Advertisements
Advertisements
الأربعاء 16 يونيو 2021...6 ذو القعدة 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

ما مصير الحطام الفضائي للصاروخ الصيني الخارج عن السيطرة؟

خارج الحدود 1-1435801
الصاروخ الصيني

لحظات من القلق تنتاب البشرية مع كل دورة للصاروخ الصيني الشارد حول الأرض، بعد أن فقدت الصين السيطرة عليه عقب نجاح مهمته في نقل الكبسولة المركزية لبناء محطة الفضاء الجديدة "تيانخه" الصينية. 


الصاروخ الصيني

ويفتح الصاروخ الصيني "لونج مارش 5 بي"، أبوابا من التساؤلات حول مصير المئات من الأقمار الاصطناعية والصواريخ التي تحولت إلى حطام عقب انتهاء مهامها، ولا تزال تسبح في الفضاء. 

الخردة الفضائية

وبحسب شبكة "س إن إن" الإخبارية الأمريكية، يوجد فوق الأرض "سحابة من الخردة" يزيد وزنها على 9 آلاف طن، أي ما يعادل وزن 720 حافلة مدرسية، تضم مئات الآلاف -وربما الملايين- من الأجسام التي تدور في مدار غير منضبط، بما في ذلك معززات الصواريخ المستهلكة والأقمار الاصطناعية "الميتة" وحطام العروض العسكرية للصواريخ المضادة للأقمار الاصطناعية.



وتتركز النفايات الفضائية بشكل كبير في مدار قريب لسطح الأرض، ورغم أنها لا تشكل خطرا كبيرا على البشر فإنها تهدد الأقمار الاصطناعية النشطة التي توفر لنا الخدمات، بما في ذلك تتبع حالة المناخ وتسهيل الاتصالات.

ووفقا لمؤشر الأجسام المطلقة في الفضاء التابع لمكتب الأمم المتحدة لشؤون الفضاء . 

وهناك نوعان من الحطام، أحدهما في المدار الأرضي المنخفض على ارتفاع ألفي كيلومتر تقريبا، والآخر في المدار الأرضي المرتفع على بعد أكثر من 35 ألف كيلومتر. 

وتعد الخطورة الأكبر تكمن في الحطام الذي يدور في المدار الأرضي المنخفض، ويكتسب هذا الحطام سرعته نتيجة الحركة في المدار، ويبدأ في الهبوط إلى مستويات أقل حتى يخترق الغلاف الجوي للأرض ثم يحترق.

وتتركز النفايات الفضائية بشكل كبير في مدار قريب لسطح الأرض، ورغم أنها لا تشكل خطرا كبيرا على البشر فإنها تهدد الأقمار الاصطناعية النشطة التي توفر لنا الخدمات، بما في ذلك تتبع حالة المناخ وتسهيل الاتصالات.

ووفقا لمؤشر الأجسام المطلقة في الفضاء التابع لمكتب الأمم المتحدة لشؤون الفضاء الخارجي، يدور حول الأرض 4635 قمرا اصطناعيا حاليا.

معاهدة دولية

وهناك قانون دولي ينظم حركة عودة الصاروخ من الفضاء إلى الأرض، ففي عام 1967 أُعلنت معاهدة الفضاء الخارجي التي تظل الوثيقة الدولية الأساسية لتنظيم النشاط في الفضاء الخارجي.

وبحسب المعاهدة، فإن الدولة التي تطلق مركبة فضائية تحتفظ بحق السيطرة عليها، وتكون أيضا مسؤولة عن الأضرار التي تحدثها، وعليها أيضا تجنب "تلويث الفضاء".
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements