Advertisements
Advertisements
الثلاثاء 20 أبريل 2021...8 رمضان 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

أول رد من السعودية على تقرير الاستخبارات الأمريكية بشأن مقتل خاشقجي

خارج الحدود السعودية
السعودية

عبد الرحمن صلاح

أصدرت المملكة العربية السعودية بيانا مساء اليوم الجمعة ردت خلاله على التقرير الأمريكي بشأن مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية المملكة في مدينة أسطنبول التركية.

وقالت الخارجية السعودية في بيان إن حكومة المملكة ترفض رفضا قاطعا ما ورد في التقرير الذي زود به الكونجرس بشأن جريمة مقتل جمال خاشقجي.

وأفادت وزارة الخارجية بأنها تابعت ما تم تداوله بشأن التقرير الذي تم تزويد الكونجرس به بشأن جريمة مقتل المواطن جمال خاشقجي، لافته إلي أن حكومة المملكة ترفض رفضا قاطعا ما ورد في التقرير من استنتاجات مسيئة وغير صحيحة عن قيادة المملكة ولايمكن قبولها بأي حال من الأحوال"، كما أكدت أن التقرير تضمن جملة من المعلومات والاستنتاجات الأخرى غير الصحيحة.


وذكرت في بيان لها، أن الجهات المختصة في المملكة قد أكدت سابقا أن هذه جريمة نكراء شكلت انتهاكا صارخا لقوانين المملكة وقيمها وارتكبتها مجموعة تجاوزت كافة الأنظمة وخالفت صلاحيات الأجهزة التي كانوا يعملون فيها.

وأوضحت المملكة أنها اتخذت جميع الإجراءات القضائية اللازمة للتحقيق معهم وتقديمهم للعدالة، حيث صدرت بحقهم أحكام قضائية نهائية رحبت بها أسرة خاشقجي.

وتابعت بالقول: "إنه لمن المؤسف حقا أن يصدر مثل هذا التقرير وما تضمنه من استنتاجات خاطئة وغير مبررة في وقت أدانت فيه المملكة هذه الجريمة البشعة واتخذت قيادتها الخطوات اللازمة لضمان عدم تكرار مثل هذه الحادثة المؤسفة مستقبلا كما ترفض المملكة أي أمر من شأنه المساس بقيادتها وسيادتها واستقلال قضائها".

وشددت في بيانها على أن الشراكة بين المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة، هي شراكة قوية ومتينة، ارتكزت خلال العقود الثمانية الماضية على أسس راسخة قوامها الاحترام المتبادل، وتعمل المؤسسات في البلدين على تعزيزها في مختلف المجالات، مؤكدة تكثيف التنسيق والتعاون بينهما لتحقيق أمن واستقرار المنطقة والعالم.


تقرير أمريكا بشأن جمال خاشقجي
وفي وقت سابق من اليوم، رفعت إدارة الرئيس الأمريكي جون بايدن اليوم السرية عن تقرير الاستخبارات المتعلق بمقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي داخل قنصلية بلاده في مدينة أسطنبول التركية.

تقرير الاستخبارات الأمريكية حول مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي خال من معلومات حاسمة تؤكد تورط ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، بالرغم من حالة التشويق التي اتبعتها واشنطن والصخب الإعلامي الذي استبق قرار رفع السرية ونشر التقرير في وسائل الإعلام.

ووضح جليا أن تقرير الاستخبارات الأمريكية حول مقتل خاشقجي مبني على نظرية الاحتمال وليس الأدلة، وعول على اتهام ولي العهد الأمير محمد بن سلمان لمجرد منصبه واحتمالية إصداره تعليمات مباشرة لفريق عملية القتل باعتباره المتحكم في صنع القرار في المملكة.

وغفل التقرير عن أن السلطات في المملكة العربية السعودية نفت علم قيادة البلاد بهذه الواقعة، وحرصت على معاقبة المتورطين وعزلهم من مناصبهم.

ويبدو أن واشنطن سعت لابتزاز المملكة العربية السعودية من خلال جعل قضية مقتل الصحفي جمال خاشقجي شوكة في ظهر الرياض تضغط عليها على فترات متباعدة للحصول على ما تريده من المملكة بمزاعم خالية من الأدلة ومبنية على نظريات الاحتمالات من أخطر جهاز استخبارات في العالم يجب أن يمتلك أدلة موثقة وليست مجرد تكهنات.

وجاء في التقرير المزعوم:

"منذ عام 2017، كان ولي العهد يسيطر بشكل مطلق على الأجهزة الأمنية والاستخباراتية في المملكة، مما يجعل من غير المرجح أن يقوم المسؤولون السعوديون بعملية من هذا النوع دون تفويض من ولي العهد".

ويشار إلى أن هذا التقرير صدر بتكليف من الكونجرس بعد مكالمة هاتفية أجراها الرئيس جو بايدن مع الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز آل سعود أمس الخميس.

والتقرير المكون من أربع صفحات بعنوان "تقييم دور الحكومة السعودية في مقتل جمال خاشقجي" مؤرخ في 11 فبراير ورُفعت عنه السرية من قبل مدير المخابرات الوطنية أفريل هينز.

قضية جمال خاشقجي | الحكم على 5 بالإعدام والسجن 24 عاما لـ 3 آخرين

وادعى التقرير المزعوم أن الفريق السعودي المكون من 15 شخصًا والذي وصل إلى إسطنبول في أكتوبر 2018 عندما قُتل خاشقجي كان يضم أعضاء مرتبطين بالمركز السعودي للدراسات والشؤون الإعلامية (CSMARC) في الديوان الملكي، والذي يقوده مستشار مقرب من بن سلمان، وكذلك سبعة من العناصر الأمنية المقربة بشكل شخصي من ولي العهد السعودي.

ويوم الخميس، ألمح مسؤولو الإدارة إلى أن بايدن ربما يفكر أيضًا في إعلان نوع من العقوبة لعدد من المواطنين السعوديين بمجرد إصدار التقرير.

وزعم التقرير أنه في وقت مقتل خاشقجي، "عزز ولي العهد السعودي بيئة يخشى فيها معاونوه أن يؤدي الفشل في إكمال المهام الموكلة إليهم، إلى طردهم أو اعتقالهم".

سياسة جمال خاشقجي

ومن جانبه، قال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن عقب صدور التقرير، إنه اعتبارًا من اليوم سيكون لدى الحكومة الأمريكية سياسة دولية جديدة تحمل اسم "جمال خاشقجي" مصممة لفرض قيود على التأشيرات على أولئك الذين ينخرطون في هجمات خارج الحدود الإقليمية على الصحفيين أو النشطاء.

وأضافت: "سيتم فرض حظر سفر وقيود على 76 مسؤولاً سعودياً متورطين بملاحقة المعارضين والصحفيين في الخارج، بمن فيهم خاشقجي".
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements