن أعلن مسئوليها عدة مرات أن عباس أو العائق أمام المصالحة الفلسطينية.

وفي السياق ذاته نفى "محمود الحبش" مستشار عباس ما أشيع عن نيته الاستقالة من منصبه، مؤكدا أن الساحة الفلسطينية في حالة من الركود السياسي وخاصة فيما يتعلق بعملية المصالحة.
Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية