رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

فيديو صادم لجثث ضحايا كورونا داخل غرفة مملوءة بالفضلات في تونس

فيتو
Advertisements
تداول نشطاء تونسيون على موقع "فيسبوك"، مساء أمس الأربعاء، مقطع فيديو وصفوه بـ"الصادم"، ويظهر ضحايا فيروس كورونا المستجد في مستشفى شارل نيكول وسط العاصمة، بحسب قولهم.


وطبقًا للنشطاء، ظهر في الفيديو، عدد من جثث ضحايا فيروس كورونا، وهي موضوعة داخل غرفة مملوءة بالفضلات، وذلك بعد امتلاء "غرفة الأموات" بالجثث.

وجاء تداول هذا الفيديو، عقب تصريح أدلى به ممرض يدعى أحمد الغول، الذي يعمل في قسم الطوارئ بمستشفى "شارل نيكول"، مؤكدًا أن "غرفة الأموات ممتلئة بالجثث، ولم يعد بالإمكان إيجاد مكان لهم".

لمشاهدة الفيديو اضغط هنا

وأضاف الغول: "يتم تسجيل ست حالات وفاة يوميًا على الأقل في هذا المستشفى، ويصل العدد أحيانًا إلى 10".

وأصبحت صور ومشاهد الفوضى أمام المستشفيات مألوفة لدى التونسيين، وسط مخاوف واسعة في ظل التصاعد غير المسبوق في عدد الوفيات والإصابات بفيروس كورونا.

وفاقم عجز التونسيين عن تأمين المبالغ الكبيرة التي تطلبها المستشفيات الخاصة قبل الموافقة على استقبال مرضاهم، الوضع الحرج، لا سيما في ظل النقص الحاد في الأكسجين، ما اضطر التونسيين إلى الذهاب إلى المستشفيات المكتظة أملا في الحصول على العناية الطبية.

وأعلنت الحكومة التونسية، عن إجراءات احترازية جديدة لمكافحة فيروس كورونا، من بينها تسخير المصحات الخاصة لعلاج المرضى.

وقرر رئيس الحكومة هشام المشيشي، خلال اجتماع في وزارة الصحة خصص للنظر في تأمين تزويد المستشفيات بالأكسجين، ”وضع كل المؤسسات الاستشفائية العامة والخاصة، تحت طلب الدولة لمحاربة كورونا، والتزود بنسق طبيعي بالأكسجين“.

ودعا "المشيشي"، كوادر وزارة الصحة إلى نقل المرضى في المستشفيات التي تشهد نقصا حادا في الأكسجين إلى المصحات الخاصة، التي يتوفر لديها الأكسجين، كما أمر مصنعي الأكسجين، بوضع المخزون المتوفر لديهم تحت طلب المستشفيات دون التقيد بعقود تزويد.
Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية