Advertisements
Advertisements
الأحد 18 أبريل 2021...6 رمضان 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

اليوم.. وزيرة خارجية السودان مريم الصادق المهدي تصل مصر

خارج الحدود مريم-الصادق
وزيرة خارجية السودان مريم الصادق

مصطفى بركات

كشفت وسائل إعلام محلية بالسودان، أن وزيرة الخارجية مريم الصادق المهدي، ستغادر الخرطوم اليوم الإثنين إلى القاهرة للمشاركة في اعمال اجتماع المجلس الوزاري العادي لجامعة الدول العربية غدا الثلاثاء.

وبحسب الصحف السودانية، ستجري وزيرة الخارجية السودانية مريم الصادق، لقاءات مع نظرائها العرب، فضلاً عن لقاء مع نظيرها سامح شكري، لمناقشة موضوعات تهم البلدين.

مصر والسودان
وجاء في كتاب أصدرته هيئة الاستعلامات مطلع عام 2019، أن بين مصر والسودان علاقات متميزة في الماضي و الحاضر، لا مثيل لها في تجذر وعمق الروابط التي ربطت بين الشعبين والدولتين على مر العصور، وإيمان كل منهما بوحدة الدم والتاريخ والثقافة والمستقبل والمصير.

الكتاب أصدرته الهيئة العامة للاستعلامات حينها، باللغتين العربية والانجليزية وأكد الكاتب الصحفي ضياء رشوان رئيس الهيئة العامة للاستعلامات ، انه ومن منطلق مهمتها ودورها كمؤسسة إعلامية مصرية حكومية، بادرت  الهيئة العامة للاستعلامات بإطلاق مجموعة من الأنشطة في مجالات الإعلام المباشر، والالكتروني، والمطبوع لمواكبة رئاسة الرئيس عبد الفتاح السيسي للاتحاد الأفريقي حينها.

وأشار رشوان الى أن هذه السلسلة قد بدأت بإصدار كتاب شامل عن "مصر في أفريقيا" ، واليوم تصدر الهيئة اولى الكتب المتتابعة والتي يتناول كل منها دولة أفريقية وعلاقات مصر معها، من أجل تعزيز التفاهم بين الشعوب الأفريقية، وإثراء معرفة الشعب المصري بأشقائه في الدول الأفريقية، ومخاطبة الشعوب الأفريقية بلغاتها، وتعريف القراء في أفريقيا وفي كل مكان بكل شعب من شعوب هذه القارة ومقدراتها ودورها في مسيرة الحضارة الإنسانية، وفي هذا السياق صدر الكتاب الأول عن جمهورية السودان بعنوان "مصر والسودان ".

وقد تضمن الكتاب افتتاحية بقلم البروفيسور. حسن مكي محمد احمد مدير مركز البحوث والدراسات الإفريقية والمدير السابق لجامعة إفريقيا العالمية بالسودان والتيعرض فيها لتاريخ العلاقات بين الدولتين الشقيقتين في العصر الفرعوني وصولا للعصر الحديث ، مشيرا الى ان السودان ومصر ظلا على مر الحقب  والعصور  يتقاسمان فيض النيل ، وتجلى الإرث المشترك في منطقة التوبة الممتدة ما بين أسوان والخرطوم.

 كما عبر المفكر السوداني الكبير عن امله ان يكون اصدار هذا الكتاب "فاتحة خير لمزيد من التواصل  الروحي والفكري والسياسي والاقتصادي والاجتماعي والحضاري بين البلدين ."
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements