Advertisements
Advertisements
الإثنين 8 مارس 2021...24 رجب 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

إثيوبيا تحذر السودان: اللجوء لمجلس الأمن "مش في مصلحتكم"

خارج الحدود 946231_0
التوتر بين السودان وإثيوبيا

مصطفى إبراهيم

زعم المتحدث باسم الخارجية الإثيوبية دينا مفتي أن بلاده لا ترغب في تصاعد النزاع مع السودان مؤكدًا أن شرط الدخول في المفاوضات مع الخرطوم هو انسحاب الجيش السوداني لمواقعه السابقة في المناطق الحدودية.

وأضاف دينا مفتي في حوار مع قناة "سكاي نيوز عربية": "لدينا علاقة تاريخية قوية وعميقة مع الشعب والحكومة السودانية، ولدينا الكثير من الأمور المشتركة.. الآن نتطلع للعمل عن كثب مع الشعب والحكومة السودانية، ولا نريد أي نزاعات".

وأشار إلى أن إثيوبيا "لم تسعى وراء هذا النزاع ولا ينبغي له أن يحدث في المقام الأول"، مضيفا: "للأسف حدثت هذه الأمور، لكن أعتقد بأننا سنعمل معا لمصلحة شعبينا، ونسعى لأن تكون هناك مفاوضات".


واعتبر المتحدث باسم الخارجية الإثيوبية أن الشرط لحدوث تلك المفاوضات، هو أن ينسحب الجيش السوداني من الأراضي التي وصل إليها في السادس من نوفمبر، ويعود لمواقعه السابقة".

وتابع: "كانت هناك مفاوضات لترسيم الحدود بين بلدينا على مدى عقود، وحتى نتوصل إلى اتفاق ونحدد الحدود، فإننا نحافظ على موقفنا الذي انتُهك في الأسبوع الأول من نوفمبر من قبل الجيش السوداني، الذي دخل هذه الأراضي".


وأضاف: "إنها ليست أراض سودانية، إنها أراض إثيوبية، وينبغي أن يبقى الوضع كما هو عليه إلى حين ترسيم الحدود... لكنها ليست أراض سودانية بل هي إثيوبية".

وفيما يتعلق باحتمال لجوء السودان إلى مجلس الأمن الدولي، قال مفتي: "نقول لإخواننا السودانيين إنه لمصلحة بلدينا وشعبينا والمنطقة، دعونا نذهب إلى طاولة المفاوضات. أرجوكم عودوا إلى مواقفكم السابقة وموقعكم الذي كنتم فيه قبل انتهاكه في السادس من نوفمبر".

واستطرد قائلا: "الذهاب لمجلس الأمن لن يخدم مصلحتهم أو مصلحة شعبهم أو مصلحة إثيوبيا. لنحل المشكلة بيننا لأننا أصحابها، لنحلها بيننا معا".

يذكر أن توجه المتحدث باسم مجلس السيادة في السودان، محمد الفكي سليمان، صباح اليوم الأربعاء، إلى المملكة السعودية، في زيارة رسمية تستغرق يوما واحدا، يبحث خلالها الأزمة مع إثيوبيا.

ويرافق سليمان في الزيارة للمملكة السعودية كل من وزير الشؤون الدينية والأوقاف، نصر الدين مفرح، والفريق أول ركن جمال عبدالمجيد مدير جهاز المخابرات العامة.

وسيطلع سليمان خلال الزيارة، القيادة السعودية على الأوضاع في السودان، لاسيما على الحدود السودانية الإثيوبية.


وكان المتحدث باسم مجلس السيادة في السودان، محمد الفكي سليمان، طالب إثيوبيا في وقت سابق، بالانسحاب من نقطتين على الحدود بين البلدين، مشيرا إلى أنه يجب استرداد كافة أراضي السودان على الحدود مع إثيوبيا.

وتشهد العلاقات بين السودان وإثيوبيا توترا متصاعدا منذ أسابيع على خلفية هجمات مسلحة على حدود البلدين تقول الخرطوم إنها نفذت من قبل مليشيات إثيوبية مسنودة بقوات رسمية على أراض سودانية، فيما تنكر أديس أبابا تلك التهم، قائلة إنها تتابع عن كثب ما حدث بيد إحدى الميليشيات المحلية على الحدود الإثيوبية السودانية.

جدير بالذكر أن المجلس السيادي الانتقالي، أعلن توجه محمد حسن التعايشي، عضو مجلس السيادة الانتقالي، أمس الثلاثاء، إلى جمهورية جنوب إفريقيا، حاملا رسالة خطية إلى رئيسها ماتاميلا سيريل رامافوزا.

Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements