الإثنين 18 يناير 2021...5 جمادى الثانية 1442 الجريدة الورقية

نكشف مطالب القوى الثورية خلال لقائهم بالمسلماني.. غدا

أخبار مصر
أحمد المسلماني، المستشار الإعلامي للرئيس المؤقت عدلى منصور،

أشرف سيد


قال مصدر رئاسى إن المكتب الإعلامي بمقر رئاسة الجمهورية بمصر الجديدة برئاسة "ر. أ" و"ش.ح" قام مساء اليوم السبت بتقديم تقرير شامل إلى أحمد المسلماني، المستشار الإعلامي للرئيس المؤقت عدلى منصور، خاص بمطالب شباب ممثلي الحركات والقوى الثورية، ضمن مبادرة القادة الجدد، الذين يلتقي بهم غدا مستشار الرئيس، حيث يضم المكتب الإعلامي لمؤسسة الرئاسة عدد كبير من شباب تلك الحركات.
اضافة اعلان

وأضاف المصدر في تصريحات خاصة لـ "فيتو" أن أهم المطالب التي شملها التقرير، والتي سيتناولها "المسلمانى" مع القادة الجدد هي المطالبة بتمكين الشباب بالمجلس الإدارى بالدولة من خلال توفير مناصب لهم في جميع المحافظات والوزارات، وتشكيل هيئة شبابية تراقب أداء الحكومة وتساعدها في أداء مهام عملها.

وأضاف المصدر أن الاجتماع سيناقش فكرة تحويل دلجا إلى مدينة، نظرا لتعداد سكانها الكبير.

وأوضح المصدر أن الشباب سيطالب بسرعة المضى قدمًا في تنمية سيناء، والقضاء على الإرهاب.

كما يطالب الشباب بالاهتمام بقضايا القبائل العربية بسيناء والبحر الأحمر وصعيد مصر، والتي تمثل قطاع واسع من الشعب المصري.

وتابع المصدر أن الوضع الاقتصادي وخطة الشباب للنهوض بالبلاد من أهم المطالب التي دونها التقرير الرئاسي، مؤكدًا أن التقرير تضمن المطالبة بتوافق وطني، وأن الحل الأمنى لن يحقق شيئا ما لم يحقق الحل السياسي بجانبه، على أساس عدم إقصاء أي فصيل، بما فيهم الإخوان المسلمون، لأنه تيار سيظل موجودا بالبلاد، ولا يجوز أن نغلق الباب أمام شباب التيارلت الإسلامية حتى لا يفروا إلى التكفيريين ويهددوا الأمن القومي، بالإضافة إلى سرعة إنشاء مجلس وطنى للشباب يضم الشباب من القوى السياسية الرسمية من داخل الأحزاب والحركات والقوى السياسية، والشباب غير المنتمى لأى تنظيمات سياسية.

وأضاف المصدر أن التقرير شمل مطالب بحظر إنشاء الأحزاب على أساس ديني، وحل الأحزاب الدينية.

وقال المصدر إن التقرير تعرض لمطالب بعض شباب القوى الثورية بمنع الهجوم على الدكتور محمد البرادعى نائب رئيس الجمهورية للشئون الدولية السابق.

يذكر أن أحمد المسلماني، مستشار رئيس الجمهورية، يلتقي ظهر الغد، وفدا من ممثلي الحركات والقوى الثورية ضمن مبادرة القادة الجدد، ويضم الوفد عشرين من شباب الثورة هم: عبد المنعم على إمام (ثوار 25 يناير مؤسس حزب العدل)، وعصام محمد عبد الرحيم (الجبهة الحرة للتغيير السلمي)، وهشام محمود جبران (شباب الثورة المصريين بالخارج)، وعبد الغني رمضان على هندي (الحركة الشعبية لاستقلال الأزهر)، ومحمود مصطفى عفيفي (جبهة 30 يونيو)، ورامي كامل سيد (جبهة الشباب القبطي)، وعمرو حامد سعد (اتحاد شباب الثورة)، وحسام أحمد مصطفى (اتحاد شباب مصر)، وهيثم محمد لطفي (تحالف القوى الثورية )، ومحمد صبحي محمد (6 إبريل الجبهة الديمقراطية)، وعمرو محمد حسين على (ائتلاف فنانى الثورة)، وعبد الجليل محمد الشرنوبي (جبهة الإبداع)، وعبد الله محمد منصور (شباب الجمعية الوطنية للتغيير)، ومحمد جمال الدين عبد القادر (المجلس الوطني)، ومينا مجدي القس يعقوب (اتحاد شباب ماسبيرو)، وهيثم أبو العز الحريري (جبهة 30 يونيو الإسكندرية)، وخالد محمد حافظ (ثوار سيناء)، وجمال فاضل سعيد (حركة لا لتهميش الصعيد)، ومحمد بدير عبد الغفار (ائتلاف شباب الثورة "الشرارة" بالمحلة الكبرى)، وأحمد حسين عمر (ثوار قنا).